6 7 2010
Download
1 / 35

: - - - . - PowerPoint PPT Presentation


  • 173 Views
  • Uploaded on

: نحو تكامل مشاريع الربط الكهربائي - الاعتبارات والإمكانات – - الحاجة إلى سوق لتجارة الطاقة الكهربائية في المنطقة - د. وليد الدغيلي رئيس قسم الطاقة شعبة التنمية المستدامة والإنتاجية. ورشة عمل «آثار تغير المناخ في المنطقة العربية: نحو طاقة مستدامة - المصادر، الفرص والتحديات»

loader
I am the owner, or an agent authorized to act on behalf of the owner, of the copyrighted work described.
capcha
Download Presentation

PowerPoint Slideshow about ': - - - . ' - johana


An Image/Link below is provided (as is) to download presentation

Download Policy: Content on the Website is provided to you AS IS for your information and personal use and may not be sold / licensed / shared on other websites without getting consent from its author.While downloading, if for some reason you are not able to download a presentation, the publisher may have deleted the file from their server.


- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - E N D - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -
Presentation Transcript
6 7 2010

:نحو تكامل مشاريع الربط الكهربائي- الاعتبارات والإمكانات –- الحاجة إلى سوق لتجارة الطاقة الكهربائية في المنطقة -د. وليد الدغيليرئيس قسم الطاقةشعبة التنمية المستدامة والإنتاجية

ورشة عمل «آثار تغير المناخ في المنطقة العربية: نحو طاقة مستدامة - المصادر، الفرص والتحديات»

المنامة – البحرين/ 6-7 تشرين الأول/ أكتوبر 2010


الصفحة(1) مقدمة 3(2) مشاريع الربط الكهربائي في المنطقة 4(3) مشاريع الربط المستقبلية مع أوروبا 12(4) هل تحققت الفوائد الممكنة من الربط الكهربائي 15(5) الصعوبات والعوائق التي تحد من تكامل مشاريع الربط والتبادل 23(6) الحاجة إلى سوق لتجارة الطاقة الكهربائية 26(7) الخلاصة والتوصيات 32

المحتويات

2


(1) مقدمة

  • يمثل الربط الكهربائي أحد أهم آليات تعزيز التعاون الإقليمي.

  • تكامل مشاريع الربط الكهربائي يؤكد جدواها إقتصادياً وفنياً وبيئياً (لا سيما تخفيض الانبعاثات).

3



(2) مشاريع الربط الكهربائي في المنطقة (تابع)

  •  الربط الخماسي (مصر – الأردن – العراق – سوريا – تركيا) الذي أصبح سداسياً بعد انضمام لبنان وسباعياً بعد انضمام ليبيا وثمانياً بعد انضمام فلسطين.

    • يعمل الربط المصري الأردني منذ 16/3/1999 والربط الأردني – السوري منذ 14/3/2001.

    • الربط المغاربي (المغرب – الجزائر – تونس – ليبيا): يعمل بين المغرب والجزائر وتونس ويعاني من مشكلة فنية في الربط الليبي التونسي، لكنه يرتبط بالشبكة الأوروبية عبر إسبانيا منذ 1997.

    • الربط الخليجي (المملكة العربية السعودية – الكويت – الإمارات العربية المتحدة – قطر – البحرين - عمان) المتوقع انجازه بالكامل في العام 2011

    • الربط السعودي – اليمني: بوشر بتنفيذه

    • الربط السعودي – المصري: بوشر بتنفيذه / الإنجاز 2013 - 2015

    • الربط في حوض شرقي النيل: مصر – السودان – أثيوبيا: مطروح للبحث.

    • الربط ضمن إطار «وعاء الطاقة لدول شرقي افريقيا: السودان – مصر – أثيوبيا – كينيا – بوروندي – رواندا – الكونغو الديموقراطية»: مطروح للبحث.

5


(2) مشاريع الربط الكهربائي في المنطقة (تابع)

  • الربط الثماني:

  • تركز الاتفاقية التجارية العامة GTA الموقعة في عمان بتاريخ 13/6/1993 على:

  • - اتفاق الأطراف الموقعة على التعاون الكامل في تنفيذ الربط الكهربائي بين شبكات بلدانهم لتأمين المساعدة والمنفعة المتبادلة وتحسين وثوقية التغذية الكهربائية وتأمين التشغيل الاقتصادي بتبادل الطاقة الكهربائية الفائضة.

  • - استخدام الأطراف الموقعة ربط الشبكات بين أنظمتها الكهربائية بهدف:

  •  تبادل الطاقة والقدرة الكهربائية القصير والطويل الأجل

  •  شراء وبيع الطاقة.

