القشطه Annonas - PowerPoint PPT Presentation

jadyn
slide1 n.
Skip this Video
Loading SlideShow in 5 Seconds..
القشطه Annonas PowerPoint Presentation
Download Presentation
القشطه Annonas

play fullscreen
1 / 16
Download Presentation
174 Views
Download Presentation

القشطه Annonas

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - E N D - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -
Presentation Transcript

  1. القشطه Annonas الجنس Annona العائلة Annonaceae الموطن الأصلي الموطن الأصلي للقشطه هو الإكوادور وبيرو والجهات الشمالية من أمريكا الجنوبية. وتنتشر زراعتها في عدد من الدول العربية مثل مصر والسودان واليمن وجنوب المملكة العربية السعودية. الأهمية الاقتصادية  تزرع من أجل ثمارها التي تستهلك طازجة ويستخدم لب الثمرة في صناعة الآيس كريم. وكذلك يمكن استخدامها في الظروف التنسيقية لأن أشجارها ذات منظر جميل.

  2. الوصف النباتي أشجار صغيرة الحجم يبلغ ارتفاعها إلى حوالي 7 م الأوراق بسيطة كاملة تخرج متبادلة على الأفرع. الأزهار بيضاء اللون، خنثي. تتركب الزهرة من ثلاث سبلات و3 أو 6 بتلات. تحتوي الزهرة على العديد من الأسدية. يحمل الحامل الزهري الموجود بداخل الزهرة العديد من الكرابل. الثمرة كاذبة مركبة عديدة الكرابل Syncarp تكونت من نمو واتحاد الكرابل العديدة مع الحامل الزهري وتحتوي الثمرة على العديد من البذور الجامدة المطمورة في اللب ذو اللون الأبيض والحلو المذاق.

  3. ويقع تحت جنس Annona مجموعتين أساسيتين هما 1.     مجموعة الجوانابانا Guanabana group وأهم الأنواع بها أ . موريكاتا A.maricata ب . مونتانا A.montana macfad ج . سنيجالنسز A.senegalensis

  4. 2. مجموعة أتاي Attae group وأهم الأنواع بها أ . القشطة الهندي A.cherimol Mill ب – القشطة البلدي A.squamosa L.   ج – القشطة قلب الطور A.reticulata ,Bullolk' Heart د – قشطة ايلاما A.diversifolia saff (Ilama) 3. هجين قشطة (اتيمويا) Atemoya نوع من القشطة تنتج من تهجين القشطة الهندي مع القشطة البلدي (A.cherimola  X  A . squamosa


  5. التلقيح على الرغم من أن أزهار القشطة تامة (كاملة) وحبوب اللقاح جيدة التكوين وخصبة. إلا أن هذا اللقاح لا يستطيع إخصاب البويضات الموجودة بكرابل نفس الزهرة وذلك بسبب ظاهرة تفاوت (اختلاف) ميعاد نضج الأعضاء الجنسية بالزهرة Dichogamy حيث تذبل المياسم العديدة بالزهرة قبل انتشار حبوب اللقاح. ومن ثم فإن التلقيح الذاتي لنفس الزهرة يعد أمرا مستحيلا. ويمكن أن يتم التلقيح الخلطي بواسطة الرياح وفي هذه الحالة تكون نسبة عقد ثمار القشطة البلدي أكبر من القشطة الهندي، غير أن المحصول يزداد عن طريق التلقيح اليدوي.

  6. الظروف البيئية المناسبة  الظروف المناخية تحتاج القشطة الهندي لمناطق ذات مناخ معتدل ولا تتحمل التغيرات الجوية ومن ثم فهي قليلة النجاح في المناطق الاستوائية. ويمكن القول بأن أشجار القشطة الهندي تنمو بنجاح في المناطق الحارة وعلى ارتفاع يقل عن 2000م، وتلائمها المناطق التي تتراوح فيها درجات الحرارة بين 70 – 85 ف، وبصفة عامة فإن أشجار القشطة أقل تحملا للبرودة عن الكثير من الفواكه الأخرى. أما أشجار القشطة البلدي فهي أكثر تحملا للحرارة ومن ثم يمكن زراعتها في المناطق التي تشتد فيها الحرارة والبرودة وتنخفض فيها الرطوبة النسبية الجوية.

  7. التربة المناسبة أفضل الترب هي الطميية الخصبة الجيدة الصرف والحسنة التهوية، والخالية من الأملاح الضارة. وتجود زراعة القشطة في الأراضي الرملية الجيدة بشرط توافر المادة العضوية والماء الكافي. التكاثر  1.  البذرة وهذه الطريقة غير مستحبة نظرا لانعزال الصفات أثناء تكوين الجاميطات مما يؤدي إلى أنتاج نسل يختلف قليلا أو كثيرا عن بعضه. 2.  التطعيم يمكن استخدم التطعيم بالعين أو التركيب بالقلم في إكثار القشطة وهي طريقة ناجحة. ويتم إجراء هذه العملية في الصباح الباكر.

