Download
1 / 52

تـــمـهـــيــد - PowerPoint PPT Presentation


  • 131 Views
  • Uploaded on

تـــمـهـــيــد.

loader
I am the owner, or an agent authorized to act on behalf of the owner, of the copyrighted work described.
capcha
Download Presentation

PowerPoint Slideshow about ' تـــمـهـــيــد' - laksha


An Image/Link below is provided (as is) to download presentation

Download Policy: Content on the Website is provided to you AS IS for your information and personal use and may not be sold / licensed / shared on other websites without getting consent from its author.While downloading, if for some reason you are not able to download a presentation, the publisher may have deleted the file from their server.


- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - E N D - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -
Presentation Transcript

تـــمـهـــيــد

إننا في هذه الأيام، وبسبب الانخداع بنموذج المرأة الغربية من قبل بعض أبناء جلدتنا، وبسبب الاستعلاء الأمريكي الذي يريد أن يفرض على مجتمعنا ثقافته، وكل ما هو غربي.. تجتاح مجتمعنا الحاضر موجة عارمة من محاولة الإفساد وتحطيم القيم، وعاصفة رهيبة من التبعية العشواء والتقليد الأعمى، تهدد مجتمعنا بأفدح الأخطار وتنذره الخراب والدمار، وتؤدي به إلى هوَّة سحيقة من الانحطاط والانهيار… لنقع في المستنقع الذي وقع فيه الغربيون، كما تحكيه الإحصائيات والأرقام.

إن لهذه المؤامرة وهذه الموجة العارمة دعاتها ومروجيها؛ إما عن جهل وغفلة كما تفعل الببغاوات، وإما عن خبث نية وسوء طوية كما تفعل الثعالب والذئاب، وإما عن عداوة وبغضاء كما يفعل العملاء والأجراء من الخونة والأعداء الذين تراهم يعملون ليل نهار متسترين بالشعارات العريضة الخادعة وبالهتافات الصاخبة الكاذبة، ينادون بتحرير المرأة، لكن تحريرها من الفضيلة والشرف والحياء، لقد هتفوا بالعطف عليها لكنهم قسوا عليها أشد من قسوة وائدي البنات في الجاهلية الأولى.

نقول لك: أيتها الأخت المسلمة، أيتها المؤمنة؛ كوني خير خلف لخير سلف من هذه الأمة من الصحابيات وأمهات المؤمنين وإياك ودعاة التبرج والاختلاط الذين يزينون المعاصي ويطربون للمنكرات، ولا تنخدعي بما يعرضونه من نماذج وقدوات سيئة فإن أملنا في الله ثم فيك كبير.. فأنت أنت صمام أمان المجتمع.


حصاد مصادمة الفطرة.. وحقيقة القيم الغربية

تقول الإنجليزية "فيكتوريا كيب وول": "أنا لا أعتقد أن هناك قيماً باقية في الغرب، فالنساء أصبحن كالرجال، والرجال كالنساء، حتى الكنيسة التي كانت أساس القيم الغربية، غيَّرت كلام الله لتكثِّر حضور الناس، فصَاروا يجعلون الحرام حلالاً والحلال حراماً… فالقيم الغربية انهدمت".

أما الإنجليزية "ويندي بوث" فتقول: "لقد فُقدت فكرة القيم في الغرب، والأحوال تُقزز النفس أكثر وأكثر فالأفعال التي تحصل هنا من هذه الأنواع كثيرة، والناس المسؤولون عنها لا يوجد لديهم قيم، فهن لا يعتنون بتصحيح الأخلاق للناس والأطفال. هذه الأيام المسلمون الملتزمون هم فقط الذين لهم قيم هنا في الغرب".


أسباب نشوء الحركة النسوية في الغرب

إن المتتبع لأسباب نشوء الحركة النسوية في الغرب يجد أنها ردة فعل على الوضع المأساوي للمرأة الغربية وما كانت تعيشه من ظلم وامتهان وإذلال في أوروبا.

ولعل من أهم أسباب نشوء الحركات التحررية النسوية ما يلي:

1- صورة المرأة في التراث اليهودي والمسيحي الذي يعتبرها أهل الخطيئة لأنها أغرت آدم – عليه السلام- بالخطيئة عندما أكلت من الشجرة كما هو منصوص عليه في كتبهم الدينية المحرفة.

2- ترتب على هذه الصورة أن المرأة – في منظورهم - شيطانة؛ فهي ملعونة، وليس لها روح تستحق من خلالها دخول الجنة.

3- موقف المفكرين والفلاسفة الغربيين من المرأة شوه صورتها؛ فأفلاطون الفيلسوف اليوناني المشهور يصنف المرأة في عدد من كتبه ومحاوراته مع العبيد والأشرار والمخبولين والمرضى، بينما يرى جان جاك روسو الفيلسوف الفرنسي الكبير أن المرأة وجدت من أجل الجنس والإنجاب فقط، ورائد مدرسة التحليل النفسي فرويد اليهودي يعتقد أن المرأة جنس ناقص لا يمكن أن يصل إلى الرجل أو أن تكون قريبة منه.

هذا الموقف التراثي الديني المنبعث من التحريف الموجود في العهدين القديم والجديد مع موقف المفكرين والفلاسفة الغربيين هما الموجبان الرئيسيان لهذه الحركة النسوية.

وعلى هذا الأساس ومن هذا المنطلق تشكلت مفاهيم ومبادئ وقيم الحركة النسوية الغربية كحركة مضادة للدين والمجتمع.


كيف دخل التيار التغريبي بلداننا الإسلامية

هذه الأفكار التحررية النسوية بدأت تُروج لها في العصر الحديث في بلداننا العربية والإسلامية، من خلال الصكوك والوثائق الدولية والمؤتمرات الأممية كمؤتمر السكان في القاهرة 1994م، ومؤتمر بكين 1995م، والضغط على بلداننا للسير في هذا الاتجاه وإلا فقضايا حقوق الإنسان سيف مصلت على الرقاب، ومنع القروض عن الدول النامية في أتم استعداد.

ومن أهم مبادئ هذا التيار:-

- التخلي عن الأفكار التي أخذت صفة القدسية، ويقصدون بها نصوص الوحي (القرآن والسنة).

- التخلي عن الأنوثة باعتبارها سبب ضعف المرأة وسبب هيمنة الرجل عليها، فالأنوثة تقود إلى الزواج، والزواج يقود إلى الأمومة، والأمومة تقود إلى تكوين الأسرة، ففي كل هذه المراحل تكون المرأة الطرف الأضعف، والرجل يكون الطرف المهيمن.

- تقويض مفهوم الأسرة المعروفة وإحلال ما يسمى بالأسرة الديمقراطية التي لا يربطها رابط.

- ممارسة الجنس المثلى (اللواط، السحاق)، وهذا يعطي المرأة حرية ممارسة حقها الجنسي دون حاجة للذكر.

- حق المرأة في الإجهاض حسب الطلب وتسهيل ذلك.

- عدم تأسيس العلاقات الاجتماعية على أساس ذكر أو أنثى إنما يكون عن طريق نوع إنساني (جندر).

ولتحطيم أركان الأسرة المعروفة والتي حرص الإسلام على بنائها اتخذوا عدداً من الإجراءات:

1- إلغاء مؤسسة الزواج؛ لأنه عائق أمام المساواة، ويخلق في النهاية طبقية بين الزوجين ويكرس السيادة للمذكر على المؤنث، ولذا يلاحظ حرصهم في وثائقهم على إلغاء عبارة "زوج" و "زوجة" واستبدالها بعبارة رجل وامرأة.

2- تحرير المرأة من الحمل والإنجاب وإحلال الحمل والإنجاب الصناعي لأن الحمل والإنجاب عمليتان استبداديتان في حق، وتعللوا في تمريرها وتنفيذها بضعف الموارد الاقتصادية لأغلب بلداننا الاقتصادية.

3- إلغاء دور المرأة في تربية الأطفال ومن القيام بالأعمال المنزلية، وإقامة مراكز تربوية لتربية الأطفال داخل المجتمع وليس بالبيت

4- إخراج المرأة من منزلها ودفعها للعمل، والإكثار من فتح دور الحضانة واستقدام المربيات.


التركيز على المرأة المسلمة... هدف يهودي وتآمر عالمي

[عناوين جانبية]

* لماذا الاهتمام الدولي- الأمريكي والأوروبي بالمرأة المسلمة؟

* لماذا تربط القروض والمساعدات بقضايا المرأة؟

* لماذا التبرع الأمريكي السخي باسم المرأة؟

إن ما نسمعه اليوم ونشاهده في واقعنا يؤكد أن الغرب ووكلاءه في المنطقة قد انتقلوا من مرحلة التخطيط والإعداد للغزو الفكري والقيمي للعالم الإسلامي إلى مرحلة التنفيذ منتهزين اللحظة التاريخية (لحظة الضعف التي تمر بها الأمة الإسلامية، وشماعة الإرهاب)؛ إنهم ينفذون مؤامراتهم ضد المرأة المسلمة عبر بوابة إفساد المرأة وتحطيم القيم عبر تغريب وعلمنة قوانين الأسرة وإبعادها عن روح الشريعة من تأخير سن الزواج وسن القوانين لذلك وشب نار الشهوات عبر وسائل الإعلام وتشجيع الاختلاط في المدرسة والوظيفة والجامعة والشارع والملعب ومقهى الإنترنت، وأماكن المسابقات العامة.

