أحكام التجويد ( للدارسين في دبلوم التجويد وعلوم القرآن ) - PowerPoint PPT Presentation

asis
slide1 n.
Skip this Video
Loading SlideShow in 5 Seconds..
أحكام التجويد ( للدارسين في دبلوم التجويد وعلوم القرآن ) PowerPoint Presentation
Download Presentation
أحكام التجويد ( للدارسين في دبلوم التجويد وعلوم القرآن )

play fullscreen
1 / 89
Download Presentation
2626 Views
Download Presentation

أحكام التجويد ( للدارسين في دبلوم التجويد وعلوم القرآن )

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - E N D - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -
Presentation Transcript

  1. الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بالطائف ( فرقان ) معهد أبي عبد الرحمن السلمي للدراسات القرآنية قسم الدورات وخدمة المجتمع أحكام التجويد ( للدارسين في دبلوم التجويد وعلوم القرآن ) بمعهد أبي عبد الرحمن السلمي للدراسات القرآنية ( المستوى الأول ) عام 1434 هـ إعداد وتقديم أخوكم حسن الحلواتي المشرف التعليمي بقسم الدورات


  2. بسم الله الرحمن الرحيم • قال تعالى : • وقال صلى الله عليه وسلم : • ( خيركم من تعلم القران وعلمه ) • رواه البخاري

  3. التعريف بالإمام حفص : هو حفص بن سليمان بن المغيرة ، أبو عمر بن أبي داود الأسدي الكوفي ، صاحب عاصم وربيبه ، أخذ القراءة عرضاً وتلقيناً عن الإمام عاصم بن أبي النجود مراراً فأتقنها ، وشهد له العلماء بالإمامة فيها ، ولد سنة 90 هـ. قال الإمام أبو عمر الداني : وهو الذي أخذ قراءة عاصم تلاوة ، وقال الذهبي : أما في القراءة فبثت ضابط لها . كان الأولون يعدونه في الحفظ فوق أبي بكر شعبة بن عياش ويصفونه بضبط الحروف وأقرأ الناس دهراً ، وتصل قراءته إلى سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه . من أشهر تلاميذه : عبيد بن الصبّاح ، وعمرو بن الصباح . توفي 180 هـ التعريف بالإمام عاصم : هو عاصم بن أبي النَّجود ، ويقال له عاصم بن بهدله، كنيته : أبو بكر وهو أسدي كوفي ، توفي سنة 127هـ بالكوفة ، وهو أحد القراء السبعة ، شيخ الإقراء بالكوفة ، جمع بين الفصاحة والإتقان ، وكان أحسن الناس صوتاً، كان علماً بالسنة لغوياً نحوياً فقيهاً ، هو تابعي جليل . قال شعبة : دخلت على عاصم وقد احتضر فجعلت أسمعه يردد هذه الآية : « ثم ردّوا إلى الله مولاهم الحق » يحققها كأنه في صلاة لأن تجويد القرآن صار فيه سجية ، قرأ على أبي عبد الرحمن السلمي ، وعلى زر بن حبيش ، وعلى أبي عمرو سعد بن إلياس الشيباني .وقرأ هؤلاء الثلاثة على عبد الله بن مسعود ، وقرأ زر والسلمي أيضاً على عثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب، وقرأ ابن مسعود وعثمان وعلي وزيد على رسول الله صلّى الله عليه وسلم ، قال الشاطبي : فأما أبو بكر وعاصـــــم اسمه      فشعبـــةٌ روايـة المُبرِّزُ أفضــلا وذاك ابن عياشٍأبوبكرٍ الرضا     وحفصٌ وبالإتقان كان مفضــلا

  4. علم التجويد • هو علم يُعرف به كيفية النطق بالكلمات القرآنية • وتجويد الحروف هو : الإتيان بها جيدة اللفظ تطابق أجود نطق لها وهو نطق رسول الله صلى الله عليه وسلم . • حكم العمل به • فيما يتعلق بتصحيح الحروف والحركات واجب على كل مسلم ومسلمة من المكلفين عند تلاوة القرآن . • وأما ما يتعلق بأحكام التجويد قيل مستحب ، وقيل واجب. • حكم العلم به • قيل إنه واجب لا سيما على من يتصدر للإقراء والتعليم، وقبل فرض كفاية ،.