  8. ومن أهم الأصول المستخدمة في إكثار القشطة ما يلي 1. القشطة البلدي ويعد أصل مقصر وتطعم عليه أصناف القشطة الهندي بنجاح. 2. القشطة الهندي ودرجة توافقه مع أنواع القشطة الأخرى عالية وهو أصل جيد وتنمو عليه الطعوم بدرجة جيدة جدا. 3. القشطة سينجالينسز. 4. القشطة قلب الطور. 5.  القشطة مونتانا وموريكاتا.

  9. إنشاء البستان تختلف أبعاد الزراعة حسب طبيعة التربة ومدى خصوبتها. حيث تغرس الشتلات على أبعاد 3.5 م بين الشتلة والأخرى وذلك في حالة الأراضي الفقيرة. أما في الأراضي الخصبة القوية فتغرس الشتلات على مسافة 5م من بعضها. وفي الجو الجاف والأراضي الرملية تفضل الزراعة الكثيفة وذلك لتوفير الرطوبة الكافية والتي تلائم تكوين الثمار.

  10. عمليات الخدمة الزراعية • الري • تحتاج القشطة إلى كميات كثيرة من الماء الإضافي خاصة في الأراضي الخفيفة • وفترات النشاط التي تنشط فيها الأشجار في تكوين الأوراق. • وعادة ما تروى الأشجار كل أسبوع في الصيف وكل 3-4 أسابيع في الشتاء • وذلك في حالة الأراضي الطينية الثقيلة • أما في حالة الأراضي الخفيفة فتروى الأشجار كل خمس أيام صيفا ومرة • كل 2-3 أسابيع شتاء.

  11. 2.  التسميد يضاف للفدان حوالي 15-20م سماد بلدي، هذه الكمية تضاف في الشتاء. أما أثناء موسم النشاط يضاف للفدان حوالي 150 – 200 كجم سماد أزوتي معدني من سلفات الأمونيوم، وتضاف على ثلاث دفعات الأولى في شهر مارس والثانية في مايو والثالثة في يوليو. وفي حالة الأراضي الرملية يضاف لكل شجرة 1 كجم من الأسمدة البوتاسية والفوسفاتية (خليط) مثل سلفات البوتاسيوم والسوبر فوسفات على دفعتين الأولى في شهر فبراير والثانية في شهر مارس.

  12. 3.التقليم الأشجار الحديثة تترك لتنمو على طبيعتها دون إجراء إي تقليم مع مراعاة أن يكون هيكل الشجرة منتظما وقلبها مفتوحا لدخول الضوء. وبمعنى آخر فإن تربية الأشجار الحديثة إلى الشكل المناسب أو المرغوب يحتاج إلى تقليم خفيف. أما بالنسبة للأشجار المثمرة فكل ما تحتاجه هو خف الأفرع المتشابكة والمتزاحمة وكذلك إزالة الأفرع المصابة والجافة وخف بعض الأفرع من قلب الشجرة حتى يتخلله الضوء.

  13. المحصول وجمع الثمار تبدأ أشجار القشطة في الإثمار بعد 3-4 سنوات من زراعتها بالأرض المستديمة ويزداد المحصول بزيادة عمر الأشجار. وعادة تجمع الثمار عندما تصل إلى اكتمال النمو. حيث تجمع خضراء اللون جامدة. لأن تركها على الأشجار حتى تصل إلى مرحلة النضج غير مرغوب فيه. وبعد جمع الثمار في المرحلة المناسبة (اكتمال النمو) تخرن في مكان بارد جيد التهوية لمدة يومين أو ثلاثة أيام

  14. أما عند الرغبة في نقل الثمار لمسافات بعيدة أو تخزينها بعد جمعها ولحين استهلاكها، فإنه في هذه الحالة يمكن حفظ الثمار ولمدة 7-10 أيام على درجة حرارة 65 ف أما انخفاض درجة الحرارة عن ذلك يضر بالثمار. أما لو خزنت الثمار بعد نضجها على درجة 40 ف  قبل أكلها فإن ذلك يحسن من نكهتها. وبالنسبة لثمار القشطة البلدي المكتملة النمو فإن درجة تخزينها تتراوح بين 40 – 45 ف. كما أن حفظ الثمار الناضجة على هذه الدرجة يعطيها نكهة جميلة.

  15. الآفات • حشرة التين القشرية. • 2. البق الدقيقي.