هذا بالإضافة إلى إكثار السفارات الأجنبية من فتح مراكزها الثقافية ومعاهدها الأجنبية ومدارس مسخ الهوية، وفتح باب المنح الدراسية للفتيات كما تفعل السفارة الأمريكية تحت مسمى ( نظام X).

وبالمقابل فإنهم يقفون أمام أي دعوة إصلاح تعيق الزحف الأمريكي والغربي بالتآمر على مدارس التحفيظ والمعاهد والجامعات الإسلامية والتضييق على منابر المساجد وتقديم المعلومات للاستخبارات العالمية عن المؤسسات الإسلامية باسم الشفافية وإلزاميتها.


حرية في كل شيء... إلا مع الإسلام والمسلمين

ألمانيا:

أصدرت المحكمة الإدارية الألمانية في (شتوتجارت) عام 1998م حكماً بمنع المعلمة المسلمة (فيريشتا لودين) من مواصلة عملها كمعلمة، طالما أنها تلبس الحجاب.

كما اعتزمت عدد من الولايات الألمانية إصدار قوانين جديدة لحظر الحجاب في الوظائف العامة.

فرنسا:

طردت إدارة مدرسة دوكربي الثانوية طالبات ثلاث محجبات، تبعًا لقانون حظر النقاب في المدارس العامة.

بلجيكا:

قالت "ميكافوخلر" وزيرة الشئون الاجتماعية البلجيكية بعد زيارتها للجالية المسلمة: "لقد شعرت بالرعب من هذا الهجوم على الصورة التي نُشرت لي وأنا أرتدي الحجاب مع سيدات مسلمات، هل سيكون هذا هو رد الفعل إذا ما قام أحد السياسيين بزيارة الجالية اليهودية وارتدى الطاقية التي يرتديها أبناء اليهود المقيمين في بلجيكا"

أمريكا بلد الحريات:

قدر مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية (كير) أن حالات الاضطهاد الديني في أمريكا تصل في العام إلى 600 حالة.


المساواة بين الجنسين.. خدعة وأكذوبة

لأن المساواة بين الجنسين خدعة مكذوبة للتدخل في شئون الآخرين، وجدنا الآتي عند بلدان الغرب:

روسيا: ألغى البرلمان الروسي (الكرملين) عام 2004م- اللجنة الحكومية المشتركة التي تأسست عام 1996م للترويج للمساواة بين الجنسين وحقوق المرأة.

أمريكا: بينما الولايات المتحدة بعد سكرة الهوس الجنسي حاولت أن تشجع العفاف في بلادها، حيث قامت بمعارضة دعاوى حق الإجهاض، واعتمدت إدارة الرئيس الأمريكي بوش 135 مليون دولار كمخصص لدعم برنامج الامتناع عن ممارسة الجنس قبل الزواج وللتعريف به بين الشباب والفتيات والمراهقين

اليابان: يسعى الحزب الحاكم في اليابان بالقيام بتعديل شامل لدستور البلاد بما في ذلك إعادة صوغ البنود الخاصة بإدعاءات المساواة بين الجنسين، وقامت لجنة تعديل الدستور التابعة للحزب باقتراح إضافة فقرات إلى البند 24 من الدستور تشدد على قيم الأسرة والمجتمع، وبلغت نسبة المؤيدين للتعديلات 65%.


المرأة الغربية.. وأكذوبةوالعنف الأسري

أمريكا:

أورد تقرير أمريكي إحصائيات حول نسبة العنف ضد المرأة، ذكر فيه ما يلي:

- أن 240 امرأةأمريكية تضرب في كل ساعة.

- كل خمس سنوات يقتل العنف الأسري، ما يعادل مجموع الأمريكيين الذين قتلوا في حرب فيتنام.

- مائة ألف امرأة تنام في المستشفيات كل عام نتيجة العنف الأسري.

- 35 % من النساء اللائي يراجعن قسم الطوارئ في المستشفيات الأمريكية بسبب الضرب المبرح والمستمر.

- خمسة مليارات خسارة أمريكا كل عام نتيجة الغياب عن العمل الناجمة عن الضرب.

- 6،1 مليار دولار مخصص قانون مكافحة العنف المنزلي الذي صدر خلال الولاية الأولى للرئيس كلينتون، لتعويض النسوة المضروبات من قبل أزواجهن، وللصرف على البيوتات والملاجئ التي تحتمي فيه النساء من ضرب أزواجهن.

- في إحصائية أمريكية لعام 1997 ورد فيها أن ستة ملايين امرأة أمريكية ضربت فضربًا مبرحًا، بينما قتلت أربعة آلاف امرأة في العام نفسه، وأن امرأة واحدة من كل أربع نساء يطلبن العناية الصحية من قبل طبيب العائلة، نتيجة تعرضهن للاعتداء الجسدي من قبل شركائهن

- ثلث أوقات رجال الشرطة يضيع في الرد على مكالمات هاتفية للإبلاغ عن حوادث العنف المنزلي.


المرأة الغربية.. وأكذوبةوالعنف الأسري

أمريكا:

أورد تقرير أمريكي إحصائيات حول نسبة العنف ضد المرأة، ذكر فيه ما يلي:

- أن 240 امرأةأمريكية تضرب في كل ساعة.

- كل خمس سنوات يقتل العنف الأسري، ما يعادل مجموع الأمريكيين الذين قتلوا في حرب فيتنام.

- مائة ألف امرأة تنام في المستشفيات كل عام نتيجة العنف الأسري.

- 35 % من النساء اللائي يراجعن قسم الطوارئ في المستشفيات الأمريكية بسبب الضرب المبرح والمستمر.

- خمسة مليارات خسارة أمريكا كل عام نتيجة الغياب عن العمل الناجمة عن الضرب.

- 6،1 مليار دولار مخصص قانون مكافحة العنف المنزلي الذي صدر خلال الولاية الأولى للرئيس كلينتون، لتعويض النسوة المضروبات من قبل أزواجهن، وللصرف على البيوتات والملاجئ التي تحتمي فيه النساء من ضرب أزواجهن.

- في إحصائية أمريكية لعام 1997 ورد فيها أن ستة ملايين امرأة أمريكية ضربت فضربًا مبرحًا، بينما قتلت أربعة آلاف امرأة في العام نفسه، وأن امرأة واحدة من كل أربع نساء يطلبن العناية الصحية من قبل طبيب العائلة، نتيجة تعرضهن للاعتداء الجسدي من قبل شركائهن

- ثلث أوقات رجال الشرطة يضيع في الرد على مكالمات هاتفية للإبلاغ عن حوادث العنف المنزلي.


  • ألمانيا: وأكذوبة

  • - تلجأ 45 ألف امرأة سنوياً في ألمانيا إلى بيوت النساء الخاصة لحمايتهن من عنف الأزواج.

  • - تتعرض 25% من النساء لعنف مصحوب بتحرش جنسي خلال فترة نضوجهن، وهو ما يترك آثاراً جسدية ونفسية عميقة عليهن مدى الحياة.

  • - جاء في تقرير نشرته وزارة الصحة الألمانية تقريرًا عن الآثار التي يتركها الغنف على النساء ومن أهمها: الخوف والارتجاف وضيق التنفس والصداع والإسهال وآلام في أسفل البطن.

  • هولندا:

  • ذكر مكتب الإحصاء الهولندي أن عشرين ألفاً من النساء يهربن من منازلهن سنوياً بسبب تعرضهن للضرب والتعذيب، وزاد عدد الهاربات من أسر الزوجية إلى 11400 امرأة.

  • أسبانيا:

  • - سجلت الشرطة الأسبانية أكثر من 500 ألف بلاغ عن اعتداء جسدي على المرأة في عام واحد، وأكثر من حالة قتل واحدة كل يوم.

  • في تحقيق للشرطة الأسبانية عام 2002م وجد أن العنف وقتل النساء في أسبانيا يتزايد يوماً بعد يوم حيث حققت الشرطة في عام 2002م في 10877 بلاغاً ضد الأزواج.

  • - تنوعت أساليب القتل للزوةجات في التقارير ما بين الرمي للزوجة من الطوابق العلوية كالطابع السابع، والدهس بالسيارة، والذبح، الضرب بالفأس على الرأس

  • - في تقرير أسباني صدر عام 1997م ورد فيه أن 54 ألف شكوى تم الإبلاغ فيها عن رجال قاموا بالاعتداء الجسدي والضرب ضد النساء، إلا أن الشرطة الأسبانية تقول أن الرقم الحقيقي عشرة أضعاف الرقم السابق أي ما يقارب 540 ألف شكوى وأنه قد مات في عام 1997م أربعة وخمسون امرأة على أيدي شركائهن من الرجال.


إذا كان هذا هو وأكذوبةحالهم فما الذي جاء بمنظماتهم الحقوقية إلى بلادنا؟!

بريطانيا:

- ذكرت الإحصائيات الرسمية في بريطانيا أن 25% من مجموع الجرائم فيها هي جرائم العنف المنزلي، والتي تفضي بحياة امرأتين أسبوعياً، وتقول الدراسات أن 50% من القتيلات كن ضحايا الزوج أو الشريك.

- تتلقى الشرطة البريطانية مائة ألف مكالمة سنوياً تبلغ عن شكاوى اعتداء على زوجات أو شريكات، ولا يبلغن إلا بعد الاعتداء عشرات المرات.

- وفي استبيان شمل سبعة ألف امرأة بريطانية تبين أن 28% منهن تعرضن للضرب، وأن 77% يضربن بدون مبرر كما جاء في الاستبيان، وأن الضرب يكون باللطمات واللكمات والركلات والرفسات وضرب الرأس عرض الحائط، وأحياناً إطفاء السجائر على جسد المرأة، وتكبيلها بالسلاسل، ثم إغلاق الباب عليها وتركها على هذه الحالة ساعات طويلة.