  5. تعريف القرآن : • لغة : مصدر مشتق من قرأ ، يقال : قرأ قراءةً وقرآناً . • والقُرآن من قرأ ، كما أن الغُفران من غفر . • ومنه قوله تعالى : • اصطلاحاً : • له تعاريف متعددة ، ومن هذه التعاريف . • هو كلام الله المعجِز المُنَزّل على قلب النبي محمد صلى الله عليه وسلم المكتوب في المصاحف ، المنقول إلينا بالتواتر ، المتعَبد بتلاوته من أول سورة الفاتحة إلى آخر سورة الناس .

  6. أهمية علم التجويد : بلغ التجويد من الأهمية أن الله عز وجل أمر رسوله صلى الله عليه وسلم بالترتيل فقال في سورة المزمل : ولم يكتف بذلك بل نسب التلاوة لنفسه سبحانه فقال في سورة الفرقان : فقارئ القرآن الكريم مطالب بالترتيل والتجويد كما رتله صلى الله عليه وسلم ، حيث أُمِرَ بذلك. من فوائد علم التجويد :إن التجويد وسيلة إلى غاية عظيمة ، وتتمثل فوائد هذه الغاية فيما يلي : 1 - التعبد لله وامتثال أمره واتباع سنته صلى الله عليه وسلم في القراءة . 2 - إظهار الإعجاز القرآني وبيان الفرق بين قراءة القرآن وقراءة الكتب الأخرى .3 - تجميل القراءة وتزيينها والتأني فيها مما يعطي فرصة للتدبر والتأمل والخشوع .4 - يعلمنا النطق السليم والحديث بأسلوب راق مهذب هادئ رائع . 

  7. قال في الجزرية : مَنْ لَمْ يُصَححِ الْقُرَآنَ آثِمُوَهَكَذَا مِنْهُ إِلَيْنَا وَصَلاَوَزِيْنَةُ الأَدَاءِ وَالْقِرَاءَةِمِنْ صِفَةٍ لَهَا وَمُستَحَقَّهَاوَاللَّفْظُ فِي نَظِيْرِهِ كَمِثْلهِبِاللُّطْفِ فِي النُّطْقِ بِلاَ تَعَسُّفِإِلاَّ رِيَاضَةُ امْرِئٍ بِفَكِّهِ وَالأَخْذُ بِالتَّجْوِيدِ حَتْمٌ لازِمُلأَنَّهُ بِهِ الإِلَهُ أَنْزَلاَوَهُوَ أَيْضًا حِلْيةُ التِّلاَوَةِوَهُوَ إِعْطَاءُ الْحُرُوفِ حَقَّهَاوَرَدُّ كُلِّ وَاحِدٍ لأَصْلِهِمُكَمِّلاً مِنْ غَيْرِ مَا تَكَلُّفِوَلَيْسَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ تَرْكِهِ خلاصة الأبيات : أوضح الناظم أن الغاية العظمى من التجويد هي النطق بكلام الله عز وجل على أحسن صورة وأتم ضبط ، وحفظ اللسان عن اللحن في كتاب الله عز وجل، واللَّحنُ هو الانحراف عن الصواب . ثم بين أعظم سبب من الأسباب الموجبة لتعلم تجويد القرآن، ألا وهو التواتر فإن القرآن ينتقل من عصر إلى عصر ومن جيل إلى جيل ، بالتواتر عن الصحابة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، عن جبريل عليه السلام ، عن رب العزة تبارك وتعالى. وأوضح أن التجويد هو الرونق الذي تتألق فيه القراءة في أتم صورة . ثم ذكر تعريف التجويد بشكل موجز ، ثم ذكر أن التجويد أيضًا هو إرجاع كل واحد من الحروف لمخرجه الأصلي ، من غير تكلف ، أي بلطف وسهولة في النطق بالألفاظ وبلا تجاوز للحد ، وأفاد أن ليس بين التجويد وبين انعدامه إلا مداومة الطالب على تكرار القراءة.

