المملكة العربية السعودية
Download
1 / 137

د . وجيه بن قاسم القاسم بني صعب أستاذ المناهج وطرق التدريس كلية التربية البدنية والرياضة/ الرياض - PowerPoint PPT Presentation


  • 185 Views
  • Uploaded on

المملكة العربية السعودية وزارة التعليم العالي كلية التربية البدنية والرياضة. بسم الله الرحمن الرحيم. محاضرات مادة المناهج وطرق التدريس. د . وجيه بن قاسم القاسم بني صعب أستاذ المناهج وطرق التدريس كلية التربية البدنية والرياضة/ الرياض. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. لماذا ندرس المناهج ؟

loader
I am the owner, or an agent authorized to act on behalf of the owner, of the copyrighted work described.
capcha
Download Presentation

PowerPoint Slideshow about ' د . وجيه بن قاسم القاسم بني صعب أستاذ المناهج وطرق التدريس كلية التربية البدنية والرياضة/ الرياض' - chastity-walls


An Image/Link below is provided (as is) to download presentation

Download Policy: Content on the Website is provided to you AS IS for your information and personal use and may not be sold / licensed / shared on other websites without getting consent from its author.While downloading, if for some reason you are not able to download a presentation, the publisher may have deleted the file from their server.


- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - E N D - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -
Presentation Transcript

المملكة العربية السعودية

وزارة التعليم العالي

كلية التربية البدنية والرياضة

بسم الله الرحمن الرحيم

محاضرات مادة المناهج وطرق التدريس

د . وجيه بن قاسم القاسم بني صعب

أستاذ المناهج وطرق التدريس

كلية التربية البدنية والرياضة/ الرياض



لماذا ندرس المناهج ؟

  • يبين معالم الطريق لكل فرد تربوي .

  • يقدم مادة علمية علميه منظمة للمعلم والمتعلم .

  • يقترح طرق التدريس التي يقترح على المعلم استخدامها .

  • يبين للمعلم الأهداف ( إلى أين نسير بالتعليم ؟ ) .

  • يبين التقويم في أهداف المنهج ( أين نحن في التعليم ؟ )

  • يبين الوسائل التعليمية عن طريق إستراتيجية التدريس .


ما أهمية المنهج ؟

  • يبين معالم الطريق لكل فرد تربوي .

  • يقدم مادة علمية علميه منظمة للمعلم والمتعلم .

  • يقترح طرق التدريس التي يقترح على المعلم استخدامها.

  • يبين للمعلم الأهداف ( إلى أين نسير بالتعليم ؟ ) .

  • يبين التقويم في أهداف المنهج ( أين نحن في التعليم ؟ )

  • يبين الوسائل التعليمية عن طريق إستراتيجية التدريس.


مفهوم المنهج

  • في الماضي البعيد : ما يقوله الشيخ لطلابه في الكُتّاب. أو ما يعلِّمه المعلم ويتعلمه الطلاب .

  • الكتاب المدرسي. أي أنَّ الكتاب المدرسي من وجهة نظر أصحاب هذا الرأي معادل للمنهج أو هو ترجمة له .

  • المحتوى الذي يُدرس ( المادة العلمية ).

  • كل ما يعلّم في المدرسة بإشرافها وتوجيهها ( وهو خاص ومحكوم بإدارة المدرسة، والمعلمون مقيدون بإدارة المدرسة ).


تابع مفهوم المنهج

  • الخبرات التي يحصل عليها الطلاب بإشراف المعلمين وتوجيههم ( داخل المدرسة أو خارجها ) وهذا المفهوم يعطي ( للمعلمين حرية اختيار الكتب والنشاطات ).

  • جميع الخبرات التي يحصل عليها الطالب داخل المدرسة أو خارجها بتوجيهها أو بدونه أي ( أن الطالب يملك الحرية ) في امتلاك المعلومة أو المنهج الذي يريد.

  • المنهج نظام.


عناصر أو مكونات المنهج

خمسة عناصر رئيسة هي:

  • الأهداف

  • المحتوى

  • استراتيجيات التدريس

  • التقويم

  • التقنية


الأهداف

خبرة التعلم

المحتوى

التقويم

استراتيجيات التدريس

التقنية

العلاقة بين عناصر المنهجتفاعلية تبادلية


ما المقصود بخبرة التعلم( الخبرة التربوية)؟

  • خبرة التعلم أو الخبرة التربوية : تركيبة من معلومات Knowledge + مهارات Skills+ اتجاهاتAttitudes

  • الاتجاهات= أخلاقيات، وجدانيات، سلوكيات ، مواقف فكرية.

    الخبرة = KSA .


عناصر /مكونات المنهج التربوية)؟

أولاً : الأهداف التربوية

ما هو الهدف ؟ شيء نريد تحقيقه ويعبر عنه بجمله هدفيه،(عبارة هدفيه)،

مثل: أن يكتب الطالب الدرس.

  • هل يمكن أن تكون جميع الأهداف من نوع واحد ؟ لا يمكن ذلك والسبب هو :

  • تعدد حاجات الناس .

  • تنوع ميول الناس ورغباتهم .

  • تفاوت قدرات الناس واستعداداتهم.

  • تنوع سياسات التعليم.

  • تنوع حاجات الدول والشعوب.


  • مجالات الأهداف التربوية)؟

  • أولاً: المجال المعرفي : يشمل المعلومات التي يقرأها أو يسمعها أو يشاهدها الفرد ويحفظها.