فنلندا:

ذكرت إحصائية أن 22% من النساء الفنلنديات المتزوجات أو اللاتي يعشن مع شريك يتعرضن للعنف المنزلي وسوء المعاملة.


فرنسا: وأكذوبة

في دراسة أجريت بناء على طلب من الحكومة الفرنسية عام (2002م) ورد فيها:-

- كل خمسة أيام تموت امرأة بالضرب من شريكها.

- تضرب امرأة في البيت من كل عشر نساء.

- وصرحت ماري دوفينيك رئيسة الاتحاد الوطني للتضامن مع المرأة أن مليون ونصف المليون امرأة في فرنسا يتعرضن لسوء المعاملة جسمياً وجنسياً ونفسياً على أيدي أزواجهن أو شركائهن.

روسيا:

- في كل سنة تلقى 14 ألف امرأة في روسيا حتفها على أيدي أزواجهن أو شركائهن في العلاقات غير الشرعية.

- صرحت "ناتاليا أبو بيكروفا" المديرة التنفيذية لجمعية مراكز الأزمات: "أن عدد النساء اللاتي يمتن كل سنة على يد الزوج أو الصديق في الاتحاد الروسي يعادل تقريباً عدد كل الجنود الذين قُتلوا في حرب الاتحاد السوفيتي في أفغانستان التي استمرت عشر سنوات.

الصين:

أكدت دراسة حديثة أجراها الاتحاد النسائي الصيني أن العنف ضد المرأة داخل الأسر الصينية يحدث في 90 مليون أسرة صينية من الأسر الصينية البالغ عددها 270 مليون أسرة؛ أي بنسبة 30%، وربما أكثر من هذه النسبة بكثير.

جنوب أفريقيا:

ذكر تقارير أن امرأة واحدة في جنوب أفريقيا تقتل رمياً بالرصاص كل 18 ساعة.


غاب الولي... فغاب الملاذ الآمن وتجرأ الأزواج

أدرج تقرير وزارة الداخلية الروسية الأسباب التي قدمتها بعض النساء واللاتي قلن أنهن عانين من الإساءة لمدة طويلة، قبل القيام بإبلاغ الشرطة عنها أو قبل كشفها، والتي منها:-

- "كنت خائفة من انتقام الزوج".

- "لم أؤمن بأن سلطات القانون ستساعدني".

- "كنت خائفة من أن أفقد مكاناً أقيم فيه إذ لا يتوفر لي مكان آخر للذهاب إليه".

- "كنت خائفة من لعنات الآخرين".

- "لم أرغب في أن أترك أطفالي بدون أب".


المرأة الغربية.. والانتهاك الجسدي الجنسي

  • أمريكا:

  • - ذكرت إحصائية حديثة أنه يتم اغتصاب 1900 فتاة يومياً في أمريكا 20% منهن يغتصبن من قبل آبائهن، ووصلت عدد حالات الاغتصاب عامة ربع مليون حالة في السنة.

  • - وفي إحصائية أخرى صدرت في أمريكا عام 1997م، أنه في كل ثلاث ثوان تغتصب امرأة أي بمعدل 20 حالة اغتصاب في الدقيقة.

  • - ونشرت مجلة المستقبل إحصائية أخرى في عددها (139) جاء فيها أن عدد النساء الأمريكيات المغتصبات في كل شهر بلغت 56916 امرأة، وأن الولايات المتحدة الأمريكية تحتل المرتبة الأولى في نسبة التحرش الجنسي بين الدول المتقدمة صناعياً حيث ارتفعت حالات الاغتصاب إلى 100 ألف حالة، وارتفعت في السنوات العشر الأخيرة إلى 400 ألف حالة اغتصاب سنوية.

  • - مدينة لوس أنجلوس الأمريكية أصبحت تشتهر بأنها "عاصمة حوادث الاغتصاب في العالم" حيث تشير الإحصائيات أن واحدة من كل ثلاث فتيات في سن 14 عاماً معرضة للاغتصاب في هذه المدينة.

  • فرنسا:

  • - عدد المغتصبات في فرنسا مائة ألف امرأة، ومن بين كل عشر فتيات مغتصبات، ثمان منهن يرفضن الإدعاء على المغتصب.

  • صرحت المحامية الفرنسية (كوليت دومار)- وهي محامية متخصصة في جرائم الاغتصاب- على هذا بقولها:- "لم يعد هناك حالات استثنائية... إن الأمر يكاد يكون موجة واسعة الانتشار".


المرأة الغربية.. والانتهاك الجسدي الجنسي

  • أسبانيا:

  • - 130 ألف امرأة في أسبانيا تقدمن ببلاغات الاعتداء الجنسي خلال عام واحد فقط.

  • ألمانيا:

  • - 35 ألف حالة اغتصاب للنساء مسجلة لدى الشرطة خلال سنة أما الحوادث غير المسجلة فتبلغ خمسة أضعاف هذا الرقم.

  • - 70 % من حوادث الاغتصاب مدبرة، وهذا يعني أن الجاني قد رأى ضحيته مراراً قبل اغتصابها، والمجني عليهن تتراوح أعمارهن ما بين ست سنوات وثمانين سنة.

  • الكيان الصهيوني:

  • - تسجيل ثلاثة ألف حالة اغتصاب عام 2001م، منها 200 حالة اغتصاب جماعي، 1200 حالة اعتداء جنسي داخل العائلة من قبل الأب أو الأخ، كما تم تسجيل1600 حالة من الاعتداءات الجنسية.


حضارة الأنعام... بل أضل الجسدي الجنسي

أمريكا:

شهدت ولاية كاليفورنيا وحدها أربعة آلاف حالة زواج بين أبناء الجنس الواحد (الرجال بالرجال، والنساء بالنساء) وأشرف على ذلك عمدة كاليفورنيا.

السويد:

في شرفة بيت الثقافة في العاصمة "استوكهولم" مارس اثنان الزنا أمام عشرات المارة، واعتبرت بعض المشاهدين الأمر: مؤشراً على أن الإنسان يتجه إلى عالم الحيوان".

وذكرت صحيفة الحياة بتاريخ 29/11/2003م أن الظاهرة توسعت إلى بعض الدول الأوروبية، وانتشرت في كثير من الأماكن العامة في بريطانيا.

فرنسا:

أذاع الراديو الفرنسي (فرانس أنتير) بتاريخ 25/9/1977م إحصائية ذُكر فيها أن خمسة ملايين امرأة متزوجة على علاقة جنسية بغير زوجها.

إيطاليا:

ورد في تقرير إيطالي أن: 70 ألف امرأة إيطالية يمارسن الرذيلة في الشوارع.

الصين:

ذكرت مجلة النيوزويك في العدد 230: أن نسبة الصينيين الذين يمارسون الزنا في نهاية الثمانينيات بلغت 15%، وزادت اليوم إلى 70%.

حتى القساوسة!

في عام 2002م، واجه ثلاث آلاف قسيس أمريكي اتهامات من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي بدعوى التحرش الجنسي بالأطفال والقصَّر.


أحدث إحصائيات الدمار الأخلاقي الجسدي الجنسي

  • حمل المراهقات:

  • - في أمريكا 80% يفقدن العذرية تحت سن العشرين.

  • - مليون فتاة مراهقة في أمريكا تحبل كل عام، ينتهي 44 % منها بالإجهاض.

  • - 60 ألف مراهقة في بريطانيا تحبل كل عام، ينتهي 45 % منها بالإجهاض.

  • - في أمريكا وبريطانيا عند سن 15 سنة تكون نسبة الأبكار 75 % وعند سن 17 سنة تكون 50 % وعند سن 20 سنة تكون 20 %.

  • - أنذرت إحدى الدراسات من احتمال ارتفاع نسبة الاكتئاب والانتحار بين القاصرات اللاتي يمارسن الجنس، 25 % مكتئبات مقارنة بنسبة 8 % من "غير الناشطات جنسياً" 14 % يحاولن الانتحار في حين يحاول 5 % ممن ليست لهن تجربة جنسية لأسباب أخرى.

  • الإجهاض:

  • - 91 ألف حالة إجهاض في إنجلترا وويلز كل عام، 75 % من الحالات لنساء غير متزوجات.

  • - في أمريكا مليون و370 ألف حالة إجهاض في العام، 67% من الحالات لنساء غير متزوجات.

  • - حسب الإحصاءات ومع تقنين عمليات الإجهاض هناك 126 ألف حالة إجهاض في العالم كل يوم، ويموت 68 ألف امرأة كل عام في العالم من جراء الإجهاض.

  • الأمراض المستوطنة (الإيدز):

  • في أمريكا 50% من الشباب عند عمر 25 سنة مصابون بالأمراض السارية، يكلف علاجهم 10 بلايين دولار وهناك 13 مليون حالة سنوياً، (ثلثاهم تحت 25 سنة) منهم 2 ملايين مراهق ومراهقة، 60% من حالات الإيدز لرجال شواذ (300 ألف لم يموتوا، و420 ألفاً ماتوا).

  • في بريطانيا: مريض أو مريضة كل 15 ثانية، و90 ألف حالة جديدة تشخص كل عام، 10 % من الشباب والفتيات تحت 24 سنة مصابون، 55% من حالات الإيدز لشواذ (34 ألف حالة).