  8. الاستعاذة

  9. أحكام الاستعاذة • فوائد : • الاستعاذة ليست آية من القرآن الكريم . • إذا قطع القارئ القراءة وانتقل إلى عمل آخر أعاد الاستعاذة . • لا يعيد الاستعاذة إذا كان الفاصل قصيراً أو عارضاً كعطاس ونحوه . • إذا قرأ من وسط السورة فله أن يصل الآية بالاستعاذة وله أن يقطعها .

  10. البسملة البسملة : هي مصدر من بسمل ، وهي اسم مركب من لفظ ( بسم الله ) معناها : أبدأ قراءتي باسم الله ، أو باسم الله ابتدئ قراءتي .

  11. أحكام البسملة • فوائد : • الأحكام السابقة ثابتة بين كل سورتين سواء كانتا مرتبتين أم غير مرتبتين. • أما الأوجه بين الأنفال والتوبة فيجوز مع ترك البسملة ثلاثة أوجه القطع والسكت والوصل مع مراعاة الأحكام التجويدية وهذه الأوجه عند وصل أي سورة بسورة براءة .

  12. قاعدة إتمام الحركات ينبغي إتمام حركات الحروف والنطق بها تامة : عند الضمة ضم الشفتين وعند الفتحة فتح الفم وارتفاعه لأعلى ، وعند الكسرة انخفاض الفك السفلي. قال الإمام شهاب الدين أحمد بن أحمد بن بدر الدين الطيبي الدمشقي : إلا بضمِّ الشفتينِ ضمَّايتمُّ ، والمفتوحُ بالفتحِ افهمِيَشرَكُها مخرجُ أصلِ الحركةوالياءُ في مخرَجِها الذي عُرِفْشِفاهُهُ بالضمِّ كُنْ مُحَقِّقاوالواجِبُ النُّطقُ بهِ مُتمَّاإتمامُ كُلِّ مِنهما افهمْهُ تُصِبْأقبحُ في المعنى من اللحنْ الجلي وكُلُّ مضمومٍ فلنْ يَتمَّاوذو انخفاضٍ بانخفاضٍ للفمِإذِ الحروفُ إنْ تكنْ مُحرَّكةأي مخرجُ الواوِ ومخرجُ الأَلِفْ فإنْ ترَ القارِئَ لَمْ تَنطبِقَابِأنَّهُ مُنتَقِصٌ ما ضَمَّاكذاكَ ذُو فتحٍ وذُو كسرٍ يَجِبْفالنقصُ في هذا لدى التأملِّ

  13. مبادئ علم التجويد • * جمعها بعض العلماء في عشرة مبادئ . • قال الإمام الصبّان : • إن مبـــــــادئ كلِّ فـــــــــنٍ عشَـــــــــــرة الحـدُّ ، والموضــــــــوعُ ، ثُـم الثمــــــــرة • وفضلهُ ، ونِسبـــــةٌ ، والواضـــــــــــــعُوالاسمُالاستمدادُ ، حُكـمُ الشارعُ • مَسائلٌ، والبعضُ بالبعـضِ اكتــــــفَى ومــــــن دَرَى الجميـــــــــعَ حَازَ الشَّـرفـــــا • 1- حده أي (تعريفه) : • * لغـة : هو التحسين ، وقيل هو الإتقان ، يُقال جَوّدّتُ الشيء تجويدًا . • * اصطلاحًا : هو إخراج كل حرفٍ من مخرجه مع إعطائه حقّه من الصفات اللازمة التي لا تفارقه كالاستعلاء والاستفال ، ومستحقه من الأحكام الناتجة عن تلك الصفات كالإدغام ، والإظهار ، والإخفاء .... وغير ذلك .

