إمام الهدى
Download
1 / 9

إمام الهدى بقلم الشاعرعباس الجنابي (عراقى) إعداد جنات عبد العزيز دنيا - PowerPoint PPT Presentation


  • 102 Views
  • Uploaded on

إمام الهدى بقلم الشاعرعباس الجنابي (عراقى) إعداد جنات عبد العزيز دنيا. تأبى الحُروفُ وتسْتعصي معانيهـــــا حتـّى ذكَرْتـُك فانـْهالتْ قوافيهـــــــ ا ( محمّدٌ) قـُلـْتُ فاخـْضرّت رُبى لُغتــي وسالَ نـَهـْرُ فـُراتٌ في بواديهــــــا فكيفَ يجْدِبُ حَرْفٌ أنْتَ مُلهِمُــــــــــهُ

loader
I am the owner, or an agent authorized to act on behalf of the owner, of the copyrighted work described.
capcha
Download Presentation

PowerPoint Slideshow about ' إمام الهدى بقلم الشاعرعباس الجنابي (عراقى) إعداد جنات عبد العزيز دنيا' - neorah


An Image/Link below is provided (as is) to download presentation

Download Policy: Content on the Website is provided to you AS IS for your information and personal use and may not be sold / licensed / shared on other websites without getting consent from its author.While downloading, if for some reason you are not able to download a presentation, the publisher may have deleted the file from their server.


- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - E N D - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -
Presentation Transcript

إمام الهدى

بقلم الشاعرعباس الجنابي (عراقى)

إعداد

جنات عبد العزيز دنيا


تأبى الحُروفُ وتسْتعصي معانيهـــــا

حتـّى ذكَرْتـُك فانـْهالتْ قوافيهـــــــا

(محمّدٌ) قـُلـْتُ فاخـْضرّت رُبى لُغتــي

وسالَ نـَهـْرُ فـُراتٌ في بواديهــــــا

فكيفَ يجْدِبُ حَرْفٌ أنْتَ مُلهِمُــــــــــهُ

وكيفَ تظمأ روحٌ أنتَ ساقيهـــــــا

تفتحتْ زهرةُ الألفاظِ فاحَ بهـــــــــــا

مِسـْكٌ من القـُبّة الخضراء يأتيهــا


وضجّ صوتٌ بها دوّى فزلزلهــــــــا

وفجرّ الغار نبعا في فيافيهــــــــــــا

تأبّدتْ أممٌ في الشركِ ما بقيــــــــــتْ

لو لمْ تكـُن يا رسول الله هاديهـــــا

أنقذتَها من ظلام الجهلِ سرْتَ بهـــا

الى ذ ُرى النور فانجابت دياجيهـــا

أشرقتَ فيها إماما للهُدى علَمــــاً

ما زال يخفِق ُ زهوا في سواريهــــا


وحّـدْ ت بالدين والايمان موقفهــــا

ومنْ سواك على حُب يؤاخيهـــــــــا

كُنت الامامَ لها في كلّ معـْتـَــــــــرَك

وكنت أسوة قاصيها ودانيهـــــــــــا

في يوم بدر دحرتَ الشركَ مقتـــدرا

طودا وقفـْتَ وأعلى من عواليهــــــا

رميتّ قبضة حصباءِ بأعْيُنهــــــــــا

فاسّاقطتْ وارتوت منهُا مواضيهـــا


وما رميتَ ولكنّ القدير رمــــــــــــى

ولمْ تـُخِب رمية ٌ اللــــــــه راميهــــا

هو الذي أنشأ الاكوانَ قـُدرتـُـــــــــهُ

طيّ السجل إذا ما شاء يطويهـــــــــا

ياخاتمَ الانبياءِ الفذ ّ ما خـُلقـــــــــتْ

أرضٌ ولا تُبّتتْ فيها رواسيهـــــــــا

الاّ لانك آتيها رسولَ هُـــــــــــــــدىً

طوبى لها وحبيب الله آتيهــــــــــــا


حقائقُ الكون لم تـُدركْ طلاسمُهـــا

لولا الحديثُ ولم تـُكشفْ خوافيهـــا

حُبيتَ منـْزلة ًلاشيئَ يعْدلـُهـــــــــــا

لإنّ ربّ المثاني السّبع حابيهـــــــــا

ورفـْعة ً منْ جبين الشمْس مطلعُها

لا شيئ في كوننا الفاني يُضاهيهــــا

ياواقفاً بجوار العرْش هيبتـُـــــــــهُ

منْ هيبة الله لا تـُرقى مراقيهــــــــــا


مكانة لم ينلها في الورى بشـــــــرٌ

سواكَ في حاضر الدُنيا وماضيهــــــا

بنيت للدين مجدا أنت هالتـُــــــــــه

ونهضة لم تزل لليوم راعيهــــــــــــا

سيوفـُك العدلُ والفاروقُ قامتـُـــــه

والهاشميّ الذي للباب داحيهـــــــــــا

وصاحبُ الغار لا تـُحصى مناقبُـــه

مؤسسُ الدولة الكبرى وبانيهــــــــــا


وجامعُ الذكر عـُثمانٌ أخو كـــــرمٍ

كم غزوة بثياب الحرْب كاسيهــــــــــا

ياسيدي يارسول الله كمْ عصفــت

بي الذنوبُ وأغوتني ملاهيهــــــــــــا

وكمْ تحملتُ أوزارا ينوءُ بهــــــا

عقلي وجسمي وصادتني ضواريهـــا

لكن حُبّكَ يجري في دمي وأنــــا

من غيره موجـــة ٌ ضاعت شواطيهـا


يا سيدي يا رسول الله يشفعُ لي كـــــرمٍ

أني اشتريتـُك بالدُنيا وما فيهـــــــــــا

صلى الله عليه وسلم

[email protected]


ad