  • المساعدة في الحالات الطارئة

  • تمرير الطاقة والقدرة الكهربائية عبر أنظمة دول الاتفاقية

  • موافقة كل طرف من حيث المبدأ والى الحد الأقصى، الذي يعتبره ملائما مع تشغيل نظامه بشكل آمن وسليم، على أن يضع بمتناول الطرف الآخر/ الأطراف الأخرى فائض الطاقة والقدرة وفق الاتفاقيات الثنائية لربط الشبكات الكهربائية.

  • دراسة الجدوى في حينه تضمنت انه من غير الحكمة أن يتم تخفيض الاحتياطي لأي من الدول الخمس بأكثر من 5% (احتياطي 20% يصبح 15%) مما يعكس رغبة الدول في تامين الاكتفاء الذاتي إلى حد ما.

6


(2) مشاريع الربط الكهربائي في المنطقة (تابع)

الربط الخليجي:

انشئ شركة مساهمة مملوكة من قبل دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بتاريخ 29/7/2001 وتم لحظ:

1. ربط شبكات الطاقة الكهربائية في الدول الأعضاء عن طريق توفير الاستثمارات اللازمة لتبادل الطاقة الكهربائية لمواجهة فقدان القدرة على التوليد في الحالات الطارئة.

2. تخفيض احتياطي التوليد الكهربائي لكل من الدول الأعضاء.

  • تحسين اعتمادية نظم الطاقة الكهربائية اقتصادياً في الدول الأعضاء.

  • من أساسيات الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، مراعاة عدم المساس بموثوقية الأنظمة الكهربائية لدول الخليج العربية، واعتبار التخفيض وبنسبة لا تقل عن 50٪ من الاحتياطي لتلك الأنظمة، هو أحد الركائز الأساسية للربط الكهربائي لهذه الدول، وان تستفيد كل دولة من تبادل الطاقة بما لا يزيد عن 50٪ من سعة اكبر محطة توليد للطاقة لديها.

7


(2) مشاريع الربط الكهربائي في المنطقة (تابع)

  • الربط المغاربي: يعمل بين تونس والجزائر والمغرب ومع أوروبا

  • مع أوروبا يتم بالتنسيق بين المكتب الوطني للكهرباء في المغرب كمؤسسة مغاربية ممثلة لـ Comelec (المغرب – الجزائر – تونس) ومسؤولة عن الاتصال والتنسيق مع هيئة الكهرباء الاسبانية منذ 15عاماً.

  • كان هناك مداولات لإنشاء سوق مغاربية للكهرباء، اتفق وزراء الطاقة في البلدان المتوسطية خلال اجتماعهم بأثينا عام 2003، على إنشائها ودمجها تدريجيا في السوق الأوروبية للكهرباء (تدعيما لسوق الطاقة المقررة في برشلونة عام 1995).

  •  تم فعلا إبرام اتفاقية إنشاء هذه السوق من قبل وزراء الطاقة بكل من المغرب والجزائر وتونس ونائب رئيس المفوضية الأوروبية المكلف بالطاقة والنقل بتاريخ 2 / 12/ 2003 في روما. وكان المؤتمر الوزاري الذي عقد ببرشلونة يومي 27 – 28 /11/ 1995 قد أكد على الدور المركزي الذي يلعبه قطاع الطاقة ضمن الشراكة الاقتصادية الاورومتوسطية، وكان من المقرر أن يرتكز تنفيذ هذه الشراكة على تنافسية صناعة الطاقة.

8


(2) مشاريع الربط الكهربائي في المنطقة (تابع)

الصعوبات:

مجموعة دول الربط الثماني، باستثناء تركيا التي تسعى جاهدة لربط شبكتها بالشبكة الأوروبية، لا تمتلك شبكة موحدة لتاريخه، بانتظار إنجاز العراق تجهيز الملحوظ على أراضيه، وانجاز لبنان لتجهيز مركز التحكم الوطني NCC، وحل المشاكل الأمنية والسياسية التي تحول وتعيق التنفيذ مع فلسطين، وهناك عقبات فنية تحول دون الربط الليبي التونسي.