  14. تابع مبادئ علم التجويد 2- موضوعه : القرآن الكريم ، وقيل الحديث الشريف . 3- ثمرته : إتقان تلاوة القرآن الكريم ، وصون اللسان عن الخطأ فيه . 4- فضله : هو من أفضل العلوم لتعلقه بكتاب الله تعالى . 5- نسبته : من العلوم الشرعية ومن علوم القرآن الكريم . 6- واضعه : إن أول من وضعه من عمليا رسول الله صلى الله عليه وسلم من خلال تلاوته وتجويده ، أما نظريا فهو أبو مزاحم موسى بن عبيد الله الخاقاني ، وقال ابن الجزري هو أول من صنف في التجويد فيما أعلم . 7- اسمه : علم التجويد . 8- استمداده : من قراءة النبي صلى الله عليه وسلم وما وصل إلينا من وصف قراءته . 9- حكمه : تطبيق ما يتعلق بتصحيح الحروف والحركات واجب ، وأما ما يتعلق بتطبيق الأحكام التجويدية فقيل مستحب وقيل واجب ، أما تعلم أحكامه النظرية فهي فرض كفاية . 10- مسائله : يتكون من قواعد تعرف أحكام تلاوة القرآن الكريم .

  15. اللحن وأقسامه تعريفه لغة : مِن لحن يلحن لحناً ، وهو ترك الصواب في القراءة . واصطلاحاً : خلل يطرأ على الألفاظ . ينقسم اللحن إلى قسمين : 1- لحن جلي : وهو الإخلال بالألفاظ إخلالاً ظاهراً ، وسُمي جلياً لاشتراك علماء القراءة وغيرهم في معرفته ، كتغيير حرف بحرف أو حركة بحركة ، أو إسقاط حرف ، وحكمهحرام . 2- لحن خفي : هو الإخلال بالألفاظ إخلالاً خفياً ، وسُمي خفياً لخفائه على عامة الناس ، كترك أحكام التجويد وترك التفخيم والترقيق وغيرها. واختُلف في حكمه فقيل مكروه ، وقيل حرام .

  16. مراتب القراءة للقراءة ثلاث مراتب من حيث السرعة : 1– التحقيق : وهو القراءة بتؤدة واطمئنان . يُستحب العمل بهذه المرتبة أثناء مرحلة التعليم مع عدم المبالغة والإفراط . 2– الحدر : وهو الإسراع في القراءة مع الإتيان بالأحكام ويُؤخذ بهذه المرتبة عند إرادة الإكثار من التلاوة وعند المراجعة . 3– التدوير : وهو التلاوة بحالة وسط بين التحقيق والحدر، وهو المختار عند أكثر القراء ، واختاره البعض للقراءة في الصلوات . أما الترتيل فهو من الرتل ، قال تعالى ( ورتل القرآن ترتيلا ) والترتيل هو القراءة الصحيحة المجودة وقد عده البعض مرتبة رابعة والراجح أنه ليس كذلك ، وإنما يطلق على جميع المراتب الثلاثة السابقة .