  • ثانياً: المجال المهاري : يشمل جوانب الأداء التي يقوم بها الفرد وتتطلب تآزراً عقلياً عضلياً .

  • ثالثاً: المجال الوجداني : يعبر عن عواطف الإنسان وانفعالاته النفسية ، والاتجاهات والمواقف والقيم التي يتمثلها


المجال المعرفي ( تصنيف بلوم): التربوية)؟تعبر الأهداف الواقعة في هذا المجال عن المعلومات والمهارات التي يؤمّل أن يكتسبها الطالب، مثل حفظ المعلومات وتذكرها وتعريف المفاهيم والتوضيح والشرح وتفسير أو تعليل حدوث أو عدم حدوث فعل أو موقف أو ظاهرة ما. أضف لذلك مهارات التطبيق والتحليل والتركيب وإصدار الأحكام وغير ذلك.

مستويات الأهداف المعرفية حسب تصنيف بلوم : 6 مستويات.


هرم بلوم لمستويات الأهداف في المجال المعرفي

التقويم

التركيب

التحليل

التطبيق

الاستيعاب أو الفهم

المعرفة أو التذكر


Knowledge
مستوى المعرفة أو التذكر المجال المعرفيKnowledge

أمثلة على أهداف مستوى المعرفة

  • أن يذكر الطالب اسم قائد المسلمين في معركة اليرموك.

  • أن يعدد الطالب أسماء الخلفاء الراشدين.

  • أن يعدد الطالب خطوات تجربة.(تحضير الأوكسجين في المختبر).

  • أن يذكر الطالب أجزاء الجهاز الهضمي للإنسان.


C omprehension
الاستيعاب أو الفهم المجال المعرفيComprehension

  • أمثلة على أهداف الاستيعاب أو الفهم

  • أن يفسر الطالب لماذا يتم توصيل المصابيح الكهربائية في البيت على التوازي.

  • أن يعلل الطالب انتشار الأمراض في الدول الفقيرة.

  • أن يلخص الطالب خطوات تحضير الهيدروجين بالتحليل الكهربائي للماء.

  • أن يشرح الطالب كيف يتشكل الثلج في أيام الشتاء الباردة.

  • أن يستنتج الطالب العوامل التي تؤدي إلى الحصول على بلورات كبيرة في عملية التبلور.

  • أن يقرأ الطالب جدول الرسم البياني لتغير المسافة مع الزمن.


Application
التطبيق المجال المعرفيApplication

  • أمثلة على أهداف الاستيعاب أو الفهم

  • أن يُقطع الطالب أبياتاً شعرية من قصيدة.......

  • أن يقرأ الطالب قطعة أدبية قراءة سليمة مطبقاً قواعد اللغة العربية.

  • أن يكتب الطالب موضوعاً حول البيئة مطبقاً قواعد اللغة العربية وعلامات الترقيم.

  • أن يحل الطالب أسئلة باستخدام قاعدة أرخميدس.

  • أن يرسم الطالب خارطة باستخدام ورق المربعات.

  • أن يمثل الطالب النتائج بيانياً على شكل مضلع تكراري.

  • أن يقيس الطالب درجة الحرارة ( لشخص ، لمحلول ، لمادة ..إلخ).

  • أن يحسب الطالب تركيز مادة في محلولها المائي.

  • أن يقرر الطالب كيف يزيد سرعة تفاعل معين.


  • أمثلة على أهداف مستوى التحليل المجال المعرفي

  • أن يستخرج الطالب الأفكار الرئيسة التي تضمنتها أول خطبة لأبي بكر الصديقفي المسلمين عندما تولى الخلافة.

  • أن يقارن الطالب بين مكانة المرأة في الإسلام ومكانتها في الجاهلية.

  • أن يستخرج الطالب الفروق الرئيسة بين الخلية النباتية والخلية الحيوانية من تركيب كل منهما.

  • أن يقرر الطالب عناصر الاختلاف بين الشعر الجاهلي والشعر الأندلسي من خلال دراسته لنماذج منهما.

  • أن يجد الطالب الخطأ في دائرة كهربائية معينة.

  • أن يفرِّق الطالب بين مفهوم نواة الخلية ومفهوم نواة الذرة.

  • أن يجد الطالب جوانب النقص في خطواتتجربة كيميائية معينة فشلت في إعطاء النتائج المتوقعة.

  • التحليل Analysis


  • التركيب المجال المعرفيSynthesis

  • أمثلة على أهداف مستوى التركيب

  • أن ينظم الطالب قصيدة شعرية.

  • أن يكتب الطالب موضوع إنشاء حول التعاون.

  • أن يركب الطالب دائرة كهربائية.

  • أن يصمم الطالب جهازاً لرفع الماء من البئر.

  • أن يصمم الطالب تجربة لتنقية الماء ليكون صالحاً للشرب.

  • أن يقترح الطالب خطة لزيادة إنتاجية الأرض الزراعية للحبوب.

  • أن يقترح خطة لرفع كفاءة جهاز معين.

  • أن يكتب موضوعاً حول التنمية البشرية.

  • أن يكتب قصة تبين أهمية الأمانة في الحياة.


التقويم المجال المعرفي Evaluation

أمثلة على أهداف مستوى التقويم

  • أن يُفند نظرية الخلق التلقائي.أن يقرر أهمية التضامن الأسري.

  • أن يميز العناصر الكيميائية المنتمية للمجموعة الثانية من غيرها من العناصر.

