أنا العبد الذي كسب
This presentation is the property of its rightful owner.
Sponsored Links
1 / 8

أنا العبد الذي كسب الذنوب شعر ل جمال الدين الصرصري PowerPoint PPT Presentation


  • 152 Views
  • Uploaded on
  • Presentation posted in: General

أنا العبد الذي كسب الذنوب شعر ل جمال الدين الصرصري. إعداد جنات عبد العزيز دنيا. تعريف ب الشاعر. هو يحيى بن يوسف بن يحيى الأنصاري أبو زكريا جمال الدين الصرصري ،( 588 - 656 هـ / 1192 - 1258 م )، شاعر من أهل صرصر (على مقربة من بغداد)، سكن بغداد وكان ضريراً.

Download Presentation

أنا العبد الذي كسب الذنوب شعر ل جمال الدين الصرصري

An Image/Link below is provided (as is) to download presentation

Download Policy: Content on the Website is provided to you AS IS for your information and personal use and may not be sold / licensed / shared on other websites without getting consent from its author.While downloading, if for some reason you are not able to download a presentation, the publisher may have deleted the file from their server.


- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - E N D - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

Presentation Transcript


5226059

أنا العبد الذي كسبالذنوبشعر

لجمال الدينالصرصري

إعداد جنات عبد العزيز دنيا


5226059

تعريف بالشاعر

هو يحيى بن يوسف بن يحيى الأنصاري أبو زكريا جمال الدين

الصرصري،(588 - 656 هـ / 1192 - 1258 م)، شاعر من أهل

صرصر (على مقربة من بغداد)، سكن بغداد وكانضريراً.

قتله التتار يوم دخلوا بغداد، قيل قتل أحدهم بعكازه ثم استشهد وحمل

إلى صرصر فدفن فيها.قال عنه ابن كثير في البداية والنهاية:

الصرصري المادح ، الماهر ، ذو المحبة الصادقة لرسول الله صلى الله

عليه وسلم ، يشبه في عصره بحسان بن ثابت رضي الله عنه.

قصيدة أنا العبد الذي كسب الذنوبا تعد من أروع قصائده :


5226059

أَنَا الْعَبْدُ الَّذِي كَسَبَ الذُّنُوبَا ** وَصَدَّتْهُ الاَمانى أَنْ يَتُوبَا

أَنَا الْعَبْدُ الَّذِي أَضْحَى حَزِينًا ** عَلَى زَلاتِهِ قَلِقًا كَئِيبَا

أَنَا الْعَبْدُ الَّذِي سُطِرَتْ عَلَيْهِ ** صَحَائِفُ لَمْ يَخَفْ فِيهَا الرَّقِيبَا

أَنَا الْعَبْدُ الْمُسِيءُ عَصَيْتُ سِرًّا ** فَمَا لِي الآنَ لا أُبْدِي النَّحِيبَ

أَنَا الْعَبْدُ الْمُفَرِّطُ ضَاعَ عُمُرِي ** فَلَمْ أَرْعَ الشَّبِيبَةَ وَالْمَشِيبَا

أَنَا الْعَبْدُ الْغَرِيقُ بِلُجِّ بَحْرٍ ** أَصِيحُ لَرُبَّمَا أَلْقَى مُجِيبَا

أَنَا الْعَبْدُ السَّقِيمُ مِنْ الْخَطَايَا ** وَقَدْ أَقْبَلْتُ أَلْتَمِسُ الطَّبِيبَا

أَنَا الْعَبْدُ الْمُخَلَّفُ عَنْ أُنَاسٍ ** حَوَوْا مِنْ كُلِّ مَعْرُوفٍ نَصِيبَا