  17. التفخيم والترقيق التفخيم لغة : التسمين . واصطلاًحاً : حالة من القوة والسمنة تلحق بالحرف . الترقيق لغة : التخفيف . واصطلاحاً : هو حالة من الرقة والنحافة تلحق بالحرف. وتنقسم الحروف من حيث التفخيم والترقيق إلى ثلاثة أقسام وإليكم بيانها بإذن الله تعالى

  18. تنقسم الحروف من حيث التفخيم والترقيق إلى ثلاثة أقسام قسم يُرقق دائماً قسم يُفخم دائماً قسم يُرقق أحياناً ويُفخم أحياناً • 1- الألف : وتتبع ما قبلها تفخيماً وترقيقاً . • 2- اللام : في لفظ الجلالة ( الله )و ( اللهم) إن كان قبلها كسر ترقق وإن كان قبلها فتح أو ضم تفخم مثل (بسمِالله)،( وقالَ الله )،( قولُ الله ) . • قال في الجزرية : • وَفَخِّمِ اللاَّمَ مِنِ اسْمِ اللَّهِ عَنْ فَتْحٍ أو ضَمٍ كَعَبْدُ اللَّهِ • 3 - الراء : لها أحكام يأتي تفصيلها لاحقاً . وهو بقية حروف الهجاء حروف خص ضغط قظ

  19. وبعده ألف مثل : ( خَالق ) ، ( الظَّالمين ) المفتوح وليس بعده ألف مثل : ( خَلق ) ، ( ظَلم ) المفتوح مراتب التفخيم خمسة مثل: ( خُلق ) ، ( قُدر ) المضموم مثل : ( يـخْلق ) ، ( أظْلم ) الساكن مثل : ( خِلال ) ، ( ظِلال ) المكسور

  20. أحكام الراء قال في الجزرية : لخص المؤلف أحكام الراء في الثلاثة الأبيات السابقة ببراعة : 1- بدأ بذكر مواضع الترقيق ثم مواضع الخلاف ، ويُفهم أن ما عداها يُفخم . 2 - ثم وضح أن راء ( فِرق) فيها خلاف والسبب الكسربعد الراء الساكنة. 3 - ثم أمر القارئ بإخفاء تكرير الراء المشددة كي لا تصبح عدة راءات . 4 - وترك الراءات الباقية على أن الأصل فيها التفخيم .

  21. حرف الراء هو من الحــروف التي تُرقـق أحيــاناً وتُفخـم أحيـــاناً • أولاً: ترقق في الحالات التالية : • إذا كانت مكسورة ، مثل : { رِجال } . • إذا كانت ساكنة قبلها كسر أصلي مثل : { فِرْعون } ، ويشترط ألا يقع بعدها حرف استعلاء ، نحو {قِرْطاس} فهذه تُفخم لقوة حرف الاستعلاء . • إذا كانت ساكنة قبلها ساكن قبله كسر أصلي ، مثل : { ذِكْرٍ } وإذا كان عارضا فتفخم { ارجعوا } • - إذا كانت ساكنة وقبلها ياء ساكنة ، مثل : { خَيْرٍ } • ثانياً: تفخم في الحالات التالية : • - إذا كانت مفتوحة ، مثل : { الأبرَار } أو مضمومة ، مثل : { الغرُور } • - إذا كانت ساكنة وقبلها فتح ، مثل : { البَصَرُ } أو ضم ، مثل : { العُمُرُ } • - إذا كانت ساكنة وقبلها ساكن صحيح قبله فتح أو ضم مثل : { الكُفْر } ، { الفَجْرِ }. • - إذا كانت ساكنة وقبلها ، ألف مدية ، مثل : { الأبصارُ } أو واو مدّية ، مثل : { الأمورُ } • ثالثاً : جواز الوجهين في الحالات التالية : • { مِصْرَ } غير المنونة ، { القِطْرِ } ، { فِرقٍ } ، وقفاً ، وكذلك { أسرِ ، فأسرِ ، يسرِ } • وأجاز البعض جواز الوجهين في { نذر } قياساً على { يسرِ } ولكن الياء في {يسر} أصلية أما في {نُذرِ} زائدة والقاعدة تقتضي تفخيمها .

