أعلن القذافي
Download
1 / 7

القبض على القذافي - PowerPoint PPT Presentation


  • 149 Views
  • Uploaded on

أعلن القذافي أن يُجري الدم في ليبيا أنهاراً وأن يجعل كل َّ أ رضها ناراً بمعاونة جنوده أصحاب الجحيم ليقذفوا الشعب بالطائرات والمعدات الحربية م ع سكوت العرب بل ومشاركة بشار (ابن من قصف حماة)في مثل هذا الإجرام ومطامع أجنبية للتدخل العسكري من خارج البلاد

loader
I am the owner, or an agent authorized to act on behalf of the owner, of the copyrighted work described.
capcha
Download Presentation

PowerPoint Slideshow about ' القبض على القذافي' - edan


An Image/Link below is provided (as is) to download presentation

Download Policy: Content on the Website is provided to you AS IS for your information and personal use and may not be sold / licensed / shared on other websites without getting consent from its author.While downloading, if for some reason you are not able to download a presentation, the publisher may have deleted the file from their server.


- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - E N D - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -
Presentation Transcript

  • أعلن القذافي أن يُجري الدم في ليبيا أنهاراً وأن يجعل كلَّأرضها ناراً بمعاونة جنوده أصحاب الجحيم ليقذفوا الشعب بالطائرات والمعدات الحربية

  • مع سكوت العرب بل ومشاركة بشار (ابن من قصف حماة)في مثل هذا الإجرام

  • ومطامع أجنبية للتدخل العسكري من خارج البلاد

  • وثبات الثوار المجاهدين وإيلامهم لعدو الله وقواته

  • ثم قدم القذافي عرضاً ينم عن ضعفه بعد صبر المجاهدين الثوار إذ أعلن عن نصف مليون دينار ليبي (تقريباً 400 ألف دولار) لمن يقبض على (مصطفى محمد عبدالجليل فضيل) من المجاهدين الثوار في ليبيا

  • وأعلن في قناة ليبيا عن 500 دينار ليبي (400 دولار) لكل كتيب عائلة في المنطقة الشرقية (بني غازي) ولكن للصعوبة التي تواجه وصول سيولة للمصارف وخوفا من أن تقع في أيدي الثوار سيتم تسليمها في القريب (ضعف ... ضعف.... ضعف ...)

القبض على القذافي


  • إن الله يبتلينا ليعلم الصادقين من الكاذبين ويتخذ من المؤمنين شهداء في أعلى درجات الجنان

  • تألمت من تسارع الأخبار وتأزمها وعنفها في ليبيا لكن صاحبي رآني.

  • فقال صاحبي:هيا ندخل المزاد ونعرض مليون دولار مكافأة لمن يقبض على القذافي أو أحد أولاده أو يأتي برأسه

  • قلت: وهل يساوي القذافي كل هذا المبلغ

  • قال: لا أظنه يساوي سنتا واحدا من الدولار

  • قلت: إذا أردت أن تطاع فاأمُرْ بما يُسْتَطاع، الثوار لا يملكون المبلغ

  • فلوسهم سرقها عدو الله ينفق أموال الشعب على حرب الشعب الطيب

  • قال: المسلمون مليار وأربعمائة ألف ، مطلوب من كل ألف وأربعمائة مسلم يقدمون دولار واحداً وكلهم في ذلك يتسابقون

  • قلت: لا تعتمد على كثير من المسلمين سيبخل معظمهم، ماذا قال لي:

القبض على القذافي

افتح السماعة واستمع


قال اسمع قول الله تعالى: من الكاذبين ويتخذ من المؤمنين شهداء في أعلى درجات الجنان

”هَاأَنْتُمْ هَؤُلاءِ تُدْعَوْنَ لِتُنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنْكُمْ مَنْ يَبْخَلُ وَمَنْ يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَنْ نَفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِيُّوَأَنْتُمْ الْفُقَرَاءُ وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيْرَكُمْ ثُمَّ لا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ“

”مَثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِائَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ * الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ لا يُتْبِعُونَ مَا أَنفَقُوا مَنّاً وَلا أَذًى لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ“

”قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ وَمَا أَنفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ“


وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:”مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ ، مَثَلُ الْجَسَدِ . إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ ، تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى“ حديث صحيح - مسلم 2586

القبض على القذافي

وفي علوم الطب السهر والحمى (ارتفاع درجة حرارة الجسم) لمهاجمة البكتيريا وعمل كل أعضاء الجسد للدفاع عن عضو واحد لا للحزن والقعود

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:”إِنَّ الْمُؤْمِنَ لِلْمُؤْمِنِ كَالْبُنْيَانِ ، يَشُدُّ بَعْضُهُ بَعْضاً . وَشَبَّكَ أَصَابِعَهُ“ حديث في صحيح البخاري 481

فلو رصد القذافي الكافر كل أموال الأرض للقبض على مؤمن مجاهد فلن يسلمه أحد بل أزيد حقيقة وهي أن كل المؤمنين يفدي بعضهم بعضاً بأرواحهم


قلت لصاحبي: وسلم:”هل تظن أن ثوار ليبيا يستطيعون جمع هذه المكافأة للقبض على عدو الله؟

قال: سيتسابق المسلمون، بل وكثير من غير المسلمين للمساهمة في ذبح عدو الله، على صفحات الفيس ويعلنوها على القنواتوقد يقوم بالمبلغ كله واحد فقط من رجال الأعمال الطيبين

قلت: لكنه تحت الأرض

قال: ياليته كان رجلاً ويأتي للمبارزة وجها لوجه كقتال الشجعان لكنه مليء بالرعب.

قلت: هل تبارزه؟

قال: لو بارزه طفلي لقتله وأرداه في الشقاء، إنه لا يقاتل إلا من وراء جدر

القبض على القذافي

”لا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعاً إِلاَّ فِي قُرًى مُحَصَّنَةٍ أَوْ مِنْ وَرَاءِ جُدُرٍ بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعاً وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا يَعْقِلُونَ“

وهنا تلاحظ في الآية أن بأسهم بينهم شديد وسيبيعه أقرب المقربين إليه

إن أولاده يتقاتلون الآن ، وكلهم لا يذوق طعما للنوم يخاف من أقرب المقربين

ورسالتي هذه إن شاء الله تزيده رعباً فبئس نهاية الشيطان


وقد يتوب الله على واحد من قواته فيختار لنفسه السعادة ويكفر عن سيئاته بذبح عدو الله ولا يريد على ذلك إلا الفردوس والنجاة من النار

والله وحده هو الذي يدبر الأمور وقد وعد سبحانه المؤمنينبالنصر

فيا مجلس الثوار كل المسلمين تحت أمركم فكافئوا من يأتي برأسه وأرهقوه وزايدوا

أبشركم بنصر الله وضعف كيد الشيطان فلا تلجأوا للمحاكم الدولية وحاكموه بشرع الله وأريحوه من جحيم حياته إلى مأواه الذي اختاره لنفسه ليتقلب فيه كما يشاء


أما عن أسرى قوات شيطان ليبيا فأرجو من العلماء الإجابة عن معنى قول الله تعالى:

”مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللَّهُ يُرِيدُ الآخِرَةَ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ“

فما معنى الإثخان؟ وهل هو المبالغة في تقتيلهم؟ ومنها كلمة إثخان الجراح ومتى يجب الإثخان؟ ، وماذا لو كان سيف الله المسلول خالد بن الوليد مع جيش الثوار ماذا كان سيفعل أرجو الإجابة من علماءنا الأفاضل ردعا لهؤلاء المجرمين وأداء للأمانة التي سيسألنا الله جميعاً عليها

إعداد: مهدي الشامي


ad