  • أن يقرر ما إذا كانت أبيات شعر معينة منسوبة لعنترة بن شداد هل هي من شعره فعلاً أم لا.

  • أن يختار حلاً واحداً من بين عدة حلول.

  • أن يُرجح وجهة نظر معينة على غيرها من وجهات النظر المطروحة.

  • أن يُثمِّن أثر اختراع الهاتف على حياة الإنسان.

  • أن يقرر الطالب أي الأجهزة هو الأنسب لتحضير غاز الكلور في المختبر.

  • أن يُثمِن دور العلم في التقدم الحضاري العالمي.


Psychomotor domain
ثانياً: المجال المهاري أو المجال النفسحركيPsychomotor Domain

  • تعبر الأهداف الواقعة في هذا المجال عن المهارات التي يؤمّل أن يكتسبها الطالب، مثل: مهارات العمل المخبري ومهارات العمل اليدوي ومهارات القراءة والكتابة التي تتطلب تآزراً نفسحركياً.

    تصنيفات الأهداف في هذا المجال:

  • هناك عدة تصنيفات منها تصنيف:

  • كبلر ومايلز بيكرKibler & Miles & Baker

  • تصنيف أنيتا هاروAnita Harrow


تصنيف كبلر ومايلز بيكر للأهداف في المجال النفسحركي


تصنيف أنيتا هارو في المجال النفسحركيAnita Harrow للأهداف في المجال النفسحركي


ثالثاً: المجال الانفعالي أو الوجداني AffectiveDomain

تحتل أهداف هذا المجال حيزاً ضيقاً بين الأهداف التي تؤكد عليها المناهج التقليدية، لكن أهميتها ازدادت في هذه الأيام مع تطور المناهج واهتمامها بتنمية شخصية الطالب من جوانبها كافة. وتؤكد أهداف هذا المجال على الإحساس والعواطف ودرجة تقبّل أو رفض ظاهرة مطروحة.


Krathwohl
تصنيف كراثوول الوجداني Krathwohl لأهداف المجال الانفعالي


ثانياً : استراتيجيات التدريس الوجداني

  • التدريس : عملية تفاعل إنساني بين المعلم وطلابه والمنهج والبيئة التعليمية لإكساب الطلاب الخبرات التعلمية المطلوبة أو المخطط لها.

  • تتطلب هذه النظرة للتدريس امتلاك المعلم لمجموعة كافية من المهارات التي تؤهله وتجعله قادراً على القيام بهذا الدور. إضافة لمعرفته التامة باستراتيجيات التدريسTeaching Strategiesوأساليب التدريسTeaching Method .


  • مفهوم إستراتيجية التدريس: الوجداني

  • جاءت من الكلمة اللاتينيةStrategos وتعني لغةً فن القيادة.

  • من مضامين كلمة الاستراتيجية بالمفهوم العسكري رسم الخطة العامة للمعركة بكل ما فيها من مناورات وتكتيكات توصل لتحقيق الهدف.

  • قاموس Websterالطبعة العاشرة يعرفها، بأنها وسائلMeans تحقيق الأهداف السياسية.


  • مفهوم استراتيجية التدريس في مجال التربية والتعليم

  • وصف لكل من أسلوب التعليم ( Teaching Method)، والمواد المستخدمة في عملية التعليم (Cynthia Weston & P.A. Cranton, 1986, P.259).

  • خطة معينة أو أسلوب Methodللوصول إلى هدف.

  • مجموعة Set من الأفعال التي تساعد في تحقيق نتائج معينة دون غيرها.

  • عملية أو مجموعة عمليات تصمم لاستخدام المصادر وتنظيم العناصر الأساسية في عملية التدريس(Oliva & Pawlas, 1999, P.137).

  • نحن نرى أنَّ استراتيجية التدريس " مجموعة الإجراءات التدريسية المتسلسلة المتتابعة التي توضع لينفذها المعلم وطلابه في الموقف التعليمي التعلمي لتحقيق أهداف التعلم المخططة ".


استخدامات الاستراتيجية في الموقف الصفي

  • لإثارة الطالب للانخراط في تواصلات لفظية مفيدة تساعد في توضيح المادة العلمية.

  • لتقليل أو اختزال الاستجابات الخاطئة أو التي ليس لها علاقة في تحقيق الأهداف .

  • تفعيل التعاون في النشاطات وللتأكد من أن الأهداف ستتحقق.(Smith B.O,1976,PP.23-24)


  • تصنيف استراتيجيات التدريس الموقف الصفي

  • استراتيجيات تدريس عامة:

  • الاستراتيجيات التي يمكن أن يستخدمها معلمو معظم التخصصات.

  • استراتيجيات تدريس خاصة:

  • الاستراتيجيات التي يشيع استخدامها بين معلمي تخصص معين، ويندر استخدامها من قبل معلمي التخصصات الأخرى.


أمثلة على استراتيجيات التدريس العامة

أولاً : إستراتيجية الاستقراء

الاستقراء هو عملية عقلية تقوم على الملاحظة والتجريب للوصول إلى معرفة جديدة(قاعدة ، أو قانون أو تعميم أو نظرية) من مجموعة ملاحظات جزئية مترابطة ذات علاقة .

ثانياً :إستراتيجية الاستنباط

الاستنباط عملية عقلية تقوم على المحاكاة لنظرية أو قانون أو قاعدة أو تعميم دون الحاجة إلى تجريب والهدف منه الوصول لمعرفة جزئية خاصة بشيء معين( عملية استنتاج من تعميم أو قاعدة أو قانون أو نظرية) .