5226059

أنا العبد الشريد ظلمت نفسي ** وقد وافيت بابكم منيبـــا

أنا العبد الفقير مددت كفي ** إليكم فادفعوا عني الخطوبا

أنا الغدار كم عاهدت عهدا ** وكنت على الوفاء به كذوبا

أنا المقطوع فارحمني وصلني ** ويسر منك لي فرجا قريبا

أنا المضطر أرجو منك عفوا ** ومن يرجو رضاك فلن يخيبا

فيا أسفي على عمر تقضى ** ولم أكسب به إلا الذنوبـا

وَيَا حُزْنَاهُ مِنْ نَشْرِي وَحَشْرِي **بِيَوْمٍ يَجْعَلُ الْوِلْدَانَ شِيبَا

تَفَطَّرَتْ السَّمَاءُ بِهِ وَمَارَتْ **وَأَصْبَحَتْ الْجِبَالُ بِهِ كَثِيبَا


5226059

إذَا مَا قُمْتُ حَيْرَانًا ظَمِيئَا **حَسِيرَ الطَّرْفِ عُرْيَانًا سَلِيبَا

وَيَا خَجَلاهُ مِنْ قُبْحِ اكْتِسَابِي **إذَا مَا أَبْدَتْ الصُّحُفُ الْعُيُوبَا

وَذِلَّةِ مَوْقِفٍ وَحِسَابِ عَدْلٍ ** أَكُونُ بِهِ عَلَى نَفْسِي حَسِيبَا

وَيَا حَذَرَاهُ مِنْ نَارٍ تَلَظَّى ** إذَا زَفَرَتْ وَأَقْلَقَتْ الْقُلُوبَا

تَكَادُ إذَا بَدَتْ تَنْشَقُّ غَيْظًا ** عَلَى مَنْ كَانَ ظَلامًا مُرِيبَا

فَيَا مَنْ مَدَّ فِي كَسْبِ الْخَطَايَا ** خُطَاهُ أَمَا أَنَى لَكَ أَنْ تَتُوبَا

أَلا فَاقْلِعْ وَتُبْ وَاجْهَدْ فَإِنَّا ** رَأَيْنَا كُلَّ مُجْتَهِدٍ مُصِيبَا

وَأَقْبِلْ صَادِقًا فِي الْعَزْمِ وَاقْصِدْ ** جَنَابًا نَاضِرًا عَطِرًا رَحِيبَا


5226059

وَكُنْ لِلصَّالِحِينَ أَخًا وَخِلا ** وَكُنْ فِي هَذِهِ الدُّنْيَا غَرِيبَا

وَكُنْ عَنْ كُلِّ فَاحِشَةٍ جَبَانًا **وَكُنْ فِي الْخَيْرِ مِقْدَامًا نَجِيبَا

وَلاحِظْ زِينَةَ الدُّنْيَا بِبُغْضٍ ** تَكُنْ عَبْدًا إلَى الْمَوْلَى حَبِيبَا

فَمَنْ يَخْبُرْ زَخَارِفَهَا يَجِدْهَا ** مُخَالِبَةً لِطَالِبِهَا خَلُوبَا

وَغُضَّ عَنْ الْمَحَارِمِ مِنْك طَرْفًا ** طَمُوحًا يَفْتِنُ الرَّجُلَ الأرِيبَا

فَخَائِنَةُ الْعُيُونِ كَأُسْدِ غَابٍ ** إذَا مَا أُهْمِلَتْ وَثَبَتْ وُثُوبَا

وَمَنْ يَغْضُضْ فُضُولَ الطَّرْفِ عَنْهَا ** يَجِدْ فِي قَلْبِهِ رَوْحًا وَطِيبَا

وَلا تُطْلِقْ لِسَانَكَ فِي كَلامٍ ** يَجُرُّ عَلَيْكَ أَحْقَادًا وَحُوبَا


5226059

وَلا يَبْرَحْ لِسَانُكَ كُلَّ وَقْتٍ ** بِذِكْرِ اللَّهِ رَيَّانًا رَطِيبَا

وَصَلِّ إذَا الدُّجَى أَرْخَى سُدُولا** وَلا تَضْجَرْ بِهِ وَتَكُنْ هَيُوبَا

تَجِدْ أُنْسًا إذَا أُوعِيتَ قَبْرًا** وَفَارَقْتَ الْمُعَاشِرَ وَالنَّسِيبَا

وَصُمْ مَا اسْتَطَعْت تَجِدْهُ رِيًّا** إذَا مَا قُمْتَ ظَمْآنًا سَغِيبَا

وَكُنْ مُتَصَدِّقًا سِرًّا وَجَهْرًا ** وَلا تَبْخَلْ وَكُنْ سَمْحًا وَهُوبَا

تَجِدْ مَا قَدَّمَتْهُ يَدَاكَ ظِلا** إذَا مَا اشْتَدَّ بِالنَّاسِ الْكُرُوبَا

وَكُنْ حَسَنَ السَّجَايَا ذَا حَيَاءٍ ** طَلِيقَ الْوَجْهِ لا شَكِسًا غَضُوبَا

فيا مولاي جد بالعفو وارحم ** عبيداً لم يزل يشكي الذنوبا


5226059

وسامح هفوتي وأجب دعائي ** فإنك لم تزل أبداً مجيبا

وشفِّع فيّ خير الخلق طراً ** نبياً لم يزل أبداً حبيبا

هو الهادي المشفّع في البرايا ** وكان لهم رحيماً مستجيبا

عليه من المهمين كل وقتٍ ** صلاة تملأ الأكوان طيبا

[email protected]


  • Login