القديس باسيليوس الكبير
Download
1 / 27

?????? ???????? ?????? - PowerPoint PPT Presentation


  • 159 Views
  • Updated On :

القديس باسيليوس الكبير. يرجح انه ولد سنة 329م كانت جدته لامه القديسة ماكرينا تلميذة القديس غريغوريوس العجائبى ووالده كان يدعى باسيليوس ايضاً وامه اسمها اماليا . أخته الكبرى القديسة ماكرينا على اسم جدته وله أخان رسموا اساقفه غريغويوس على نيصص وبطرس على سبسطية اما القديس باسيليوس فكان على قيصرية .

Related searches for ?????? ???????? ??????

loader
I am the owner, or an agent authorized to act on behalf of the owner, of the copyrighted work described.
capcha
Download Presentation

PowerPoint Slideshow about '?????? ???????? ??????' - jenn


An Image/Link below is provided (as is) to download presentation

Download Policy: Content on the Website is provided to you AS IS for your information and personal use and may not be sold / licensed / shared on other websites without getting consent from its author.While downloading, if for some reason you are not able to download a presentation, the publisher may have deleted the file from their server.


- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - E N D - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -
Presentation Transcript
329

القديس باسيليوس الكبير

يرجح انه ولد سنة 329م كانت جدته لامه القديسة ماكرينا تلميذة القديس غريغوريوس العجائبى ووالده كان يدعى باسيليوس ايضاً وامه اسمها اماليا . أخته الكبرى القديسة ماكرينا على اسم جدته وله أخان رسموا اساقفه غريغويوس على نيصص وبطرس على سبسطية اما القديس باسيليوس فكان على قيصرية .

أُرسل فى سن مبكرة الى مدرسة قيصرية كبادوكية وتعرف هناك على غريغويوس النيازينزى وقد ربطتهما علاقة حب قوية حتى الموت ، فقد جمعتهما أهداف روحية مقدسة حتى قيل عنهما إنهما كانا روحاً واحدة فى جسدين ، ولقد امتنع الشابان كُلية عن كل اللذات التى تتفشى عادة بين الشباب وفى ذلك يقول غريغويوس : " عرفنا شارعين فى المدينة : الأول وهو الأحسن كان يؤدى إلى الكنائس وخدام المذبح ، والآخر وكنا لا نعتبره كثيراً كان يؤدى إلى المدارس العامة ومعلمى العلوم .. أما الشوارع التى تؤدى إلى المسارح والملاعب والأماكن غير المقدسة فقد تركناها لغيرنا ..كانت القداسة هى شغلنا الشاغل ، وكان هدفنا أن ندعى وأن نكون بالحقيقة مسيحيين وفى هذا وضعنا كل مجدنا .


329

لقد عاد باسيليوس الى وطنه سنة 356 وكان والده وجدته قد توفيا ، وعرضت عليه وظيفة مدرس للبيان فقبل واشتغل بالتدريس لمدة عامين بنجاح عظيم ويبدو انه فقد حماسته للحياة النسكية التى كان قد عزم عليها مع صديقه غريغوريوس بل عرضت عليه وظيفة ذات مركز عظيم ، فى تلك الفترة تدخلت أخته القديسة ماكرينا التى ازعجها أن ترى أخاها باسيليوس غائصاً فى درس العلوم الطبيعية والبشرية . فحثته على طلب العلوم التقوية التى تغرس البر فى القلوب وشرعت تذكر له بطلان أمجاد العالم . واستيقظ باسيليوس وسيم بعدها بقليل اغنسطساً ونحوسنة 358 زار منطقة الاسكندرية وصعيد مصر وفلسطين وسوريا وما بين النهرين ليبحث عن النساك المشهورين ليحتذى بهم وظل يدرس التقاليد المثالية الرهبانية التى ترجع الى القديس أنطونيوس الكبير أب الرهبان فباع ما يخصه من أملاك ومقتنيات ووزعها على الفقراء والمحتاجين وبدأ يفكر فى مكان للتوحد .


329

بدأ فى خلوته فى البنطس وكان يتبع نظاماً نسكياً شديداً أما عن طعامه فلم يكن يتناول أكثر مما كان ضرورياً . كان يملك ثوباً خارجياً وآخر داخلياً فقط وكان يرتدى فى الليل مسحاً من الشعر ينام به .وقد نجح فى جذب صديقه غريغوريوس إليه وواظبا معاً على الصلاة والدراسة والعمل اليدوى .

كان قد سمع أن دينانيوس رئيس أساقفة قيصرية قد قبل قانون إيمان أريوسى يدعى أريمينى فترك القديس خلوته ومضى إلى ذلك الأسقف ونبهه إلى زلته فرجع وقبل الإيمان النقاوى وهو على فراش الموت وتنيح ديانيوس وخلفه أوسابيوس .

وقد رُسم باسيليوس رئيس اساقفة قيصرية وقد عانى الكثير من اتباع الاريوسية ونجى مرتين من محاولة لنفية وتنيح سنة 379 م.

له كتابات كثيرة من أهمها 3 ليتورجيات أحدها هى التى نصلى بها حالياً .كتابات عقائديه وتفسيرية ورسائل ونسكيات .


329

أقوال القديس باسيليوس الكبير نظاماً نسكياً شديداً أما عن طعامه فلم يكن يتناول أكثر مما كان ضرورياً . كان يملك ثوباً خارجياً وآخر داخلياً فقط وكان يرتدى فى الليل مسحاً من الشعر ينام به .وقد نجح فى جذب صديقه غريغوريوس إليه وواظبا معاً على الصلاة والدراسة والعمل اليدوى .

لا تفتتح الصلاة بالطلب لئلا يظهر أن الحاجة هى التى ألجأتك إلى الصلاة ولولاها لما صليت .