  • ثالثاً: العامةاستراتيجية التساؤلوالمناقشة Questioning & Discussion التساؤل جزء من العلم نفسه، وهو الجزء التكاملي المتمم لمعظم أساليب وطرق التدريس . وبدون التساؤل لا يكون هناك مناقشات صفية.

  • كيف نفعِل التساؤل والمناقشة ؟

  • التخطيط الجيد للحصة.

  • تنظيم جلسة الطلاب والمعلم في الفصل بشكل يسمح بأقصى درجة ممكنة من التفاعل.

  • اشاعة أجواء صفية تحترم وجهات نظر الآخرين وتساؤلاتهم(أجواء صفية دافئة).

  • تحضير مجموعة من الأسئلة المصاغة جيداً.

  • أن تكون معظم الأسئلة مفتوحة النهاية Open-ended.

  • أن تكون الأسئلة متنوعة المستويات.

  • إعطاء كل طالب وقت انتظار(Waiting Time ) كاف للإجابة.

  • تعزيز اسهامات الطلاب بشكل جيد وعلمي.

  • استخدام وسائط حسية تعليمية جيدة ومتنوعة

  • تحلي المعلم بالمرونة والتنويع في المداخل التعليمية التي يستخدمها.


فوائد التساؤل والمناقشة العامة

  • جذب وتوجيه انتباه الطلاب خلال العروض والاستقصاءات المختبرية.

  • المساعدة على إثارة دافعية الطلاب للتعلم والبحث .

  • بالتساؤل والمناقشة تتضح بشكل صحيح الروح المشرقة للعلم والعمل.

  • المساعدة في تطوير مهارات التفكير العلمي لدى الطلاب.

  • المساعدة على خلق مناخ صفي يعزز ويشجع روح التعلم والاستقصاء لدى الطلاب.

  • تشجيع المتعلم لينضج أكثر.

  • تحسين نوعية سلوك الطالب وكميته.


كيف ننفذ المناقشة العامة

  • للتعلم بالمناقشة عدة وضعيات منها:

  • جلسة المواجهة:الطلاب جالسون في الصف التقليدي والمعلم أمامهم. المعلم هنا مركز النشاط والتفاعل بينه وبين كل طالب لكن الطلاب لا يتفاعلون مع بعضهم.

  • الجلسة الدائرية والمعلم في منتصف الدائرة: المعلم مركز النشاط والتفاعل والطلاب لا يتفاعلون مع بعضهم.

  • الجلسة الدائرية والمعلم في محيط الدائرة مع الطلاب: المعلم والطلاب يتفاعلون مع بعضهم.

  • جلسة حرف U: تسمح بتفاعل الطلاب مع بعضهم ومع المعلم.


  • رابعاً : العامةاستراتيجية الاستقصاء Inquiry Strategy

  • مفهوم الاستقصاء : أي عملية ينهمك فيها الفرد في حل المسألة، ويذهب إلى أبعد من المعلومات المعروفة لاكتساب معرفة جديدة.

  • الاستقصاء معني بالطالب، فهو المستهدف، وهو محور النشاط.

  • مناحي Approaches الاستقصاء :

  • المدخل العقلانيRational Approach

  • المدخل الاكتشافيDiscovery Approach

  • المدخل التجريبيExperimental Approach .


  • كيف نقرر عما إذا كان أسلوب تدريس معين استقصائياً أم لا ؟

  • يتقرر ذلك بسؤالين هما:

  • هل مطلوب من الطلاب الذهاب لأبعد من المعلومة المعطاة لهم في عمليات البحث التي يقومون بها ؟

  • هل يبحث الطلاب الذين يحلون المشكلات عن إجابات أو تعميمات أساسية مبتكرة، أصيلة بالنسبة لهم ؟

  • نعم = استقصاء


  • العمليات العقلية المعقدة التي يمارسها الطالب في الاستقصاء :

  • يسأل أسئلة ثاقبة.

  • يضع الفرضيات.

  • يصمم مدخلاً بحثياً.

  • يصمم التجربة.

  • يجري التجارب.

  • يركب المعرفة.

  • يمارس مختلف عمليات العلم( Science Processes).

  • يتمثل بعض الاتجاهات العلمية مثل: الموضوعية، الرغبة في الاستطلاع، التفتح الذهني ، تحمل المسؤولية، احترم النماذج النظرية.

  • وبذلك يسلك الطالب سلوك العالم الناضج.


  • فوائد التعلم بالاستقصاء يمارسها الطالب في الاستقصاء :

  • يمارس عمليات عقلية معقدة ( راقية) مثل : التخطيط وتصميم التجارب، وبناء المعرفة.

  • يمارس مختلف عمليات العلم ( Science Processes).

  • يتمثل اتجاهات علمية إيجابية.

  • ينمي لدى الطلاب عادة البحث عن الأنماط، والانتظامات والعلاقات الموجودة في البيئة، وبالتالي تتنامى قدراتهم العقلية.

  • ينميّ لدى الطلاب دافعاً داخلياً بدلاً من الدافع الخارجي.

  • ينمي لدى الطلاب القدرة على إعطاء طرق متنوعة لحل المشكلات .

  • يساعد الطلاب على تذكر ما درسوه بشكل جيد.