 إذا نجحت دول الربط الثماني في انجاز المشاريع المخطط لها، فسيكون لها امتدادات: واحد في الشمال عبر تركيا وصولاً إلى الشبكة الأوروبية، وواحد جنوباً عبر السودان وصولاً إلى حوض دول شرقي أفريقيا، وواحد غرباً عبر ليبيا إلى دول المغرب العربي (تونس، الجزائر والمغرب) وصولاً إلى اسبانيا والشبكة الأوروبية، بحيث تتحقق الحلقة المتوسطية Medring، لكن دون ذلك صعوبات جمة أهمها:

9


(2) مشاريع الربط الكهربائي في المنطقة (تابع)

  • عند محاولة إجراء تجربة الربط الليبي - التونسي بتاريخ 21/11/2005، تم وقف التجربة اضطرارياً، ومنذ ذلك الحين تتم اتخاذ إجراءات لمعالجة الأسباب الفنية ويتم التخطيط لمعاودة التجربة، وهناك تخوف حقيقي من عدم نجاحها، لا سيما بسبب طول الشبكة داخل الأراضي الليبية الذي يزيد عن 2500 كلم، وربما اضطر الآمر إلى إنشاء وصلة عاملة بالتيار المستمر DC بين مصر وليبيا، مما يخلق الحاجة لاستثمار إضافي بقيمة 40 مليون يورو وبقدرة 300 ميغاواط، مع مدة تنفيذ تجاوز العامين.

  • لم تتم لتاريخه دراسة فنية متكاملة لمعرفة إمكانية ربط شبكة الربط الثماني بشبكة دول التعاون الخليجي.

  • من المعروف أن تركيا قد ربطت شبكتها بجيوب من شبكات الدول المجاورة (سوريا - العراق - إيران - جورجيا) على فترات متقطعة، لكن ماذا ستكون عليه الحالة اذا نجحت في ربط شبكتها بالشبكة الأوروبية UCTE (entsoe)، وهل ستنجح تجارب الربط، سواء لشبكتها منفردة أو لاحقاً كجزء من شبكة الدول الربط الثماني، وهل سيكون هناك حاجة للربط عبر وصلة عاملة بالتيار المستمر مع الشبكة الأوروبية عبر الشبكة اليونانية أو الشبكة البلغارية؟

10


(2) مشاريع الربط الكهربائي في المنطقة (تابع)

  • الدعم السياسي المتوفر للربط الكهربائي

  • القمة العربية في الجزائر 2005: القرار 311

  • الإسراع في إقامة مركز المراقبة التنسيقيللدول التي اكتمل ربطها.

  • - تكليف مجلس الوزراء العرب المعنيين بشؤون الكهرباء بالتعاون مع منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك) والصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي لدراسة سبل الاستفادة من الغاز الطبيعي في الدول العربية في إنتاج الكهرباء وتصديرها.

  • القمة العربية في المملكة العربية السعودية 2007:إنجاز دراسة الربط الكهربائي العربي الشامل وتقييم استغلال الغاز الطبيعي لتعزيز دورها في إنشاء سوق عربية للطاقة الكهربائية.

  • قرارات القمة العربية الاقتصادية والتنموية والاجتماعية في الكويت 2009/ إعلان الكويت

  • أولاً: الإسراع في الانتهاء من مشروعات الربط الكهربائي العربي.

  • ثانياً: أن تقوم الدول العربية باتخاذ الخطوات اللازمة لوضع مشروعات الربط الكهربائي العربي موضع التنفيذ دون عوائق، بما في ذلك تعديل ومواءمة واستحداث التشريعات الوطنية، والأطر التنظيمية ذات الصلة.

  • ثالثاً: الطلب من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي مواصلة توفير التمويل اللازم لتنفيذ مشروعات الربط الكهربائي العربي، ووضع آلية لتمويل تنفيذ هذه المشروعات على أسس تجارية بمشاركة القطاع الخاص، والتأكيد على أهمية دور ذلك القطاع في نقل وتوطين التقنية الحديثة.

  • رابعاً: إشراك القطاع الخاص في المشاريع الخاصة بإنشاء سوق عربية للطاقة الكهربائية.

  • خامساً: تكليف مجلس الوزراء العرب المعنيين بشؤون الكهرباء بالتعاون مع الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي بوضع البرنامج الزمني وآلية التنفيذ لاستكمال مشروعات الربط الكهربائي العربي.

11


(3) مشاريع الربط المستقبلية مع أوروبا

يجري حالياً التداول في عدة مشاريع ربط كهربائي عبر البحر الأبيض المتوسط:

- ربط اضافي بين المغرب واسبانيا

- ربط بين اسبانيا والجزائر بقدرة 1000 -2000 ميغاواط/ تيار مستمر

- ربط بين ايطاليا والجزائر بقدرة 500 ميغاواط/ تيار مستمر، وربما عبر سردينيا ولاحقاً بقدرة إضافية 500 ميغاواط أيضاً

- ربط بين ايطاليا وتونس بقدرة 1000-1200 ميغاواط/ تيار مستمر

- ربط بين ايطاليا وليبيا: بقدرة 2 × 500 ميغاواط/ تيار مستمر

 يساهم في تسويق هذه المشاريع الخطة الشمسية للمتوسط Mediterranean Solar Plan التي تتضمن تجهيز قدرة بحدود 20 جيغاواط لإنتاج الكهرباء من الطاقة المتجددة في دول جنوب وشرقي المتوسط، مع التفكير بنقل 7 جيغاواط منها إلى الشبكة الأوروبية.