عندما تصبح المرأة.. سلعة الجسدي الجنسي

  • في أوروبا تهان المرأة وتداس كرامتها بتحويلها إلى سلعة تجارية، تباع كما تباع الأغنام، حيث يتم بيعها لتكون مكاناً لتفريغ شحنات الرجال البهيمية، ويظهر ذلك من خلال الإحصائيات الآتية:-

  • - وصل عدد النساء في هذه التجارة بحلول عام 1995م إلى 80 ألف امرأة. واستمر هذا الارتفاع بشكل منظم حتى وصل إلى 500 ألف امرأة.

  • - تقول الأمم المتحدة في تقرير لها: تجارة النساء (الرقيق الأبيض) ازدهرت إلى تجاربة عالمية تصل قيمتها إلى سبعة بلايين دولار، وتقول الشرطة في بعض البلدان الأوروبية في تقاريرها: أن الفتيات يوضعن في مخازن، ويتم عرضهن لمشترين في الغرب، يدفعون عادةً ألف دولار عن كل فتاة.

  • - أما في اليابان قيمة المرأة عندهم تساوي طاولة، حيث تعمل فتيات عاريات في مطاعم "سامسي" اليابانية كطاولات بشرية مقابل 75 دولاراً للوجبة الواحدة، وقد صرح (سامانثا نمور ليونز) مدير المطاعم لصحيفة (ذي صن) قائلاً: "إن وضع الطعام على أجساد الفتيات العاريات هو آخر موجة ثقافية ضربت أنحاء طوكيو" وأضاف قائلاً: "الطعام الشهي وجسد المرأة الجميل يؤلفان العنصرين الأساسيين للثقافة اليابانية".

  • وذكر أن الزبائن سوف يستخدمون الأعواد في تناول الطعام، فيما تحتم عليهم قواعد الذوق السليم عدم مد أيديهم للأجساد العارية مهما كانت الأسباب"!!.


تفكك وانهيار أسري الجسدي الجنسي

  • فرنسا:

  • ورد في التقرير السنوي للمعهد القومي للدراسات الديموغرافية بباريس (INED) ما يلي:-

  • - من عام 1990-1999م عدد حالات الطلاق 2.4 مليون مطلقة.

  • - عدد المتساكنين بصورة غير مشروعة 4.8 مليون رجل وامرأة.

  • - عدد حالات الزواج الشرعي لا يتجاوز 280 ألف حالة.

  • - بروز العنوسة بشكل ملفت، حيث يوجد 3 نساء من بين كل 6 نساء من مواليد عام 1965م لم يتزوجن حتى الآن.

  • - 25 % من حالات الزواج تنتهي بالطلاق، 10 % من أطفال فرنسا يعيشون بعيداً عن آبائهم.

  • - من بين 7.8 مليون حالة زواج توجد 660 ألف أسرة متكاملة فقط.

  • أمريكا:

  • في دراسة أعدها معهد الدراسات الديموغرافية في نيويورك أوضحت أن نسبة 60 % من حالات الزواج في الولايات المتحدة الأمريكية انتهت بالطلاق، في حين أن النسبة وصلت في الدانمارك إلى 45 %.

  • الكيان الصهيوني:

  • في إحصائية نشرتها صحيفة معاريف ذكرت أنه يوجد حالة طلاق من كل ثلاث حالات زواج؛ أي أن نسبة الطلاق في المجتمع اليهودي 33%.


عملها خارج المنزل أجبرها على الطلاق.. فهل من معتبر؟!

  • * في دراسة نشرتها مجلة شتيرن الألمانية ذكرت فيها:-

  • - أن ثلثي الراغبات في الطلاق في فرنسا يمارسن عملاً خارج المنزل.

  • - أن نسبة الطلاق في بعض الدول الغربية كما يلي:-

  • 1-في السويد 60%. 2-في ألمانيا 30%.

  • 3-في أمريكا 40%. 4-في فنلندا 14%.

  • - أن من أسباب الطلاق في ألمانيا:-

  • - 22% من حالات الطلاق بسبب الخيانة الزوجية.

  • - 10 % لأسباب جنسية.

  • - 10% بسبب الإدمان

  • * وفي دراسة أجريت سابقاً عام 1982م من قبل فريق ثنائي مكون من جامعة كاليفورنيا ومؤسسة كوري فيري، وجد فيه أن أغلبية المديرات قد ضحين بأسرهن من أجل مهنهن.


فطرة منكوسة واختلال سكاني الطلاق.. فهل من معتبر؟!

  • ألمانيا:

  • صدر تقرير ألماني، جاء فيه حدوث ارتفاع كبير في نسبة العجائز بالنسبة للشباب، وأن ألمانيا ستفقد سبعة ملايين نسمة خلال السنين القادمة إن لم تسارع ألمانيا باستقدام نصف مليون مهاجر سنوياً.

  • الصين:

  • صرح نائب رئيس مفوضية تحديد النسل الصينية كسى زينميبنج:- أن آخر الإحصائيات الرسمية تقول أن 30 مليوناً من الذكور لن يجدوا إناثاً للزواج، فالإحصائيات تقول: أن ولادة 130 ذكراً يقابلهن ولادة 100 أنثى.

  • إيطاليا:

  • وجدت إحدى الإحصائيات الحديثة أن عدد من تجاوزوا الستين من أعمارهم يزيد بكثير عمن هم أقل من 20 سنة.

  • الهند:

  • تجاوز عدد الذكور عدد الإناث حيث يوجد 850 بنتاً مقابل 1000 ذكر، حيث يتم العثور على أجنة لإناث في بعض المصارف أثناء تنظيفها، فقد تم العثور من قبل عمال شمال الهند على أجنة لإناث أثناء تنظيفهم لإحدى المصارف، كما تم العثور أيضاً في مدينة "الوار" بولاية (راجستان) على حقيبة فيها 12 جنيناً لإناث، وجثة لرضيعة.

  • اليابان:

  • أكد علماء المجتمع اليابانيون أن عدد سكان اليابان سوف يتناقص بنسبة عالية عام 2025م، نتيجة إصرار النساء اليابانيات على عدم الاستجابة لرغبة الأزواج بالإنجاب المبكر بحجة التفاني في العمل، وعدم توفر الوقت المناسب لتربية الأطفال مما يشكل خطراً قومياً يهدد مستقبل اليابان

  • وفي المقابل؛ أفاد الكتاب الدولي للكنائس أن عدد المسلمين يتزايد يومياً بمعدل 82 ألف نسمة، وأنه سيصبح الدين الأول عام 2058 م.


من يتسلم الراية؟؟ الطلاق.. فهل من معتبر؟!

  • كتب مراسل صحيفة "الفاينشال تايمز" البريطانية في واشنطن بعد معركة الرئاسة بين بوش وكلينتون يقول: "إن المجتمع الأمريكي لديه كافة مقومات الانهيار والفوضى في جميع النواحي، تدهور اقتصادي، وانهيار اجتماعي، وفساد وانحلال أخلاقي".

  • و صرح القس الأمريكي جيري فوتويل قائلاً: "إن نفس عقاب قوم لوط ينتظر أمريكا عما قريب"، واستشهد برأي المؤرخ "أرنولد توينبي" القائل: "إن من الثلاثين من الحضارات الإنسانية التي شهدها التاريخ، فإن تسعة عشرة منها سقطت بعد أن انتشرت فيها الفاحشة...".


شعوب وقعت في الضياع.. وتواجه الانقراض

  • ورد في تقرير رسمي للحكومة الأمريكية قام به "سيام سان" المدير التنفيذي للرابطة الوطنية لمديري المدارس المتوسطة في أمريكا:

  • - أن 7 ملايين طفل ما بين 5-13 عاماً يعودون إلى منازل خالية، ينتظرون عودة الآباء والأمهات من العمل.

  • - أن 5 ملايين يجدون المربية أو الجارة.

  • - 2مليون لا يجدون أحداً، ويقومون برعاية أنفسهم مما يشعر الطفل بحزن شديد، ويتأثر نفسياً دون أن يظهر ذلك عليه.

  • كما صرح "هوارد كارول" من معهد التعليم الوطني الأمريكي:-

  • "أن بقاء 2.1 مليون طفل دون رعاية يومياً حتى ولو لساعات قليلة أمر خطير، ويجب على المسؤولين إنذار الآباء أو إيجاد حلول مناسبة للمشكلة".


أين حقوق الطفل.. يا بلد الحرية والحقوق؟!!

  • بريطانيا:

  • وفقاً لتقرير وزير داخليتها، يتم قتل 4 أطفال أسبوعياً بأيدي أولياء أمورهم، ويموت 200 طفل سنوياً بسبب جرائم الآباء ضدهم، ويُذبح طفل كل أسبوعين بمعرفة أقربائه ومعارفه، ومما يذكر أنه في أكتوبر عام 2002م هزت قضية موت طفلة تبلغ من العمر عامين الرأي العام بعد اتهام والديها بتعذيبها وتجويعها وحرقها بالسجائر، مما أسفر عن 64 جرحاً في جسدها، 10 إصابات بالحريق في مناطق مختلفة من جسدها تسبب في قتلها، وقد حُكم على والدي الطفلة بالسجن

  • أمريكا:

  • يتعرض ما بين مليونين إلى أربعة ملايين طفل للاعتداء في الولايات المتحدة، ويقتل آلاف الأطفال بأيدي آبائهم وأمهاتهم، ويبعد عشرات الآلاف من الأطفال عن أسرهم إلى دور الرعاية سنوياً، وذكرت إحصائية أخرى أن أربعة أولاد يموتون يومياً نتيجة سوء المعاملة أو نقص العناية وأغلبهم عمره سنة واحدة، وذكر التقرير الذي أعده مركز الوقاية في ولاية "ماريلاند" أن عدد حالات سوء المعاملة التي أبلغ عنها ارتفع من 5.2 مليون حالة عام 1990م إلى 7.2 مليون حالة عام 1991م، وفي عام 1996م ازدادت النسبة إلى 54%.