خامساً: استراتيجية حل المشكلات يمارسها الطالب في الاستقصاء : Problem – Solving

  • حل المشكلات عملية معقدة تتطلب امتلاك وإتقان الكثير من المعرفة والمهارات.

  • حل المشكلات يصل لأعلى مراتب حسب رأي جانييه.

  • تفاوت علماء التربية في الخطوات التي يقترحونها لحل المشكلة.


الخروج بتعميم يمارسها الطالب في الاستقصاء :

أو نظرية

تحديد المشكلة

عجلة حل المشكلة(المسألة)

جمع معلوماتكافيه عنالمشكلة

اختيار الحل المناسب

اختبارالحلول

وتقويمها

وضع فرضيات (حلول محتملة) للمشكلة

خطوات مقترحة لحل المشكلة


سادساً : استراتيجية التعلم التعاونيCooperation Learning

  • لقد عرّف (جونسون وجونسون) التعلم التعاوني بأنه تعلم الطلاب في مجموعات صغيرة يعمل من خلالها الطلاب معاً لتعظيم تعلم كل منهم وتعلمهم جميعا.

  • ُيستخدم التعلم التعاوني بشكل واسع، ويمكن استخدامه في جميع المواد الدراسية وفي كل المستويات الدراسية.

    المبادئ التربوية للتعلم التعاوني

  • الاعتماد الإيجابي المتبادل.

  • التفاعل الحافز وجهاً لوجه.

  • المسؤولية الفردية.

  • المعالجة.


المهارات اللازمة للتعلم التعاوني

  • هناك (4) أربع مهارات تعاونية رئيسية

  • المحافظة على تماسك المجموعة واستمراريتها.

  • البقاء في المجموعة .

  • التحدث بصوت هادئ واضح مسموع و العمل بدون ضجيج . .

  • تشجيع الأفراد الآخرين على العمل والإنجاز والالتزام … الخ .

  • الاستماع للآخرين وعدم مقاطعتهم .

  • مناقشة الآراء بموضوعية و تقديم النقد البناء (والامتناع عن النقد السلبي ).

  • تقبل الأفراد الآخرين .


تابع التعاونيالمهارات اللازمة للتعلم التعاوني

  • تشغيل المجموعةGroup Functioning Skill

  • تحديد الأهداف.

  • توضيح المهمات و توزيع الأدوار.

  • طلب المساعدة وتقديمها.

  • حفز الآخرين وتعزيزهم .

  • التوفيق بين الآراء والأفكار و توضيحها و بلورتها .

  • إدارة النقاش .

  • تقديم الإرشاد والتوجيه.


  • الصياغة التعاونيFormulating Skill

  • تصويب وتعديل الطروحات والآراء وتوجيهها نحو الأهداف.

  • فحص ومراجعة العمل، والتأكد من الاتجاه والإنجاز .

  • التذكير بالمسار المطلوب والعودة إليه .

  • تلخيص الموضوع أو الأفكار وربطها .

  • استخلاص النتائج وصياغتها .


  • التعمق ( الإنضاج أو التخمر ) التعاونيFermentation Skill

  • طرح الأسئلة السابرة Probing Questions و أسئلة التفكير المتباعدDivergent Questions .

  • النقد الموضوعي البناء؛ (نقد الفكرة لذاتها بهدف تصويبها، وعدم نقد صاحبها ).

  • تبرير الأفكار، والآراء، و الإجابات.

  • ربط الأفكار ودمجها والخروج بالفكرة مبلورة.


أشكال العمل في مجموعات التعاوني

  • العمل الفردي للمهارات المتشابهة :

    نفس المهمة لكل طالب في المجموعة ، يقوم بها على انفراد ضمن المجموعة الواحدة .

  • العمل الفردي للقيام بمهمة بشكل مجزأ :

    مهمة واحده للمجموعة ، يعمل كل فرد على جزء منها (يتكامل عمل الفرد مع عمل باقي أفراد المجموعة) .

  • العمل الجماعي للقيام بمهمة واحدة : وهذا يتطلب وجود قائد للمجموعة لتهيئة الجو والتنظيم .


  • العمل في مجموعات منفصلة لأداء مهمة واحدة :

    جزء من المهمة لكل مجموعة(يتكامل عمل المجموعة مع عمل باقي المجموعات).

  • العمل في مجموعات منفصلة لأداء مهمات مختلفة :

    مهمة مستقلة لكل مجموعة ، وتبادل النتائج التي توصلت إليها المجموعات من خلال العرض والمناقشة .


تنفيذ العمل في مجموعات مهمة واحدة :

  • تحديد الأهداف : إذ يجب على المعلم أن يحدد الأهداف بوضوح من المهمة الموكلة إلى المجموعة أو المجموعات 0

  • مراقبة أعمال الطلبة : للتدخل في حل أي مشكلة قد تطرأ في المجموعة .

  • تقديم المساعدة :عندما يشعر أن المجموعة تحتاجه أثناء العمل .

  • تقديم المساعدة : عندما تطلب المجموعة ذلك .


مزايا وفوائد العمل في مجموعات مهمة واحدة :

أثبتت دراسات عديدة ( Edgarton :1993 ) أن الطلاب الذين يدرسون بطريقة التعلم التعاوني :

  • يستخدمون عمليات التفكير الاستدلالي بشكل أكبر .

  • يكون تحصيلهم أعلى .

  • يأخذون وجهات نظر الآخرين بعين الاعتبار .

  • يتمتعون بدافعيه داخلية أعلى .

  • تنشأ بينهم علاقات إيجابية .