  22. الغنة الغنة هي : صوت رخيم أغن يخرج من الخيشوم لا عمل للسان فيه . وهي صوت مركب في جسم النون والميم وهي صفة لازمة لهما سكنا أو تحركا وتكون في النون أشد ، ومقدارها زمن الألف أي بمقدار حركتين عند الإدغام والإخفاء . مراتب الغنة 1 – المدغم ( المشدد ) أي النون الميم المشددتين ، نحو : ( ثمَّ كلا ) ، (يمنّون) 2 – المدغم في الواو والياء ، نحو : ( فمنيعمل ) ، من وال ) 3 – الغنة حال الإخفاء ، نحو : ( ولمن صبر ) 4 – النون والميم الساكنتين ، نحو : ( أنعمت ) 5 – النون والميم المتحركتين ، نحو : ( ما لنا ) وقيل إنها أربع مراتب : المشددة ، ثم المدغمة في الياء والواو والمخفاة ، ثم الساكنة ، ثم المتحركة

  23. ملاحظات حول الغنة 1 - الغنة تتبع ما بعدها تفخيما ، نحو : ( ريحاً صرصرا ) وترقيقا ، نحو : ( مَنْذا الذي ) قال صاحب لآلئ البيان : وتتبع ما قبلها الألف والعكس في الغن ألف وبصفة عامة تفخم إذا وقع بعدها حرف استعلاء وترقق فيما عدا ذلك . كما قيل : وفخم الغنة إن تلاها حروفُ الاستعلاء لا سواها 2 – الذي يخرج من الخيشوم صوت الغنة لا حروفها . 3 – لا يوجد أصل للغنة عند الإدغام في اللام والراء . على خلاف رواية خلف قال ابن بري في الدرر اللوامع : والغنة الصوت الذي في الميم والنون يخرج من الخيشوم

  24. تابع ملاحظات حول الغنة 4 – ينبغي الحذر من تطنين أو ترقيص الغنة والترنم فيها وإخراجها عدة نونات برفع وخفض الصوت كأنها تخرج من آلة موسيقية . 5 – تخرج النون باشتراك بين اللسان والأنف في حالة الإدغام يتوقف عمل اللسان وتبقى الغنة في تجويف الأنف ويبقى عمل الشفتين من حيث الضم والخفض فقط مثل ( منوال) ، ( ومنيعمل ) وينبغي الحذر من إطباق الشفنين عند الغنة . 6 – زمن الغنة في المشدد والمدغم والمخفي واحد . قال الشيخ محمد مكي صاحب كتاب نهاية القول المفيد في علم التجويد . والذي نقلناه عن العلماء المؤلفين في فن التجويد أن الغنة لاتزيدولا تنقص عن مقدار حركتين كالمد الطبيعي

  25. أحكام النون والميم المشددتين الحرف المشدد أصله حرفان الأول ساكن والثاني متحرك ، أُدغما في بعضهما ورُسما حرفاً واحداً مشدداً ، فإذا شُددت النون والميم لزم إدغامها بغنة بمقدار زمن الألف أي بمقدار حركتين نحو : ( عمّ يتساءلون.عن النّبأ العظيم ) ( ثُمَّ كلا) ( من الجنَّة والنَّاس ) قال في التحفة : قال في الجزرية :

  26. أحكام النون الساكنة والتنوين أربعة أحكام الإخفاء الإظهار الإقلاب الإدغام

  27. قال في الجزرية : الخلاصـــة : بين الناظم في الأبيات السابقة أحكام النون الساكنة والتنوين. 1- الإظهار : مع حروف الحلق الستة ( ء ، هـ ،ع ، ح ، غ خ ). 2- الإدغام : بغير غنة مع ( اللام والراء ) ، وبغنة مع (يومن) إلا أن يكون الحرفان في كلمةٍ واحدة كـ (دنيا) ،(قنوان) ، (صنوان) ، (بنيان) فلا إدغام . 3- الإقلاب : مع حرف (الباء) . 4- الإخفاء : مع (بقية حروف الهجاء) وعددها 15 حرفاً .