بينت دراسة مركز الفضاء الألماني (DLR) التي أجريت عام 2006، أن هناك إمكانيات هائلة لإنتاج كميات ضخمة من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح بمنطقة جنوب البحر الأبيض المتوسط وشمال أفريقيا قد تصل إلى 20 جيغاوات عام 2050.

12


(3) مشاريع الربط المستقبلية مع أوروبا (تابع)

الرؤية المستقبلية لربط شمال وجنوب حوض البحر الأبيض المتوسط

13


(3) مشاريع الربط المستقبلية مع أوروبا (تابع)

  • من الواضح وجود فارق أساسي بين البنية القوية التشبيك في الجزء الشمالي من البحر الأبيض المتوسط والبنية النحيلة الوحيدة الشكل في الجزء الجنوبي منه والمتميز بتغطية تشمل أساسا الشريط الساحلي ذي الكثافة السكانية الكبيرة، والوصلات الضعيفة نسبياً بين شبكات دول المشرق العربي.

  • أن دراسة الشبكات المذكورة أعلاه تمت على أساس مجموعات منفصلة ولم تجر لتاريخه دراسة إجمالية لمجمل هذه المجموعات.

  • تعهدت شركات ومؤسسات الكهرباء في كل من لبنان وسوريا ومصر والأردن في طرابلس/ليبيا في شهر نيسان/أبريل 2000 بالالتزام بتطبيق القواعد الفنية الموضوعة من UCTE(enstoe) وإتمام الإجراءات التنفيذية لذلك ووقع ممثلوها وثيقة التزام بقواعد الربط.

14


(4) هل تحققت الفوائد الممكنة من الربط الكهربائي؟

(أ) الفوائد الفنيــة

  • زيادة إتاحة واعتمادية النظام وانخفاض احتمالية أو توقع فقد التغذية .

  • المساعدة المتبادلة في حالات الطوارئ عند حدوث عطل.

  • زيادة الاستقرارية الديناميكية لكون النظام المتكامل أقدر من النظم المنفردة على استعادة استقراريته بعد الاضطرابات أو الحوادث الجسيمة، وتحسين تنظيم التردد (الذبذبة) والتوتر (الجهد).

  • إتاحة الفرص أمام إمكانية إجراء برامج الصيانة الوقائية بشكل أفضل.

    (ب) الفوائد الاقتصادية

  • الوفر المباشر الناتج عن تأجيل الحاجة إلى إنشاء محطات إنتاج جديدة، وتخفيض الاحتياطيين الثابت والدوار لكل نظام على حدة بالاعتماد على احتياطي النظام الموحد وتخفيض تكاليف التشغيل والصيانة.

  • إنشاء محطات الإنتاج في الأماكن التي تصل تكاليف الإنتاج فيها إلى الحد الأدنى.

  • إمكانية توريد الطاقة الكهربائية الرخيصة من منطقة تواجدها إلى منطقة أخرى تكون فيها أكثر كلفة.

  • العائدات المالية التي تحصل عليها دول العبور.

15


(4) هل تحققت الفوائد الممكنة من الربط الكهربائي؟ (تابع)

  • (ج) الفوائد البيئيــة

  • تقليل الانبعاثات باستخدام الإنتاج الأكثر كفاءة .

  • استخدام مصادر الطاقة المتجددة

  • تزايد فرص اختيار أفضل المواقع لإنشاء محطات الإنتاج.

  • (د) الفوائد الاجتماعية والسياسية والقانونية

  • تبادل الزيارات وتفهم الثقافات المختلفة للبلدان، وتكوين وشائج وصلات اجتماعية.

  • تدعيم الأمن بين الدول والاستقرار السياسي، بسبب خلق أجواء التعاون والحوار ووجود مصالح اقتصادية مشتركة.

  • زيادة الخبرات القانونية وخلق الفرص لجعل القوانين المحلية تتواءم مع القانون الدولي.

  • العمل على توافق القواعد التنظيمية لشبكات الدول المرتبطة.

16


(4) هل تحققت الفوائد الممكنة من الربط الكهربائي؟ (تابع)

  • لتحقيق فوائد اقتصادية وبيئية يتوجب ما يلي:

  •  أن تكون الطاقة الكهربائية المستقدمة عبر الربط الكهربائي منتجة من مصادر الطاقة المتجددة إذا أمكن (طاقة الرياح، الطاقة المائية، الطاقة الشمسية)، بقدرات كبيرة مربوطة على الشبكات الكهربائية، أو أن تكون منتجة من مصادر نووية تلافياً لانبعاثات ثاني أوكسيد الكربون، أو أضعف الإيمان أن تكون منتجة بكفاءة عالية عبر اعتماد أسلوب الدارة المركبة مثلاً، حيث تصل الكفاءة إلى حوالي 60٪.