  • يصبح لديهم اتجاهات أفضل نحو المدرسة ونحو المعلمين .

  • يصبح لديهم تقدير أعلى للذات .

  • يتبادلون الدعم الإيجابي .

  • قادرون على التكيف الإيجابي نفسياً واجتماعياً

  • تكون سلوكياتهم منسجمة مع المهمات التي يؤدونها.

  • يميلون لتنفيذ مزيد من المهمات التعاونية .


سابعاً : استراتيجية بناء المعرفة مهمة واحدة :بالتراجع التسلسلي Chain Regressionيقترح جلبرت بناء المعرفة بالتراجع التسلسلي بحل المشكلة على النحو التالي:


رابعاً : التقويم مهمة واحدة :

مفاهيم التقويم:

  • التقويم عملية تشخيصية، علاجية، بنائية لها أسسها وقواعدها وإجراءاتها.

  • تتم عملية التقويم باستخدام وسائل وأدوات ومقاييس وأساليب علمية.

  • تشمل عملية التقويم إصدار أحكام واتخاذ قرارات حول الأفراد أو الحالات أو المواقف أو المؤسسات ... الخ .

  • تتضمن عملية التقويم عملية القياس Measuring وعملية الاختبار Testing

  • توفر هاتان العمليتان البيانات الضرورية لتحديد جدارة أو مكانة أو مستوى الفرد أو الحالة .

  • لإصدار الأحكام واتخاذ القرارات ، لا بد من معالجة البيانات إحصائياً وتفسيرها تفسيراً علمياً وموضوعياً .


أنواع التقويم مهمة واحدة :

  • التقويم التكويني البنائيFormative Evaluation

  • التقويم الختامي Summative Evaluation .

  • التقويم التشخيصي Diagnostic Evaluation


أساليب التقويم وأدواته مهمة واحدة :

أولاً: الملاحظةObservation

مفهوم الملاحظة : يُقصد بالملاحظة رصد سلوك الطالب أثناء تنفيذه أو أدائه لواجب أو موضوع تعليمي معين.

أنواع الملاحظة:

  • الملاحظة الموضوعية

  • الملاحظة التفسيرية

    معايير إجرائية لاستخدام الملاحظة في التقويم:

  • أن يحدد الهدف منها بوضوح.

  • أن يتم التخطيط لها مسبقاً .

  • أن تستخدم أدوات قياس جيدة ومناسبة .


ثانياً: الملف التراكمي لأعمال الطالبPortfolio .

المفهوم : سجل لمجموعة منتقاة من أعمال الطالب التي تعرض جهوده وتقدمه وإنجازاته في جانب أو عدة جوانب من جوانب التعلم"

معايير إجرائية للتقويم باستخدام ملف أعمال الطالب

  • أن تكون أهداف التقويم محددة وواضحة.

  • أن تكون محكات التقويم محددة وواضحة.

  • أن تكون طريقة أدائه محددة وواضحة للطلاب وللمعلمين.

  • أن يرسم صورة حقيقية لنمو الطالب ، مستخدمًا أمثلة حقيقية من نشاطاته التي أنجزها أثناء تفاعلاته الصفية اليومية.

  • أن يكون التقويم مستمرًا.

  • أن يكون الملف متكاملاً.


ثالثاً: الاختبارات والامتحانات الطالبExams & Tests

المفهوم : الاختبار إجراء منظم لقياس عينة من سلوك الفرد أو الأفراد.

أنواعالاختبارات :

  • اختبارات تقويم الأداء: شكل من أشكال التقويم الصفي تهدف إلى تقويم الجوانب المتنوعة لأداء الطالب باستخدام أدوات قياس متنوعة مثل ، الملاحظة والاختبارات الكتابية ....وغيرها.

    بعض معايير اختبار تقويم الأداء:

  • أن يكون ذا أهداف واضحة محددة.

  • أن يقيس الجوانب الأساسية لما يعرفه الطالب ولما يستطيع أداءه.

  • أن يركز على قياس العمليات والنتائج معًا.

  • أن يحدد الأداء المطلوب.

  • أن يحدد مستويات الأداء المطلوب.


  • الاختبارات الكتابية المقالية الطالبEssay Tests

    مزايا الاختبار المقالي:

  • يعبر الطالب عن نفسه بحرِيةفي مجال التواصل والتعبير.

  • يبرز الطالب فيه قدراته ومهاراته المعرفية المتنوعة.

  • يبرز الطالب فيه قدراته في إنتاج للأفكار ونقلها والتعبير عنها .


معايير الاختبار المقالي الجيد الطالب:

  • أن تكون له أهداف محددة وواضحة.

  • أن يقيس تعلم الطالب في جوانب التعلم كافة.

  • الصدق Validity

  • الثبات Reliability

  • الموضوعية Objectivity .

  • الشمولية Comprehensivity.

  • التوازنBalance Criterion .


  • الاختبارات الكتابية الموضوعية الطالب

    موضوعية : لأن الدرجة التي ُيحصّلها الطالب على الاختبار لا تعتمد على ذاتية أو مزاجيه المعلم أو علاقته بالطالب أو أثر الهالة.

    أشكالالأسئلة الموضوعية

  • الصواب والخطأ True-False Tests .

  • المزاوجة /المقابلة Tests . Matching

  • الاختيار من متعدد Multiple Choice Tests .

  • إكمال الفراغ Completion Tests .