  28. قال في التحفة :

  29. تعريف النون الساكنة والتنوين هي النون الخالية من الحركة ، تثبت لفظاً وخطاً النون الساكنة : هو نون ساكنة تلحق بآخر الأسماء ، تثبت لفظاً وتسقط خطاً . ويُشار له بفتحتين ( ـــً ) أو ضمتين ( ـــٌ ) أو كسرتين ( ـــٍ ) التنوين : فإذا وقع بعد النون الساكنة أو التنوين أحد حروف الهجاء كان لها أربعة أحكام

  30. أولاً : الإظهار الحلقي لغة : البيان . اصطلاحاً : إخراج النون الساكنة أو التنوين من مخرجها من غير غنة . حروفه: وهي على التفصيل:( الهمزة ، الهاء ، العين ، الحاء ، الغين ، الخاء ) مجموعة في أوائل هذه الكلمات: ( أخي هـاكعـلما حـازه غـير خـاسر). أو الحرف الأول من كلمات جملة : ( إذا غـاب عـني حـسنهـمني خـبره ). سبب التسمية : لأن الحروف الستة التي تظهر عندها النون تخرج من الحلق مراتب الإظهار أوسطها : عند ( ع، ح ) أدناها عند ( غ ، خ ) أعلاها عند ( ء ، هـ )

  31. أمثلة على الإظهار الحلقي ملاحظة : يجب النطق بالنون مظهرةً بإخراجها من مخرجها مع بيان سُكونها بلطف، وعدم الإطالة بصوتها، وعدم السكت عليها وعدم قطعها عما بعدها ، ثم ينطق بالحرف التالي وهو حرف الإظهار.

  32. ثانياً : الإدغام لغــــــة : الإدخال . اصطلاحاً : إدخال حرف ساكن في حرف متحرك بحيث يصيران حرفاً واحداً كالثاني مشدداً حروفــه : ستة مجموعة في قولك ( يرملون ). ينقسم الإدغام إلى قسمين إدغام بغير غنة إدغام بغنة ويسمى بالإدغام الكامل وحرفاه(ر،ل) حروفه مجموعة في كلمة ( ينمو ) تنبيهات : 1 - الإدغام بغنة يكون في كلمتين . أما إذا كان في كلمة واحدة فيجب الإظهار ويسمى بالإظهار المطلق وذلك في أربع كلمات في القرآن حيث ذكرت : ( دنيا ، بنيان ، قنوان ، صنوان ) 2 - يُستثنى من الإدغام بغنة موضعان : نون ( يس ) عند وصلها بـ( والقرآن الحكيم ) .ونون ( ن ) عند وصلها بـ( والقلم وما يسطرون )

  33. أمثلة على الإدغام بغنة : أمثلة على الإدغام بغير غنة :

  34. ثالثاً : الإقـلاب لغـــــة : التحويل . اصطلاحاً : قلب النون الساكنة والتنوين ميماً ثم إخفاء هذه الميم فيما بعدها مع إظهار الغنة. سبب التسميــة : قلب النون الساكنة والتنوين ميماً عند التقائها بحرف الباء. حــرفـــه : الباء أمثلةالإقــلاب

  35. رابعاً : الإخفاء الحقيقي تعريف الإخفاء : لغــــــــــة : الستر . واصطلاحاً : النطق بالحرف بصفة بين الإظهار والإدغام بدون تشديد مع الغنة . حروفــــــــه : خمسة عشر حرفاً مجموعة في أوائل كلمات هذا البيت : صف ذا ثنا كم جاد شخص قد سما دم طيباً زد في تقىضع ظالماً

  36. أمثـلة على الإخفـاء الحقيقـي

  37. أمثلة على الإخفاء الحقيقي

  38. أحكام الميم الساكنة الميم الساكنة هي الميم الخالية من الحركة ، لها قبل حروف الهجاء ثلاثة أحكام سواء كان ذلك في كلمة أو في كلمتين الإخفــــــاء الشفـوي الإظهـــــار الشفـوي الإدغــــام الشفـوي