حضارة.. السكارى والحقوق؟!!

  • فتيات وخمور.. وضياع مرعب في عمر الزهور:

  • أعلنت إدارة خدمات الصحة العقلية في دراسة لها نشرت في نهاية سبتمبر الماضي، أن عدد الفتيات اللاتي تتراوح أعمارهن بين العشر وأربعة عشر عاماً قد تزايد أعدادهن على شرب الخمر وتعاطي المخدرات، وشكلت نسبتهن 31 %.

  • ثمرة الترجل ومصادمة الفطرة:

  • ذكر المجلس القومي الأمريكي لأبحاث المرأة أن الفتاة الأمريكية تغلبت على الفتى في معدلات التدخين والاكتئاب والمخدرات والكحوليات، وارتفعت معدلات الفتيات المدخنات قبل سن 13 عاماً من 13% عام 1991م إلى 21% عام 1999م، والمخدرات من 5% إلى 17%.

  • أمريكا: البنات أكثر شراسة وعنفاً!!

  • في أحد أحياء نيويورك كانت فتاتان (9 و11 سنة) تلعبان بكرة مطاطية، وعندما اختلفتا حول اللعبة تناولت الصغرى منهما سكيناً وطعنت به صديقتها فأردتها قتيلة! وفي المدينة نفسها تبادلت ثلاث فتيات إطلاق النار فقتلن طفلاً في العاشرة من عمره وفي ولاية ماستشوستس ضربت فتاة زميلة لها بزجاجة مشروب فأحدثت بها جروحاً عميقة في رقبتها، وفي شيكاغو طعنت طالبة في الثانوية زميلة لها في صدرها؛ هذه نماذج من حالات العنف التي تجتاح الجيل الجديد من الفتيات في أمريكا، ويرى المراقبون أن جزءاً من هذا الارتفاع في أحداث العنف بين البنات متصل بتغير الأدوار بين الجنسين ويشيرون إلى حركة المرأة التي تشجع النساء بصراحة على تأكيد ذواتهن كالرجال، ولم تعد الأنوثة التقليدية تحظى بالاحترام لدى البنات الصغار.


إخراج المرأة من بيتها... جناية على صحتها وظلم لطفلها

  • في استطلاع شمل النساء العاملات في أكثر من دولة غربية كانت نتيجته ما يلي:-

  • - نسبة النساء العاملات اللاتي يعانين من التوتر والقلق:

  • 1- في أمريكا نسبتهن 40 %. 2- في السويد نسبتهن60 %.

  • 3- في ألمانيا نسبتهن 30 %.

  • 4- نسبة 76 % من المهدئات تصرف للنساء العاملات.

  • وفي مؤتمر طبي، قال الألماني د/ كلين، رئيس أطباء مستشفى النساء بألمانيا أن امرأة واحدة من كل ثمان نساء عاملات تعاني من مرض في القلب والجهاز الدموي، نتيجة الإرهاق الذي تعاني منه المرأة العاملة.

  • يعلق الأديب الإنجليزي الكبير جورج برناردشو في القرن التاسع عشر على إخراج المرأة من بيتها:

  • "إن العمل الذي تنهض به النساء هو العمل الذي لا يمكن الاستغناء عنه، هو حمل الأجنة وولادتها، لكنهن لا يؤجرن على ذلك بأموال نقدية، وهذا ما جعل كثيراً من الحمقى ينسون أنه عمل على الإطلاق".


كانت في بيتها ملكة مخدومة.. فجعلوها خادمة مهضومة

  • أورد مكتب العمل الدولي في تقرير له أن المرأة معرضة أكثر من الرجل للبطالة وشروط العمل غير الثابتة، والفقر والتفاوت في الأجور، وذكر التقرير الصادر بعنوان "التوجهات العالمية لعمل المرأة" أن المساواة الحقيقية في ميدان العمل بين الرجل والمرأة تبقى بعيدة المنال" وأشار التقرير أن الرجال يحظون بفرص عمل أكبر في نشاطات منتظمة وأفضل أجراً من النساء، في حين يتم توظيف النساء في أعمال ثانوية منخفضة الأجر وغير ثابتة.

  • فطر.. منكوسة:

  • بينما في استطلاع للرأي يرى 64 % من البريطانيين الذين شملهم الاستطلاع أن على الرجل أن يبقى في المنزل لتربية الأولاد حال كون الزوجة تعمل خارج المنزل وبمرتب أكبر.


الثمار المُرَّة ... لاختلاط المرأة بالرجال في الوظائف والتعليم

  • بريطانيا:

  • صرحت الإنجليزية راشيل بريتشرد في ندوة عقدت في لندن بعنوان "واقع المرأة في الغرب" بإحصائيات ذكرت فيها مخاطر الاختلاط وعدم فصل الطلاب عن الطالبات، وذكرت النتائج التالية:-

  • 1- نسبة المراهقات الحوامل في المدارس البريطانية المختلطة 75 %.

  • 2- نسبة المراهقات الحوامل في المدارس البريطانية غير المختلطة 5 %.

  • 3- نسبة المراهقات الحوامل في المدارس الإسلامية التي تمنع الاختلاط صفر %.

  • وقرر مجلس إدارة مدرسة "سين فيلد" في منطقة "برنت وود" فصل الطلاب عن الطالبات، وقال الدكتور/ أوزبورن: "قد يبدو القرار عودة إلى الماضي، ولكننا نقول: إن القرار اتخذناه لصالح مستقبل الطلبة من الجنسين".

  • أمريكا:

  • ورد في دراسة أعدها البروفيسور "ميري كاكووس" أستاذ علم النفس بجامعة كاليفورنيا، ذكر فيها ما يلي:

  • - أن طالبة من كل خمس طالبات في الجامعة يتعرضن للاغتصاب، وأن 51 % من حالات الاغتصاب كانت لفتيات عذارى.

  • - مراهقة من بين خمس مراهقات، ومراهق من بين كل ثمانية مراهقين تم اغتصابهم أثناء الدراسة الثانوية.

  • 21 % من النساء تعرضن للاغتصاب قبل بلوغهن الرابعة عشرة وهذه الإحصائيات لا تمثل النسب الحقيقية، لأن 10 % فقط من النساء والفتيات اللاتي يتعرضن للاغتصاب يتقدمن بالشكوى إلى الشرطة.


الثمار المُرَّة ... لاختلاط المرأة بالرجال في الوظائف والتعليم

  • - وأظهرت دراسة للمعهد الوطني للعدل بالولايات المتحدة الأمريكية أصدرها في سبتمبر 2002 م أن عدد الطالبات اللاتي يتعرضن للاغتصاب سنوياً يصل إلى 350 طالبة من بين كل 1000 طالبة.

  • - أفادت النتائج للبيانات الإحصائية بأن الفتيات الأمريكيات في الفصول المختلطة أكثر عرضة للقلق والاكتئاب والانتحار.

  • السائرون على الدرب:

  • تؤكد الدراسات الميدانية في مصر أن 66 % من الفتيات يتعرضن للعنف والمضايقات في أماكن عملهن من قبل الرجال، ويأخذ العنف والمضايقة في مجال العمل طابعاً جنسياً، ويتراوح ذلك ما بين:-

  • - المعاكسة بالكلام والألفاظ ذات المعاني الجنسية 30 %.

  • - التحرش الجنسي باللمس 17 %.

  • - الغزل غير المقبول 20 %.


خدعة: المرأة بالرجال في الوظائف والتعليم(تأنيث التعليم الأساسي)

  • عندما تكون المعلمات إناث.. والطلاب ذكور:

  • طالعتنا وسائل الإعلام البريطانية بخبر شد الانتباه، واستجاش المشاعر وأثار المخاوف على المجتمع الإسلامي الذي تُصوب عليه السهام من كل جانب، والخبر هو:-

  • الحكم بالسجن المؤبد على شاب بريطاني عمره 15 عاماً، قام باغتصاب مدرسته التي تبلغ من العمر 28 سنة، في الساعة الرابعة عصراً بعد انتهاء الدراسة، بعد أن اعتدى عليها وضربها وعضها وقطع ملابسها، وهددها بالقتل داخل أحد الفصول بمدرسة "ويستمنستر" في لندن.

  • لتترك تلك الحادثة ضحيتين: مُدرِّسة ممتنعة عن التدريس تُعالَج نفسياً وتعيش في رحلة عذاب نفسي لا تنتهي، وشاباً وراء القضبان يعيش في رحلة معاناة لا تنتهي.

  • واليوم في بلداننا العربية والإسلامية نجد تلك الدعوات المشبوهة بتأنيث التعليم في المراحل الثانوية والإعدادية في مدارسنا، ناسين أو متناسين أن طغيان الغريزة بتشجيع الاختلاط بين الجنسين وبتقريب الزيت من النار، يصبح كالمارد الذي يستحيل ترويضه، والذي ينذر بدمار أخلاقي في المجتمع والذي لا حل له ولا مخرج منه إلا بالالتزام بتعاليم وآداب الإسلام، وفصل الرجال عن النساء والطلاب عن الطالبات في الوظائف والمدارس والجامعات.. وما حادثة "محمد آدم" في جامعة "صنعاء" عنا ببعيد.