  •  أن تكون كلفة إنتاج الكيلووات ساعة المستورد عبر الربط مقبولة ومناسبة وقادرة على المنافسة.

  •  أن يتم تخفيض الخسارات على الشبكات الكهربائية إلى أقل قدر ممكن.

  • أن تكون الطاقة المستوردة أكيدة ومكفولة.

  •  أن تكون الشبكات الداخلية في كل دولة متماسكة بما فيه الكفاية.

  •  أن تكون هناك إمكانية لتوقيع عقود توريد الطاقة بين الدول من دون حواجز وعوائق ذات خلفية سياسية.

  • أن تسعى كافة الأطراف لاستغلال الفرص لإتمام التبادل الاقتصادي الممكن، وفق العرف التجاري وضمن عمليات شفافة ومعلنة وعادلة لجميع الأطراف.

17


(4) هل تحققت الفوائد الممكنة من الربط الكهربائي؟ (تابع)

  • التبادل الإقتصادي الممكن بسبب التفاوت الموسمي والأسبوعي واليومي للحمل: حيث يتمكن أي نظام منفرد في فترة حمله الأقصى من شراء الطاقة من نظم تكون عند حملها الأدنى أو المتوسط بكلفة إنتاج أدنى.

18


(4) هل تحققت الفوائد الممكنة من الربط الكهربائي؟ (تابع)

19


2000 2009

( الربط الكهربائي؟ (تابع)4) هل تحققت الفوائد الممكنة من الربط الكهربائي؟ (تابع)

كميات الطاقة الكهربائية المتبادلة على خطوط مشروع الربط الثمانيبالجيغاواط ساعة في الفترة 2000/2009

ما حصل هو تبادل النجدة وليس تبادلاً اقتصادياً، وتأرجح عدد ساعات العمل السنوي المفترض المحتسب على أساس قدرة الربط الممكنة ما بين 150 ساعة و3240 ساعة.

20


( الربط الكهربائي؟ (تابع)4) هل تحققت الفوائد الممكنة من الربط الكهربائي؟ (تابع)

كميات التبادل الحالية لمشاريع الربط في دول المغرب العربي بالجيغاوات ساعة(بالجيغاوات ساعة)

المصدر: Comelec

كان التبادل للنجدة وليس بدوافع اقتصادية

21


( الربط الكهربائي؟ (تابع)4) هل تحققت الفوائد الممكنة من الربط الكهربائي؟ (تابع)

  • تم فقط تحقيق بعض الفوائد ذات الطابع الفني وذات الطابع السياسي والاجتماعي وربما القانوني بصورة جزئية.

  • لم يثبت بذل مساعي حقيقية وجدية لتحقيق الفوائد الاقتصادية والبيئية.

22


(5) الصعوبات الربط الكهربائي؟ (تابع)والعوائق التي تحد من تكامل مشاريع الربط والتبادل

1- تلحظ اتفاقيات الربط الحالية توريد الطاقة من دولة إلى دولة، إذا توفر الفائض، كما تلحظ تمرير الطاقة الكهربائية عبر شبكة وسيطة إذا سمحت ظروف هذه الشبكة بذلك.

2- أن خطوط الربط بين دولة ودولة هي ضعيفة بالمقارنة مع قدرات الشبكات، وتؤدي إلى محدودية في قدرات التبادل، وكل خط ربط هو بمثابة عنق الزجاجة في النظام الكهربائي الموحد.

3- لقد كان التبادل لتاريخه محدوداً وفي إطار «تبادل النجدة» أي تقديم العون والمساعدة لشبكة ما تعاني من نقص في القدرة الإنتاجية بسبب ظروف معينة كتأخر في برنامج تجهيز هذه الشبكة بمجموعات إنتاج، أو لأعطال طارئة تجاوزت المعقول الخ.... ولم يكن التبادل لهدف اقتصادي.

4- لم تتم الاستفادة لتاريخه من قدرات كبيرة لإنتاج الطاقة الكهربائية من مصادر الطاقة المتجددة.

5- القصور في آليات التنفيذ والبطء في اتخاذ القرار وفي التنفيذ والنقص في التمويل.

6- أن نسبة جهوزية هذه المجموعات على الشبكة أقل من مثيلاتها في الدول الصناعية المتقدمة.