  39. قال في التحفة : المعنى أن الميم الساكنة لها ثلاثة أحكام وهي : الإخفاءوالإدغاموالإظهار، فالأول الإخفاء : ويسمى بالإخفاء الشفوي إذا جاء بعد الميم الساكنة حرف الباء ، والثاني الإدغام : إذا جاء بعدها حرف الميم ، ويسمى بالمثلين الصغير ، والثالث الإظهار الشفوي : في بقية الحروف ، وأخيرا حذر الناظم رحمه الله من إخفاء الميم الساكنة إذا جاء بعدها حرفي الواو والفاء ، وذكر السبب .

  40. قال في الجزرية : • مِـيمٍ إِذاَ مَا شُدِّدَاوَأَخْفـِيَنْبَـاءٍ عَلَى المُخْتَارِ مِنْ أَهْلِ اْلأَدَاوَاحْذَرْ لَدى وَاوٍ وَفَا أنْ تَخْتَفِي • وأَظْهِرِ اْلغُـنَّةَ مِنْ نُـونٍ وَمِنْالْمِيمَ إِنْ تَسْكُنْ بِغُـنَّـةٍ لَدَىوَأظْهِـرَنْهَا عِنْدَ بَاقِي اْلأَحْرُفِ الخلاصة : 1- حكم النون والميم المشددتين الغنة ، كما سبق أن بيناه . 2- أحكام الميم الساكنة ثلاثة : الأول : الإخفـاء : إذا أتت بعدها الباء. الثاني : الإدغـام : إذا أتت بعدها الميم . الثالث : الإظهار : مع باقي الحروف. 3- وحذّر الناظم من إخفاء الميم عند الواو والفاء.

  41. الإدغام الشفوي ويسمى بالإدغام الصغير ، تُدغم الميم الساكنة إذا جاء بعدها حرف واحد وهو ( الميــــم ) إدغامًا صغيــــرًا بحيث يصبحان حرفًا واحدًا مشـــــددًا مع الغنـــة لسكون الحرف الأول وتحريك الثاني وسمي شفويا لخروج الميم من الشفتين سُمي إدغامًا صغيرًا وأسقيناكمماءً فراتًا مثـــــال

  42. الإخفاء الشفوي إذا جاء بعد الميم الساكنة حرف الباء فإن حكمها الإخفاء و ذلك بنطقها وسطًا بين الإدغام والإظهار مع الغنة لخروج الباء والميم من الشفتين سمي إخفاء شفوياً مثال إنَّ الذين يخشون ربهم بالغيب لهم مغفرة وأجر كبير

  43. أمثلة على الإدغام الشفوي أمثلة على الإخفاء الشفوي

  44. أمثلة على الإظهار الشفوي

  45. أسئلة وتدريبات اذكر أحكام النون الساكنة والتنوين ، وأحكام الميم الساكنة في الآية التالية : ( الَّذينَ يُنْفِقُونَ أَموَالَهُم بالَليَلِ والنَّهَار سِراً وعَلانِيَةً فلهُم أَجْرُهُم عِنْدَ ربِّهِمْ وَلاَ خوفٌ عَلَيْهِم وَلا هُم يَحْزَنُون ) .

  46. بيّن الأحكام التجويدية فيما يلي : الحكم التجويدي في) قولا غير( هو........................... الحكم التجويدي في) بنيان(هو................................ الحكم التجويدي في) من ماء( هو............................. الحكم التجويدي في) هدىللمتقين( هو........................ الحكم التجويدي في) من غير (هو............................. الحكم التجويدي في) الإنسان ( هو.............................. الحكم التجويدي في) أنبئوني( هو.............................. الحكم التجويدي في) فمن كان( هو............................ الحكم التجويدي في) بينهم بسور( هو........................... الحكم التجويدي في) عليمٌ بالظالمين (هو...........................