لا.. لتجنيد النساء المرأة بالرجال في الوظائف والتعليم

  • أمريكا:

  • نقلت الأخبار القاهرية بتاريخ 4/6/2004م عن الواشنطن بوست:- أن الاعتداءات الجنسية على المجندات الأمريكيات بنسبة 19 % في الفترة 1999-2002م، وزادت نسبة الاغتصاب بنسبة 25 %.

  • بريطانيا:

  • في دراسة ميدانية وجد أن 80 % من الشرطيات البريطانيات تعرضن للاعتداءات الجنسية من قبل زملائهن.

  • الكيان الصهيوني:

  • ذكرت الإذاعة العبرية بتاريخ 2/9/2003م: أن 700 جندية إسرائيلية حامل بطريقة غير شرعية.


البرلمان ليس مكاناً لها المرأة بالرجال في الوظائف والتعليم

  • نشر الاتحاد البرلماني العالمي إحصائية، ذُكر فيها ما يلي: أن تمثيل النساء في البرلمانات الوطنية بلغ 15.2 % من عدد مقاعد البرلمانات في العالم، وبلغ عدد رئيسات البرلمانات في العالم أجمع سبع نساء فقط.

  • أمريكا: لم تحصل المرأة الأمريكية منذ 250 عاماً على أكثر من 14 % في مجلس الشيوخ الأمريكي، بينما ذكرت زينب سلبي رئيسة منظمة نساء من أجل نساء العالم أن عدد النساء في الكونجرس الأمريكي 79 امرأة من 535 عضواً.

  • فرنسا: نسبة النساء في البرلمان الفرنسي 8.1 %.

  • اليابان: أما في اليابان فنسبة النساء في البرلمان الحالي 10 %، وبلغ عدد المرشحات في الحزب الحاكم الياباني مرشحتين فقط من مجموع 285 مرشحاً، أي بنسبة تقل عن 1%.

  • إيطاليا: نسبة النساء في البرلمان الإيطالي 11.5 %.

  • بريطانيا: من بين (419) نائباً عمالياً في مجلس العموم البريطاني يوجد (101) سيدة غالبيتهن جديدات في المجلس، ويريد عدد كبير منهن رعاية أطفالهن، وفي مفارقة طريفة النائبة (روث كيلي) التي أنجبت ابنها بعد عدة أسابيع من دخولها مجلس العموم تصرح أنها تعتزم أن تأخذ رضيعها إلى المجلس لترضعه ولتعتني بنظافته، وقالت "سارة موريسون" النائبة السابقة لحزب المحافظين وزوجة أحد نواب الحزب: "إن مجلس العموم ليس بالمكان الأنسب للمرأة. نحن النساء لدينا أمور كثيرة أخرى غير الساعات التي نضيعها في البرلمان".


ولاية المرأة.. والإحصائيات العالمية

  • أوردت إحصائيات النسب التالية:

  • - نسبة اللاتي تولين مناصب وزارية (وزيرات) 7 % من مجموع وزراء العالم.

  • - من بين أكثر من 180 بلداً 14 امرأة فقط منصب الرئيس، 6 نساء منصب نائب الرئيس.

  • - في العام 2002م شغلت النساء 14 % من أعضاء البرلمان على المستوى العالمي.

  • - وورد في دراسة ألمانية حديثة عدم وجود امرأة واحدة في أي مجلس إدارة في الشركات الثلاثين الكبرى في البلاد، أما في بقية الشركات فإن عدد النساء اللاتي يتولين مناصب إدارية لا يتجاوز 19 %.


منع تولي المرأة على الرجال في الوزارة والبرلمان والمجالس المحلية

كتاب الله تعالى: ﴿ الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ ﴾ [النساء : 34].

السنة النبوية: "لن يفلح قوم ولو أمرهم امرأة".

علماء الأمة:

1- الإمام الخطابي: "وفي الحديث أن المرأة لا تلي القضاء ولا الإمارة..."

فتح الباري لابن حجر، (9/192).

2- الإمام الشوكاني: وفيه دليل على أن المرأة ليست من أهل الولايات ولا يحل لقومها توليتها؛ لأن تجنب الأمر الموجب لعدم الفلاح واجب" نيل الأوطار، (9/176).

3- الإمام ابن قدامة: "ولا تصلح – أي المرأة- للإمامة العظمى ولا لتولية البلدان؛ ولهذا لم يول النبي - صلى الله عليه وسلم، ولا أحد من خلفائه، ولا من بعدهم امرأة قضاءً ولا ولاية بلد فيما بلغنا، ولو جاز ذلك لم يخل منه جميع الزمان غالباً" المغني لابن قدامة، (1/36).


منع تولي المرأة على الرجال في الوزارة والبرلمان والمجالس المحلية

4- العلامة ابن الأمير الصنعاني: "وفيه دليل- أي الحديث- على عدم جواز تولية المرأة شيئاً من الأحكام العامة بين المسلمين، وإن كان الشارع قد أثبت أنها راعية في بيت زوجها" سبل السلام، (8/8279).

5- لجنة كبار علماء الأزهر الشريف: "الولاية العامة ومن أهمها عضوية البرلمان، وهي ولاية سن القوانين والهيمنة على تنفيذها، فقد قصرتها الشريعة الإسلامية على الرجال إذا ما توافرت فيهم شروط معينة..." مجلة العربي. سبتمبر 1970م (نص فتوى علماء الأزهر).

6- الدكتور: مصطفى السباعي: "أنا لا أفهم.. ما الفائدة التي تجنيها الأمة من نجاح بعض مرشحات في النيابة... أيفعلن ما لا يستطيع الرجال أن يفعلوه؟ أيحللن من المشاكل ما يعجز الرجال عن حلها؟...

يقولون: إن الفائدة من ذلك إثبات كرامة المرأة وشعورها بإنسانيتها.

ونحن نسأل: هل إذا منعت من ذلك كان دليلاً على ألاَّ كرامة لهن ولا إنسانية" كتاب المرأة بين الفقه والقانون/ لمصطفى السباعي.


قضايا إسلامية.. على الساحة الأمريكية

تحجيم الاختلاط:

أمريكا:

- أعلنت إدارة الرئيس الأمريكي (بوش) عن عزمها على تشجيع مبدأ عدم الاختلاط بين البنين والبنات في المدارس العامة والعودة لقانون كان يطبق قبل 32 عاماً، وصدر بذلك قرار في الصحيفة الرسمية الأمريكية (السجل الأمريكي) بتاريخ 8/5/2002م.

- قام "بيني ويلسون" حاكم ولاية كاليفورنيا بتخصيص 5 ملايين دولار في ميزانية الولاية للعام 1999م لإنشاء عشرين مدرسة غير مختلطة، وهناك 12 ولاية أخرى تقوم بالتجربة نفسها، وقد أيد هذه الخطوة الاتحاد الأمريكي للنساء الجامعيات، معللاً ذلك أنه يؤدي إلى تحسين سلوك البنين وأدائهم التعليمي

بريطانيا: قررت بلدية لندن تشغيل باصات خاصة بالنساء فقط، ابتداء من السادسة مساءً، وحتى منتصف الليل لتقليل حوادث الاغتصاب والتحرشات الجنسية.

فرنسا وكندا: طالبت نساء باريس بتخصيص عربات للنساء فقط لحمايتهن من التحرشات الجنسية، ووصفت صحيفة "لوفيجارو" الاختلاط على المترو بأنه عذاب نفسي للنساء، وفي كندا تقدمت نساء كنديات بالمطالبة بنفس الطلب.

الكيان الصهيوني: أصدرت وزارة المواصلات الإسرائيلية قراراً بالفصل بين الرجال والنساء في حافلات النقل العام الداخلية استجابة للأحزاب الدينية.


المرأة ترفض.. تحرير المرأة الأمريكية

أمريكا:

كشفت آخر الإحصائيات في أمريكا أن 80 % من الأمريكيات يفضلن البقاء في البيت لرعاية أسرهن، وأن 64% من الرجال يفضلون بقاء الأمهات مع الأطفال في البيت، وقال42 % من الأمريكيات أنهن يجدن المتعة في العمل خارج البيت، بينما رأت 41% من النساء أن البقاء في البيت هو المتعة الحقيقية

وفي دراسة علمية حديثة، جاء فيها ما يلي:

صرحت 87 % ممن أجريت عليهن الدراسة، بأنه لو عادت عجلة التاريخ للوراء لاعتبرن المطالبة بالمساواة مؤامرة اجتماعية ضد الولايات المتحدة الأمريكية، ولوقفن ضد اللاتي يرفعن شعاراتها.

بولندا:

أظهر استطلاع أُجري مؤخراً في بولندا أن 67 % من البولنديين يرون عدم خروج النساء إلى العمل وأن رعاية الأسرة هو من طبيعة المرأة، ويرى ثلاثة من كل أربعة بولنديين يرون أن الرجل هو الذي يجب أن يوفر حاجات الأسرة

* يقول الكاتب الأمريكي البروفيسور/ هنري ماكوو على أكذوبة "المساواة": "تحرير المرأة خدعة من خدع النظام العالمي الجديد، خدعة قاسية، أغوت النساء الأمريكيات وضربت الحضارة الغربية... لقد دمرت الملايين، وتمثل تهديداً كبيراً للمسلمين".


﴿ وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ ﴾ الأمريكية

طالبت منظمة الصحة العالمية في تقرير لها الحكومات في العالم بتفرغ المرأة للمنزل ودفع راتب شهري مقابل ذلك التفرغ إذا لم يكن لها من يعولها حتى تستطيع أن تقوم بالرعاية الكاملة لأطفالها، وأذاعت إذاعات غربية بتاريخ 17/7/1991م أنه في خلال العامين السابقين لهذا التاريخ هجرت مئات النساء العاملات في ولاية واشنطن أعمالهن وعدن إلى البيت.