23


(5) الصعوبات والعوائق التي تحد من تكامل مشاريع الربط والتبادل (تابع)

7- ما زالت عقود استجرار الطاقة الكهربائية من بلد إلى آخر حالياً تمر عبر الوزارات المعنية بالتشاور مع هيئة تنظيم القطاع حيث توجد، وتخضع ربما لموافقة مجالس الوزراء في هذه الدول، وتتأثر بالتالي بجملة معطيات منها ما هو سياسي ومنها ما هو إداري.

8- إن النقص في التمويل وإمكانيات الاستثمار في معامل إنتاج الكهرباء، يجعل القدرة الإنتاجية المجهزة في بلد ما محدودة بإمكانيات الدولة وقدراتها المالية وبرامجها الوطنية.

9- عدم توفر عوامل الجذب لرؤوس الأموال اللازمة لتنفيذ مشاريع إنتاج الطاقة من المصادر المائية في وسط وشرق أفريقيا نتيجة ضعف اقتصاديات هذه الدول إضافة إلى الصراعات الأمنية والسياسية.

10- ارتفاع كلفة سعر انتاج الكيلووات ساعة من مصادر الطاقات المتجددة.

11- الاستثمارات الضخمة اللازمة لإنشاء خطوط النقل.

12- ضعف الشبكات الداخلية في عدد من الدول والحاجة لتدعيمها.

13- عدم إكتمال تجهيز الشبكات الوطنية بمراكز تنسيق وتحكم متطورة (NCC) National Control Center وبأجهزة قيادة مجموعات الإنتاج(AGC) Automatic Generation Control

24


(5) الصعوبات والعوائق التي تحد من تكامل مشاريع الربط والتبادل (تابع)

14- عدم وجود Center Coordination Control(CCC) والذي يتضمن دوره المفترض القيام بجملة مهام فنية (متابعة مراقبة الذبذبة والجهد/التوتر في نقاط محددة من الشبكات المربوطة، ومتابعة أمان الشبكات لناحية حركة الطاقة والاحتياطي إلخ...) ومهام تجارية تتمحور حول حسابات التبادل للدول المصدرة والدول المستوردة ودول العبور، والتعرفات على اختلافها.

15- عدم وجود دراسة تشغيل للربط المتكامل لتحديد خيارات فنية وخطط حماية متكاملة.

16- هناك مشاكل أمنية أعاقت الربط مع العراق، والاحتلال يحول دون القيام بالربط مع فلسطين بالمستوى المطلوب.

17- صعوبات الربط السوري – التركي والليبي -التونسي

18- دراسة الربط الكهربائي العربي الشامل، لم تتم المباشرة بها رغم مضي عامين على اتخاذ قرار بشأنها.

19- عدم الرغبة أو عدم وجود إمكانية للتبادل الاقتصادي.

20- عدم وجود سوق إقليمية لتجارة الطاقة الكهربائية.

25


(6) تكامل مشاريع الربط والتبادل الحاجة إلى سوق لتجارة الطاقة الكهربائية

(أ) تتطور وتنمو التجارة الدولية للكهرباء بفضل الربط الكهربائي، ويطبق عليها مبدأ التبادل الحر وحرية الانتقال والمنافسة.

(ب) لا يأخذ الربط الكهربائي أبعاده الاقتصادية إلا إذا كان ممكناً إجراء العمليات التجارية التي تطال الطاقة والقدرة على حد سواء، ضمن مبدأ "تقاسم المنافع" أي أن التعرفة تكون في الوسط بين ما يتكلفه البائع وما يمكن أن يتكلفه الشاري إذا اضطر لتأمين ذلك بوسائله الخاصة داخل بلده.

(ج) يتبين من الإحصاءات أن عاملي السعة والحمل منخفضان نسبياً.

(د) من الضروري أن تكون هناك آلية أو صيغة ما، تتيح للمنتج الذي يمتلك فائضاً أن يعلن عن ذلك للآخرين، وتمكن الراغب بالشراء من معرفة ما يتوفر من فائض، بحيث تحصل العملية التجارية، لذلك تبرز الحاجة إلى سوق ديناميكية لتجارة الطاقة الكهربائية.

26


W pm pi

(6) تكامل مشاريع الربط والتبادل الحاجة إلى سوق لتجارة الطاقة الكهربائية (تابع)

الطاقة المنتجة سنوياً:Wالحمل الاقصى: Pmالقدرة المركبة : Pi

عامل السعة وعامل الحمل

المصدر: النشرة الإحصائية 2008/ الإتحاد العربي لمنتجي وناقلي وموزعي الكهرباء

27


(6) تكامل مشاريع الربط والتبادل الحاجة إلى سوق لتجارة الطاقة الكهربائية (تابع)

  • العمليات التي يؤمنها انشاء سوق الطاقة الكهربائية

  • بشكل عام يوجد ثلاث فترات للتعاقد على بيع وشراء الطاقة:

  • تعاقد طويل الأجل للقدرة أو الطاقة المولدة لمدة عام أو أكثر.