  • عدد من معايير كتابة الأسئلة الموضوعية

  • أن تكون كل عبارة سليمة المبنى واضحة المعنى.

  • أن يخلو السؤال من كلمات التعميم أو التخصيص مثل: دائماً ، كل ، جميع ، في بعض الأحيان ، ربما ، في ظروف معينة.

  • أن يخلو السؤال من أدوات النفي ما أمكن ذلك.

  • أن يكون طول السؤال مناسباً.

  • أن يطرح جذر السؤال مشكلة أو فكرة واحدة محددة .

  • أن تكون البدائل قصيرة ما أمكن .

  • أن تكون البدائل الأخرى قريبة من البديل الصحيح وجذّابة للمستهدفين بالاختبار.


  • أن توزع البدائل أو الفقرات الصائبة والفقرات الخطأ عشوائياً وبدون ترتيب مقصود.

  • أن ترتب البدائل عمودياً في صفين وليس أفقياً.

  • أن يخلو السؤال من بدائل مثل : "جميع ما ذُكر ، لا شيء مما ذكر" ما أمكن ذلك.

  • أن يخلو السؤال من أي تلميحات توحي بالإجابة الصحيحة.

  • أن تكون الأسئلة أو الفقرات مستقلة تماماً عن بعضها.

  • وفي الحالات التي تستخـدم فيه أداة نفي مثل "لا" في الجذر فيجب إبرازها بوضع خط تحتها أو طباعتها بخط غامق .

  • أن يقدم السؤال إجابة واحدة صحيحة أو إجابة هي الأفضل .


  • الاختبارات الشفوية الصائبة والفقرات الخطأ عشوائياً وبدون ترتيب مقصود.

    تقويم جوانب عديدة من شخصية الطالب مثل قدرته على :

    • الإلقاء والتواصل .

    • التعبير .

    • التأثير في الآخرين .

    • الإقناع ، والدفاع عن وجهات نظره .

    • ضبط الأعصاب وغير ذلك من الجوانب .


معايير إجرائية للاختبار الشفوي الصائبة والفقرات الخطأ عشوائياً وبدون ترتيب مقصود.

  • أن يكون له هدف أو أهداف محددة .

  • أن يتم تحديد الجوانب أو المهارات المستهدفة بالاحتبار.

  • أن يستخدم أداة رصد للسلوكات أو المهارات المستهدفة بالتقويم.

  • أن يبين للطلاب وللمعلم محكات تقويم كل سلوك أو مهارة يستهدفه / يستهدفها التقويم.

  • أن يتم في بيئة آمنة مريحة تتيح للطالب حرية التعبير عن نفسه.


خامساً: التقنية الصائبة والفقرات الخطأ عشوائياً وبدون ترتيب مقصود.

  • مفهوم التقنية: ُيعرِّف معظم التربويين التقنية بأنها التدريس المستند إلى الكمبيوتر، وأنظمة التعليم المفرد، والفيديو والأشرطة الصوتية . لكن معظم الناس لا يدركون أن التقنية أيضاً مفيدة في تحليل مشكلات المنهج وفي خلق وتطبيق وتقويم وإدارة الحلول للمشكلات التدريسية.

  • تؤثر التقنية في المنهج في مجالين هما: المجال النظري والمجال التطبيقي.

  • التقنية التطبيقية خطة لاستخدام الأدوات والوسائط المتنوعة في التعليم بشكل نظامي. أو هي تتابع أو ترتيب مبتكر للتدريس يستند على مبادئ العلوم السلوكية.


  • ومن الأمثلة على التقنية التطبيقية التدريس المدعوم بالكمبيوتر، المواد المبرمَجَة، الاختبارات محكية المرجع، الكمبيوترات الصغيرة الموصولة بأدوات التخزين، الأقراص الفيديوية، محطات العمل (Workstations)، وغيرها من مواقع البيانات، منحى النظم.


  • يعد منحى النظم إطاراً تقنياً عاماً لتوضيح أو لرسم صورة لمشكلات المنهج، وهي تؤكد على :

  • (ماذا ندرس؟).

  • بناء التدريس على شكل تتابعات أو أنساق من النشاطات أو الأحداث التعليمية الموصوفة، والموضوعة بإحكام لتحقيق الأهداف.

  • ضرورة وجود محكات للأداء والتقويم.

  • تحليل المطلوب إنجازه إلى مهمات جزئية مترابطة لكي نصل لقرارات لأسئلة من مثل (ماذا نُدرّس؟).

  • استناد أساليب التدريس إلى البحث بحيث يتم انتقاء أفضل التجارب لرفع مستوى تحقيق الطالب لأهداف واضحة ومحددة ومرتبطة بالأداء المطلوب في عالم الصناعة والعمل.


  • وفي سعيهم لذلك طوَّر التربويون في الستينيات - مسترشدين بأعمال Skinner - القواعد التالية لبناء برامج تدريبية ودروس منهجية مبرمجةCurriculum – Programmed Lessons.

  • إثارة انتباه الطلاب والمحافظة عليه.

  • إعلام الطلاب بالنتاجات المتوقعة منهم.

  • تنشيط قدرات الطلاب ذات العلاقة.

  • تقديم مثيرات مرتبطة بالمهمة بشكل لصيق وقوي.

  • استدراج الاستجابات الصحيحة من الطلاب عن طريق حث الطلاب وتعزيزهم.

  • تزَويد الطلاب بتغذية راجعة.

  • تقويم الأداء.

  • العمل على نقل أثر التعلم.