ونشرت مؤسسة الأمم الأمريكية التي تأسست عام 1938م تقريراً جديداً بأن أكثر من 15 ألف امرأة أنضمت إلى هذه المؤسسة وحدها لرعايتهن بعد أن تركن العمل باختيارهن.

أما في فرنسا: وفي استفتاء نشرته مؤسسة أبحاث السوق الفرنسية في مجلة (ماري كيري) وشمل الاستفتاء 2.5 مليون فتاة كانت نتيجة الاستفتاء ما يلي:-

90 % ممن شملهن الاستفتاء يرغبن في العودة إلى البيت لتجنب التوتر الدائم في العمل، ولعدم استطاعتهن رؤية أزاوجهن وأطفالهن وأسرهن إلا عند تناول طعام العشاء.


﴿ وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ ﴾ الأمريكية

وفي مصر يقول الكاتب والأديب الليبرالي المعروف إحسان عبدالقدوس والذي كانت أمه "روز اليوسف" سيدة مشهورة بالعمل في المجال الصحافي:

"أنا لم أتمن في حياتي مطلقاً أن أتزوج امرأة تعمل، فأنا معروف عني ذلك، لأنني أدركت من البداية مسئولية البيت الخطيرة بالنسبة للمرأة".

يقول الأستاذ سيد قطب في ظلاله: "إن خروج المرأة لتعمل كارثة على البيت قد تبيحها الضرورة، أما أنه يتطوع بها الناس وهم قادرون على اجتنابها، فتلك هي اللعنة التي تصيب الأرواح والضمائر والعقول في عصور الانتكاس والشرور والضلال"..؛ فهل من معتبر؟!

قرارها في البيت.. زيادة في النمو الاقتصادي والدخل القومي:

قال الدكتور: عدنان باحارث في دراسة بمجلة "الجذور": "أن الدراسات الاقتصادية أثبتت أن عمل المرأة المنزلي يصل في بعض الدول الأجنبية ما بين 20-25% من الدخل القومي، ومع ذلك لا يدخل ضمن حسابات المعدلات العامة للدخل القومي بحجة أنه عمل غير مأجور، وفي الوقت الذي يحسب فيه عمل الراقصة والمغنية وخادمة الملهى ونحوهن ضمن معدلات الدخل القومي.. وإلا فما قيمة أي منتج بجانب صناعة الإنسان وتربيته".


المرأة الغربية.. تعود للمنزل من جديد

اعتراف أوروبي رسمي.. بظلم المرأة ودعوتها للعودة إلى المنزل:

في تقرير صادر عن البرلمان الأوروبي حول أوضاع المرأة في أوروبا الغربية، والذي استغرق إعداده سنتين ونصف، ورد فيه ما يلي:-

1- أن النساء الأوروبيات يعانين من الظلم.

2- أن نسبة النساء العاطلات عن العمل في أوروبا الغربية تفوق أربعة أضعاف نسبة الرجال العاطلين عن العمل.

3- أن أجور النساء ما زالت أقل من أجور الرجال.

4- أن كثيراً من الوظائف والأعمال التجارية تكاد تكون محصورة على الرجال.

5- في ألمانيا: نسبة الصحفيات الألمانيات لا يتجاوز 17% من مجموع الصحفيين.

6- الأستاذات الجامعيات في فرنسا وبريطانيا لا تتجاوز نسبتهن 8%.

7- عدد الوزيرات في الحكومات الأوروبية يساوي فقط 16 وزيرة مقابل (187) وزيراً.


المرأة الغربية.. تعود للمنزل من جديد

أمريكا:

في دراسة قامت بها صحيفة الواشنطن بوست بين النساء العاملات لمعرفة مواقفهن، وكيف ينظرن إلى أنفسهن، فكانت نتائج الدراسة ما يلي:-

1- معظم النساء يشعرن أنهن يجدن أنفسهن في سجن.

2- 66 % من اللاتي أجريت عليهن الدراسة يشتكين من سوء معاملة الرجال في حالة التنافس على وظائف قيادية.

3- 56 % يعاملن بصورة أسوأ في حال الحصول على ترقية.

4- 58 % يتقاضين أجوراً أقل من الرجال على الأعمال نفسها.

5- تعرض بعضهن للإغواء الجنسي في أماكن عملهن.

6- 6 % منهن تركن العمل بسبب مضايقات جنسية.

7- 64 % غير قادرات على امتلاك بيت دون مساعدة الرجل.

8- في تقرير لمركز المرأة القومي للقانون، ذكر أن التفاوت في الأجور بين الرجال والنساء في أمريكا يزداد، حيث تكسب النساء 76 سنتاً مقابل دولار للرجل.

اليابان:

في إحصائية أصدرتها وزارة العدل اليابانية ورد فيها ما يلي:-

- معدل أجر المرأة يقل عن معدل أجر الرجل بمقدار 53%.

- (1050) مؤسسة من مجموع (1500) مؤسسة لا تسمح للنساء حتى بإجراء فحوص مقابلة العمل فضلاً عن قبول توظيفهن.


رسالة عاجلة إلى كل مسلمة... وإلى الجمعيات النسوية

ذكرت إحدى الدراسات العلمية الأمريكية ما يلي:-

- 80 % من الأمريكيات يعتقدن أن الحرية التي حصلت عليها المرأة الأمريكية خلال الثلاثين عاماً الماضية هي سبب الانحلال والعنف في الوقت الراهن.

- 75 % من الأمريكيات يشعرن بالقلق، لانهيار القيم والتفسخ العائلي.

-80 % من الأمريكيات يجدن صعوبة بالغة في التوفيق بين مسئولياتهن تجاه العمل ومسئولياتهن تجاه الزوج والأولاد.

- 87 % يصرحن بأنه لو عادت عجلة التاريخ للوراء، لاعتبرن المطالبة بالمساواة مؤامرة اجتماعية ضد الولايات المتحدة الأمريكية، ولوقفن ضد اللاتي يرفعن شعاراتها.


اعترافات.. صارخة الجمعيات النسوية

- قال العالم الإنجليزي "سامو سمايلس" والذي يعتبر أحد أركان النهضة الإنجليزية: "إن النظام الذي يقضي بتشغيل المرأة في المعامل مهما تنشأ عنه من الثروة للبلاد، فإن نتيجته كانت هادمة لبناء الحياة المنزلية؛ لأنه هاجم هيكل المنزل، وقوَّض أركان الأسرة، ومزق الروابط الاجتماعية".

- قالت الدكتورة الأمريكية "إيدا أولين": "إن سبب الأزمات العائلية في أمريكا، وسر كثرة الجرائم في المجتمع، هو أن الزوجة تركت بيتها لتضاعف دخل الأسرة، فزاد الدخل وانخفض مستوى الأخلاق إن التجارب أثبتت أن عودة المرأة إلى الحريم- أي البيت والقرار فيه- هو الطريقة الوحيدة لإنقاذ الجيل الجديد من التدهور الذي يسير فيه".

- صرح الرئيس السوفيتي السابق "جورباتشوف" قائلًا: " لقد آلت أن كثيراً من مشاكلنا في سلوك الأطفال والشباب وفي معنوياتنا وثقافتنا وإنتاجنا، تعود جميعاً إلى تدهور العلاقات الأسرية وهذه نتيجة طبيعية لرغبتنا الملحة والمسوغة سياسياً بضرورة مساواة الرجل بالمرأة".

- كشفت "بيتي فريدمان" إحدى زعيمات الحركة النسائية الغربية حقيقة تحرير المرأة فقالت: "لقد فقدت مبادئ تحرير المرأة بريقها بعد أن أصبحت المرأة أكثر تمسكاً بواجباتها الطبيعية ووظائفها الأساسية كالزواج والإنجاب والأمومة، لقد جعلت حركات التحرير المرأة تخجل من القيام بدور الزوجة والأم وحولتها إلى مسخ يفتقد العاطفة التي كانت تحيط بها أو يحيطها بها الرجل".


اعترافات.. صارخة الجمعيات النسوية

- قالت القاضية السويدية (بريجيد أولف هامر): "إن المرأة العربية أكثر حرية من المرأة السويدية، وذلك أن للمرأة العربية عالمها الخاص المستقل بعكس المرأة السويدية التي ليس لها عالم إلا ويشاركها فيه الرجل، فحرية المرأة الغربية حرية وهمية؛ لأنها لم تمنح المرأة في الحقيقة المساواة بالرجل إلا بعد أن جردتها من صفاتها الأنثوية وحقوقها الأنثوية، لتجعل منها كائناً أقرب إلى الرجل، إنها حرية الغنى الذي سعى للمساواة بالفقراء وحرية ساكن الجنة الذي سعى للنزول إلى الأرض".

- قال الكاتب الفرنسي "مرسيل بريفو" مبينًا حقيقة الوضع الاجتماعي: "الغربيون لم يفيقوا من غمرتهم التي غرقوا فيها إلا بعد أن ذاقوا مرارة النتائج والعواقب وانهيار الأسر، وتهتك الأعراض وانحطاط الآداب العامة، فمن حقنا إذاً أن نعجب بألم وأسف من هؤلاء الشرقيين الذين ما زالوا ينظرون إلى مدينة الغرب نظرة احترام واقتداء، جاهلين أن أهلها قد بدأوا يتنكرون لها، ناسين في الوقت نفسه أن السعيد من اتعظ بغيره".