  • تعاقد متوسط الأجل (موسمي) للقدرة أو الطاقة المولدة لمدة شهر، أسبوع، أو يوم واحد.

  • تعاقد لحظي (بورصة الطاقة) Spot Energy Market، يتم فيه التعاقد على بيع وشراء القدرة أو الطاقة المولدة في الساعة التالية.

  • هناك أنواع أخرى لبيع وشراء خدمات كهربائية أخرى مثل الخدمات المساعدة، أو الاحتياطي الدوار وقد يختلف نوع التعاقد تبعاً لظروف التشغيل في الأوضاع العادية أو الطارئة.

  • هناك إمكانية لاستثمار وتأجير الألياف الضوئية، الموجودة في خطوط الحماية لشبكات الربط، لأغراض الاتصالات السلكية.

28


(6) تكامل مشاريع الربط والتبادل الحاجة إلى سوق لتجارة الطاقة الكهربائية (تابع)

  • المنافع:

  • - تشجيع الاستثمار في قطاعات الكهرباء واستقطاب رؤوس الاموال إلى المنطقة.

  • تأمين الوصول إلى الشفافية: الإحصاءات – الكلفة – المردود

  • المساهمة في تصحيح الأوضاع الداخلية لمؤسسات وشركات الكهرباء وتحسين أدائها الاقتصادي.

  • المساهمة في خلق فرص إنتاج الطاقة الكهربائية في الدول المنتجة للنفط والغاز وتخفيض الكلفة.

  • الحصول على الفوائد الاقتصادية المرجوة من الربط الكهربائي.

29


(6) تكامل مشاريع الربط والتبادل الحاجة إلى سوق لتجارة الطاقة الكهربائية (تابع)

متطلبات إنشاء سوق الطاقة الكهربائية

أ - وجود التجهيزات اللازمة AGC – NCC (مركز تنسيق وتحكم – التشغيل الأوتوماتيكي لمعامل الإنتاج).

ب - وجود خطط حماية منسقة ومقررة مسبقاً في ضوء دراسات فنية يتم وضعها.

ج - تقوية الشبكات الداخلية

د - إنشاء مركز تحكم تنسيقي Coordination Control Center

  • يتولى بالإضافة إلى جملة مهام فنية، القيام بمهام تجارية تتمحور حول حسابات التبادل للدول المصدرة والدول المستوردة ودول العبور، والتعرفات العائدة لذلك....

    هـ- قانونياً ومالياً:  إيجاد تشريعات لتسهيل الاستثمار في قطاع الكهرباء.

    ايجاد تشريعات تتيح التفاوض بين الشاري والبائع والناقل من دون الموافقة المسبقة للسلطات السياسية لكل عملية.

     عدم وجود تمييز بين أطراف السوق.

    شفافية الاسعار: انتاجاً ونقلاً

     الدعم السياسي لاصدار تشريعات لعمل السوق واتخاذ الاجراءات التنفيذية

30


(6) تكامل مشاريع الربط والتبادل الحاجة إلى سوق لتجارة الطاقة الكهربائية (تابع)

الظروف المساعدة لإنشاء سوق لتجارةالطاقة الكهربائية في المنطقة

أ- امكانية الاستفادة من تحسين كفاءة الإنتاج وتطبيقات الطاقة المتجددة (شمس – رياح) منها:

أ.1- وجود خطط في المنطقة لإنتاج الكهرباء بقدرات كبيرة: حوالي 6000 ميغاواط من طاقة الرياح و5000 ميغاواط من الطاقة النووية في مصر و4×1600 من الطاقة النووية في الإمارات العربية المتحدة، وتلحظ المغرب إنشاء اكبر مشروع طاقة شمسية حرارية في العالم قبل 2020

(2000 MW CSP).

أ.2- توافر مصادر ضخمة لتوليد الكهرباء بالمنطقة وتنوعها حيث توجد فرص حقيقية لتوليد كهرباء رخيصة وصديقة للبيئة باستغلال المصادر المائية الضخمة في كل من شرق ووسط أفريقيا، (سد أنجا: 100 ألف ميغاواط) وباستغلال الطاقة الشمسية وطاقة الرياح في دول شمال أفريقيا وجنوب غرب أسيا (الخطة الشمسية المتوسطية 20 الف ميغاواط).