329

ابتداء المحبة حسن الثناء ، وابتداء البغضة الوقيعة . القديس باسيليوس الكبير


329

علامة الخلوة مع الله هى الابتعاد من القلق والبغضة لسيرة العالم .

القديس باسيليوس الكبير


329

وإذا ما أتيت لتُصلى فانظر لئلا تطلب أموراً بدلاً من أمور فتغضب الرب . فتحرز من أن تطلب غنى أو رئاسة أو مجداً عند الناس وبالجملة لا تطلب شيئاً زائلاً . لكن اطلب ملكوت الله .القديس باسيليوس الكبير


329

الوداعة هى أم احتمال الشرور. تطلب أموراً بدلاً من أمور فتغضب الرب . فتحرز من أن تطلب غنى أو رئاسة أو مجداً عند الناس وبالجملة لا تطلب شيئاً زائلاً . لكن اطلب ملكوت الله .القديس باسيليوس الكبير


329

درب جسدك على طاعة نفسك ، ودرب نفسك على طاعة الله .

القديس باسيليوس الكبير


329

ينبغى أن نبتدئ (فى الصلاة) أولاً بتمجيد الله وبتسابيح وهذيذ وفى الثانى نسأل ما نريده كمرضاة الله .

القديس باسيليوس الكبير


329

جيد ألا تخطئ ، وأن أخطأت فجيد ألا تؤخر التوبة ، وان تبت فجيد أن لا تعاود الخطيئة ، وان لم تعاودها فجيد أن تعرف ان ذلك بمعونة الله ، واذا عرفت ذلك فجيد أن تشكره على نعمته وتلازم سؤاله فى أراحة معونته .القديس باسيليوس الكبير


329

علامة الخوف المقدس الهرب من العيوب الصغار حذراً من الوقوع فى الذنوب الكبار .القديس باسيليوس الكبير


329

إن كنت بسريرتك لا تقدر أن تصلى بغير طياشة عقل فاغصب نفسك حسب طاقتك فى ان تجمع عقلك فى الصلاة والله يغفر لك من أجل أنك لم تتوان بتهاون وإحتقار بل من أجل ضعفك لم تقدر أن تقف قدام الله كما ينبغى . القديس باسيليوس الكبير


329

عاتب نفسك فهذا أفضل من أن تعاتب غيرك . القديس باسيليوس الكبير


329

الذى يصالح نفسه خير من الذى يصالح الفضلاء ، والذى يدبر نفسه خير من الذى يدبر غيره . القديس باسيليوس الكبير


329

سُئل القديس باسيليوس يصالح الفضلاء ، والذى يدبر نفسه خير من الذى يدبر غيره . : ما هى الكلمة التى تعطى عنها جواباً فقال : هى تلك التى ليست للبنيان كقول الرسول : كل كلمة قبيحة لا تخرج من أفواهكم ، بل الكلمة الصالحة التى تكون للبنيان وتعطى نعمة للذين يسمعونها .


329

لعلك تقول : قد سألت دفعات كثيرة ولم آخذ شيئاً فأقول : حقاً قد سألت لكن قد تكون إنما سألت بيأس السؤال ، أو سألت بغير أمانة أو كانت أفكارك طائشة ههنا وههنا أو يكون الذى سألته غير نافع لك أو لم تدم فى المسألة كما ينبغى كما هو مكتوب : من يصبر إلى المنتهى فهذا يخلص " فأعلم أيها الأخ أن الله ينظر إلى كيفية قلوب الذين يُصلون له . القديس باسيليوس الكبير


329

علامة من غلب الشيطان أن يتحمل شر أخيه ولا يدينه .القديس باسيليوس الكبير


329

ان الصوم الحقيقى هو سجن الرذائل اعنى ضبط اللسان وامساك الغضب وقهر الشهوات الدنسه. القديس باسيليوس الكبير


329

ما لا ينبغى أن تفعله لا تفكر فيه ولا تذكره .القديس باسيليوس الكبير


329

لو ألقى علينا الشيطان خيالاته وأفكاره الخبيثة فى الصلاة أيضاً فلا ندع نفوسنا تنحل من الصلاة ، ولا ندعها تفكر أن تلك الأفكار والخيالات الخبيثة هى لها من ذاتها. بل تعلم أنها من العدو الذى هو معلم كل شر بكل نوع ، لتزداد الطلبة كإنسان يستغيث على خصمه ليس على ذاته وإنما على آخر غيره .القديس باسيليوس الكبير


329

إن التواضع هو الكنز الذى يحفظ جميع الفضائل . القديس باسيليوس الكبير


329

علامة التكبر قنوع الانسان برأى نفسه .القديس باسيليوس الكبير


329

ان اردت ان تكون معروفاً عند الله فأحرص ألا تكون معروفاً عند الناس.القديس باسيليوس الكبير


329

إن ثبت العدو فى محاربتنا وقت الصلاة أيضاً ، فينبغى ألا نقطع جهادنا ... حتى ينظر الله إلى جهادنا فيشرف علينا بنعمة روح قدسه ويطرد عدونا ويعطينا سبباً لهدوء أفكارنا لنعبده بفرح دائم .القديس باسيليوس الكبير


329

كما أن الجسديين لا يقدرون أن يغضبوا بحضرة الملك ، كذلك الذين يتدبرون بالروحانية يمنعهم من الغضب الخوف من الله الملك المعقول الناظر اليهم دائماً . القديس باسيليوس الكبير


329

لقد نفينا من الفردوس الأرضى لأننا لم نصم فيجب ان نصوم لنرجع الى الفردوس السمائى لأن الصوم يرد لنا الخسائر المسببه عن عدم صوم آدم ويصالحنا مع الله . القديس باسيليوس الكبير


ad