شرع الله كله مصالح الجمعيات النسوية

الحجاب الإسلامي يمنع سرطان البلعوم:

- أعلن البروفيسور الكندي د: ملكر أن نسبة إصابة النساء الحجازيات بمرض سرطان البلعوم الأنفي أقل من إصابة النساء في مختلف أنحاء العالم، جاء ذلك بعد دراسة دامت ثلاث سنوات شملت 112 دولة في العالم، وعلى ذلك بأن الحجاب الإسلامي يمنع سرطان البلعوم لدى المرأة.

بنطال الجينز يفسد الأعصاب:

كشف باحثون في مستشفى "تيميس آند ديستريكت أونتاريو" بكندا أن الملابس الضيقة - لا سيما بناطيل الجينز- تضغط على العصب الحسي الواقع تحت عظمة الورك مما يسبب تلفاً عصبياً قد يستمر لفترات طويلة إذا تم ارتداء تلك البناطيل بانتظام. وأشار الباحثون إلى أن ارتداء البناطيل والتنانير الضيقة لمدة سنة أو ثمانية أشهر يسبب الشعور بالوخز أو الحرق والحساسية الموضعية لذلك العصب. وأن تلك الأعراض تزول بعد ستة أسابيع من الإقلاع عن ارتداء هذه الملابس وارتداء ملابس واسعة.

الإنجاب.. مفيد لصحة المرأة:

أثبتت دراسة علمية أن الإنجاب يحمي النساء من الشيخوخة المبكرة والخزف والزهايمر، فقد أوضح الاجتماع السنوي لجمعية علم الأعصاب بفلوريدا، أن الإنجاب يقي المرأة من الزهايمر وغيره من اضطرابات القدرة الذهنية المرتبطة بتقدم السن وأن الهرمونات تتدفق على المخ في فترة الحمل، بينما أثبتت دراسة أخرى أن عمل المرأة خارج المنزل يقلل من مستوى الخصوبة لديها.


رسالة من عاقلة إلى المخدوعين من قومنا

قالت عزيزة عباس عصفور: " قروية ساذجة في حجرها طفل أفضل للأمة وأنفع للبلاد من ألف نائبة وألف محامية وحكمة الله فيكن أن تكن أمهات".


المشروع الأمريكي.. النسوي قومنا

رصدت الخارجية الأمريكية 129 مليون دولار كمخصص للشرق الأوسط منها تسعة ملايين دولار للمرأة، وينوي الكونجرس الأمريكي صرف 300 مليون دولار لدعم منظمات المجتمع المدني في العالم العربي

وبانت بشائر هذا المشروع في توصيات مجالس حقوق المرأة والمؤسسات الطبية بتوفير حبوب منع الحمل في الصيدليات وبيعها بدون أي حرج؛ وترويج وسائل منع الحمل إعلاميًا في المرئيات والنشرات الصحفية رغم أن حبوب منع الحمل لا تصرف في أمريكا ولا تباع دون وصفة طبية!


دروس من الكاتب الأمريكي البروفيسور: هنري ماكوو

الدكتور هنري ماكوو أستاذ جامعي، وكاتب أمريكي شهير ومخترع للعبة (Seruples) الشهيرة، مؤلف وباحث متخصص في الشئون النسوية والحركات التحررية، وهو أحد المعجبين بقيمنا الإسلامية، أثار مقاله المعنون له بـ "الحجاب مقابل البكيني في سوق المرأة الأمريكية" ردود أفعال في الشارع الأمريكي بين مؤيد ومعارض..، وكان ذلك المقال يمثل دروساً قيمة وآراء منصفة لعل المسلمين يستفيدون منها قبل فوات الأوان، من أهمها:-

الدرس الأول: بصراحة.. الحرب حرب قيم وتجفيف لمنابع الدين:

يقول د. هنري: "فإلى جانب سرقة نفط العرب فإن الحرب في الشرق الأوسط إنما هي لتجريد العرب من دينهم وثقافتهم واستبدال البكيني بالبرقع".

الدرس الثاني: الدفاع عن الحجاب، دفاع عن القيم: فلا تتساهلوا:

يقول د. هنري: "لست خبيراً في شؤون النساء المسلمات وأحب الجمال النسائي كثيراً مما لا يدعوني للدفاع عن (الحجاب) هنا، لكني أدافع عن بعض القيم التي يمثلها الحجاب لي". ويضيف قائلاً: "بالنسبة لي.. الحجاب يمثل تكريس المرأة نفسها لزوجها وعائلتها، هم فقط يرونها، وذلك تأكيداً لخصوصيتها".

الدرس الثالث: المرأة المسلمة هي المرأة الوحيدة مربية وصانعة الأجيال:

يقول د.هنري: "تركيز المرأة المسلمة منصب على بيتها، العش حيث يولد أطفالها وتتم تربيتهم، هي الصانعة المحلية، هي الجذر الذي يبقى على الحياة الروح للعائلة تربي وتدرب أطفالها.. تمد يد العون لزوجها وتكون ملجأ له".


دروس من الكاتب الأمريكي البروفيسور: هنري ماكوو

الدرس الرابع: المرأة الأمريكية ليست إلا مجرد سلعة.. فلا تنخدعن:

يقول د. هنري: "على النقيض ملكة الجمال الأمريكية وهي ترتدي البكيني فهي تختال عارية تقريباً أمام الملايين على شاشات التلفزة.. وهي ملك للعامة .. تسوق جسمها إلى المزايد الأعلى سعراً، هي تبيع نفسها بالمزاد العلني كل يوم"، ويضيف: "في أمريكا المقياس الثقافي لقيمة المرأة هو جاذبيتها، وبهذه المعايير تنخفض قيمتها بسرعة.. هي تشغل نفسها وتهلك أعصابها للظهور".

الدرس الخامس: درس للقائمين على وسائل الإعلام.. إياكم وصناعة النجمات والقدوات الفارغة:

يقول د. هنري: "منتقداً فترة المراهقة عند الفتاة الأمريكية وصناعة القدوات الفارغة: "كمراهقة قدوتها هي "بريتني سبيرز" المطربة التي تشبه العرايا، من شخصية "بريتني" تتعلم أنها ستكون محبوبة فقط إذا مارست الجنس.. هكذا تتعلم التعلق بالعواطف الفارغة بدلاً من الخطوبة والحب الحقيقي والصبر".

الدرس السادس: هذه هي حقيقة ما تريده أمريكا والنظام العالمي:

يقول د. هنري: "الأبوة هي قمة التطور البشري، إنها مرحلة التخلص من الانغماس في الشهوات حتى نصبح عباداً لله تربية وحياة جديدة".

ويضيف قائلاً: "النظام العالمي الجديد لا يريدنا أن نصل إلى هذا المستوى من الرشد، حيث يريدنا منفردين منعزلين (متفككين أسرياً) جائعين جنسياً، ويقدم لنا الصور الفاضحة بدلاً للزواج”.


دروس من الكاتب الأمريكي البروفيسور: هنري ماكوو

الدرس السابع: احذروا خدعة تحرير المرأة:

يقول د. هنري: "تحرير المرأة خدعة من خدع النظام العالمي الجديد، خدعة قاسية أغوت النساء الأمريكيات وخربت الحضارة الغربية".

ويحذر المسلمين قائلاً: "لقد دمرت الملايين وتمثل تهديداً كبيراً للمسلمين".

الدرس الثامن: الحجاب يمثل قيمة المرأة الحقيقية:

" لا أدافع عن الحجاب، لكن إلى حدَّ ما بعض القيم التي يمثلها بصفة خاصة عندما تهب المرأة نفسها لزوجها وعائلتها، والتواضع والوقار يستلزم مني هذه الوقفة".


الخاتمة: البروفيسور: هنري ماكوو

السعيد من وعظ بغيره:

تأتي هذه الإحصائيات والأرقام من الغرب وإليه لتفضحه وتكشف عواره وزيف حديثه بما تعانيه المرأة الغربية من جريمة وعنف ومشكلات طاحنة تهدد إنسانيتها وكرامتها، ناهيك عن حريتها، وتنوع أساليب ظلمها وإهانتها ما بين ضرب.. وقتل.. وتمييز.. وإتجار.

إن هذه الحقائق والإحصائيات والأرقام تؤكد أن المرأة في الغرب تعيش أتعس فترات حياتها المعنوية رغم البهرجة التي أحاطتها بها وسائل الإعلام والتي يعتقد البعض أنها نالت حريتها وأُعطيت حقوقها وحققت نجاحاً كبيراً.

إنها الجاهلية الأولى تعود للبشرية اليوم بثوب جديد اسمه "تحرير المرأة"، "إزالة التمييز ضد المرأة"، "إدماج المرأة في التنمية"، "الحقوق السياسية للمرأة" "رياضة المرأة". إنها لافتات متعددة تمثل حبال وخيوط الجاهلية التي تحاول عن طريقها جر المرأة وإبعادها عن عفافها وحيائها وحصنها ليسهل تسَّويقها وافتراسها.

ومهما دوت صرخاتهم الفارغة في عقول بعض النساء ونفوسهن وامتدت إلى أياديهم أيادٍ محلية لتشاركهم في تنفيذ المؤامرة ضد بنات المسلمين ونسائهم.. فإن التاريخ لا يرحم والحقائق لا تموت... والسعيد من اتعظ بغيره فهذه الأرقام الناطقة والحقائق الشاهدة التي أوردتها مراكز أبحاث غربية.. خير شاهد وواعظ.

فمن لم يسمع لنداء الدين... فليتعظ بالواقع ومعاناة الغير.


ad