أ.3- حاجة الدول الصناعية الغنية في أوروبا إلي توفير مصادر جديدة للطاقة في ظل الخوف العالمي من نضوب المصادر التقليدية للطاقة من ناحية، وضرورة بذل المساعي لتخفيض الإنبعاثات من ناحية أخرى (بروتوكول كيوتو، والاتفاقيات المتوقعة في كوبنهاغن)، دون استبعاد قيام بعض هذه الدول مستقبلاً بإنتاج الطاقة الكهربائية من المصادر النووية وبيعها على الشبكة الموحدة.

ب- وجود أرضية قانونية في اتفاقيات الربط:

ج - وجود عدة قرارات سابقة للقمم العربية آخرها القرار الصادر عن القمة العربية الاقتصادية والتنموية والاجتماعية التي انعقدت في الكويت في الفترة 19-20 /1 /2009، وقد تضمن أيضاً إعلان الكويت نصاً يؤكد الاتفاق على إنشاء سوق عربية للطاقة الكهربائية.

31


(7) الخلاصة والتوصيات تكامل مشاريع الربط والتبادل

  • أ- هناك صعوبات واضحة، لكن يمكن تجاوزها عبر استصدار تشريعات وخلق آليات ووضع إجراءات تنفيذية.

  • ب- تكامل مشاريع الربط الكهربائي يساهم في أمن الطاقة ويوطد العلاقات بين الشعوب والدول، ويساهم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية ويسهل التعامل مع قضايا تغيّر المناخ والتخفيف من حدته عبر خفض الانبعاثات.

  • من المقترح الأخذ بالتوصيات التالية:

  • 1- الإسراع في إجراء دراسة الربط الكهربائي العربي الشامل واستغلال الغاز الطبيعي لإنتاج الكهرباء وتصديرها.

  • 2- تقوية شبكات النقل الكهربائي وتحديثها وضمان وثوقيتها داخل كل دولة، بحيث يتاح استيراد الطاقة الكهربائية من بلد إلى آخر عبر كل دولة يسمح موقعها الجغرافي بذلك.

  • 3- وضع وتبني سياسات لتطوير أداء سوق الكهرباء في كل دولة، بحيث تعكس التعرفات حقيقة الكلفة وتمهد الطريق لخلق سوق للطاقة الكهربائية في المنطقة، على أن يتم مراعاة الأوضاع الاجتماعية في كل دولة باعتماد آليات لدعم الطبقات الفقيرة والمحتاجة.

32


(7) الخلاصة والتوصيات (تابع) تكامل مشاريع الربط والتبادل

4- إنشاء مركز مراقبة تنسيقي في إحدى دول المنطقة للقيام بمهام التنسيق والمراقبة والتبادل التجاري بين هذه الدول، وبينها وبين دول المناطق المجاورة، وقيام سوق لتجارة الطاقة الكهربائية.

5- دراسة جدوى تكامل شبكة المنطقة مع شبكات المناطق المجاورة، بحيث يصار إلى اتخاذ ما يلزم من إجراءات في ضوء ذلك.

6- الاستفادة من الخبرات المتوفرة في المنطقة الأوروبية المجاورة في مجال الربط الكهربائي، للمساعدة في بناء القدرات الفنية ونقل المعرفة ووضع السياسات ووضع خطط الحماية للشبكات.

7- العمل على إنتاج الطاقة الكهربائية من مصادر الطاقة المتجددة (طاقة رياح وطاقة شمسية) بالقدرات الكبيرة وربطها على الشبكة الكهربائية، ضمن سياسة تخفيف الإنبعاثات وتحقيق الاستدامة البيئية.

8- تحفيز القطاع الخاص على المساهمة في الاستثمارات، لتأمين التمويل اللازم من ناحية، والاستفادة من مرونة حركته وسرعته في تنفيذ المشاريع.

33


(7) الخلاصة والتوصيات (تابع) تكامل مشاريع الربط والتبادل

9- أخذ العامل الاقتصادي بعين الاعتبار، وتأمين سرعة اتخاذ الإجراءات، لا سيما في تنفيذ المشاريع واعتماد السياسات، تلافياً للتأخر في مواكبة التطور العالمي.

10- التشجيع على توقيع عقود طويلة الأمد لاستجرار الطاقة الكهربائية عبر شبكات الربط، بحيث يتمكن المستثمرون الراغبون من التوظيف في هذا القطاع، بعد حصولهم على الضمانات الكافية.

11- المباشرة بإعادة هيكلة شركات ومؤسسات الكهرباء في المنطقة وبتحقيق انسجام الأطر المؤسساتية والتنظيمية والإدارية والتقنية.

12- فتح الشبكات لمرور الطاقة المباعة بصورة غير تمييزية.

13-إرساء آليات لتسعيرة عادلة وشفافة، لتوفير المناخات والأطر القانونية والتنظيمية اللازمة.

34


وشكراً تكامل مشاريع الربط والتبادل

35


ad