ضيفٌ أم سيّد
Download
1 / 18

ضيفٌ أم سيّد - PowerPoint PPT Presentation


  • 102 Views
  • Uploaded on

ضيفٌ أم سيّد. يحكى أن ملكا قد قام ب دعوة يسوع إلى قصره الفخم. وكان الملك سعيدا جدا بهذا الشرف الكبير ولاجله وقف مع أفراد حاشيته مستعدين لاستقبال يسوع. فمضى يسوع ووصل إلى قلعة الملك وهناك أخذه الملك في جولة في قصره.

loader
I am the owner, or an agent authorized to act on behalf of the owner, of the copyrighted work described.
capcha
Download Presentation

PowerPoint Slideshow about ' ضيفٌ أم سيّد' - hume


An Image/Link below is provided (as is) to download presentation

Download Policy: Content on the Website is provided to you AS IS for your information and personal use and may not be sold / licensed / shared on other websites without getting consent from its author.While downloading, if for some reason you are not able to download a presentation, the publisher may have deleted the file from their server.


- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - E N D - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -
Presentation Transcript

يحكى أن ملكا قد قام بدعوة يسوع إلى قصره الفخم


وكان الملك سعيدا جدا بهذا الشرف الكبير ولاجله وقف مع أفراد حاشيته مستعدين لاستقبال يسوع


فمضى يسوع ووصل الكبير إلى قلعة الملك وهناك أخذه الملك في جولة في قصره


ووصلا الكبير إلى غرفة نوم فخمة وأعلن الملك بان هذه الغرفة ستكون ملكا ليسوع إلى الأبد كهدية عرفان بجميل زيارته للقلعة


وفي الليل الكبير دُقّجرس الباب ومضى الملك ليفتح الباب ويفاجأ بالشيطان أمامه


فعذب الشيطان الملك وآذاه كثيرا قبل أن ينصرف، وصُعق الملك من هول الصدمة، لان يسوع في قصره ومع ذلك يحضر الشيطان إليه ويؤذيه! لابد من وجود خطأ ما


فذهب الملك قبل إلى غرفة يسوع وطلب التحدث معه قائلا


سأعطيك قبل جناحا كاملا في القصر مُلكاً أبديا لكوأنا اعتذر لأني لم أمنحك سابقا إلا غرفة واحدة فقط


وفي الليل حضر الشيطان مرة أخرى ودق الباب وقام بتعذيب الملك بشدة قبل أن ينصرف


وفي هذه المرة انتبه الملك للأمر وقرر الذهاب مرة أخرى لغرفة يسوع


قال الملك: يا يسوع، ها انذا وقرر الذهاب مرة أمنحك القصر كله وأنا سأكون ضيفك من الآن فصاعدا، وستكون أنت سيد القصر بأكمله إلى الأبد.


وعند الليل جاء الشيطان ودق الباب، فمن الذي خرج للقائه؟


يسوع هو سيد القصر الباب، فمن الذي خرج الآن، ولذلك كان هو من خرج هذه المرة، فلما رآه الشيطان أسرع بالهرب ولم يقترب بعد ذلك اليوم من ذاك القصر أبدا


وهنا الباب، فمن الذي خرج أدرك الملك ما كان ينبغي أن يفعله من البداية


والآن الباب، فمن الذي خرج الملك هو أنت, والقصر هو قلبك، ولكن


هل الباب، فمن الذي خرج يسوع المسيح ضيفٌ في هذا القلب؟أم انه سيد هذا القلب؟


(لأَنَّهُ الباب، فمن الذي خرج يَجِبُ أَنْ يَمْلِكَ حَتَّى يَضَعَ جَمِيعَ الأَعْدَاءِ تَحْتَ قَدَمَيْهِ) 1كورنثوس15: 22


ad