  • التأكد من حفظ الطلاب للمطلوب.


  • استخدم التقنيون تقنية النظم كإطار عام لتطوير ومتابعة المنهج، وبناء النموذج التعليمي الذي يحقق أهداف أو غايات خاصة محددة بصورة فعّالة. ويمكن وصف هذا النموذج بالإجراءات التالية:

  • توصيف المخرجات التي يجب أن تظهر في الطلاب.

  • وضع Stipulate محكات الأداء، وتقويم المعلومات.

  • تحديد التوجيهات أو الاتجاهات directions اللازمة لضبط Controlling خبرات التعلم من أجل تحقيق الأهداف المحددة.

  • تحديد معايير المنهج النموذج.

  • تحديد وتوضيح متطلبات التخرج.

  • تحديد وتوصيف السلوكات المتوقعة من الطالب بعد إنهاء دراسته للمنهج .

  • تحديد المحتوى.

  • اقتراح مجموعة النشاطات الصفية اللازمة والداعمة لتحقيق الأهداف.

  • اقتراح طرق التقويم وأدواته.

  • تحديد وتوصيف كيفية ضبط جودة البرنامج.


  • تبدو التقنية مهتمة أكثر ( بكيف نُدرِّس بدلاً من ماذا ندرس؟)؛ أي أنها تهتم باستراتيجيات وأساليب التدريس وبيئة التعلم، ومثيرات التعلم ومثيرات الانتباه والمحافظة عليه، وكيفية زيادة مشاركة الطلاب وإسهاماتهم الفاعلة.ونلمس ذلك من خلال توظيفها البرامج والأدوات والأجهزة التقنية المتنوعة والمتعددة في تنفيذ التعليم والتعلم ، وإعداد المواد التعليمية والمواد الداعمة لتنفيذها، وبناء المناهج وتطويرها ودعم تنفيذها. ومواكبة لذلك نلاحظ أن مشاريع المناهج الحديثة تستثمر معطيات التقنية استثماراً كبيراً سواء من حيث الإعداد أو من حيث التنفيذ، وصرنا نلاحظ أن التقنية دخلت الكتاب المدرسي فأثرته بالصور والرسومات وأشكال الحروف والألوان المتنوعة ، واللوحات والرسوم البيانية والمناظر الإثرائية والتجارب المختبرية التي تستخدم معطيات التقنية لتمكين الطلاب من التجريب والاكتشاف، والإحساس بمتعة العلم واكتشاف المجهول، والوصول لحقائق ومعلومات ما كان لهم أن يصلوها أو يكتشفوها لولا التقنية ومعطياتها. وغدا الكتاب مصحوباً بأقراص تعليمية مدمجة، وأشرطة فيدو تعليمية وشفافيات، وأشرطة صوتية، وكتاب نشاطات، وكتاب لتنمية المهارات المقصودة، وكتاب التحدي لقدرات الطالب العقلية. ويصحب الكتاب دليل للمعلم، يبصره بكيفية تنفيذ مادة الكتاب المدرسي والمواد التعليمية الداعمة بشكل يثري التعلم ويرقى بنوعية وكمية منتجاته.


  • النظرية التقدمية نُدرِّس بدلاً من ماذا ندرس؟)؛ أي أنها تهتم باستراتيجيات وأساليب التدريس وبيئة التعلم، ومثيرات التعلم ومثيرات الانتباه والمحافظة عليه، وكيفية زيادة مشاركة الطلاب وإسهاماتهم الفاعلة.ونلمس ذلك من خلال توظيفها البرامج والأدوات والأجهزة التقنية المتنوعة والمتعددة في تنفيذ التعليم والتعلم ، وإعداد المواد التعليمية والمواد الداعمة لتنفيذها، وبناء المناهج وتطويرها ودعم تنفيذها. ومواكبة لذلك نلاحظ أن مشاريع المناهج الحديثة تستثمر معطيات التقنية استثماراً كبيراً سواء من حيث الإعداد أو من حيث التنفيذ، وصرنا نلاحظ أن التقنية دخلت الكتاب المدرسي فأثرته بالصور والرسومات وأشكال الحروف والألوان المتنوعة ، واللوحات والرسوم البيانية والمناظر الإثرائية والتجارب المختبرية التي تستخدم معطيات التقنية لتمكين الطلاب من التجريب والاكتشاف، والإحساس بمتعة العلم واكتشاف المجهول، والوصول لحقائق ومعلومات ما كان لهم أن يصلوها أو يكتشفوها لولا التقنية ومعطياتها. وغدا الكتاب مصحوباً بأقراص تعليمية مدمجة، وأشرطة فيدو تعليمية وشفافيات، وأشرطة صوتية، وكتاب نشاطات، وكتاب لتنمية المهارات المقصودة، وكتاب التحدي لقدرات الطالب العقلية. ويصحب الكتاب دليل للمعلم، يبصره بكيفية تنفيذ مادة الكتاب المدرسي والمواد التعليمية الداعمة بشكل يثري التعلم ويرقى بنوعية وكمية منتجاته.

  • جاءت التقدمية في أصولها في نهاية القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين جزءاً من حركة اجتماعية واسعة اجتاحت المجتمع الأمريكي بهدف التغيير. وظلت التقدمية جزءاً من حركة التطوير هذه على مستوى الحياة وعلى مستوى المؤسسات. ورغم انحسار حركة التغيير تلك في العشرينيات من القرن العشرين، إلا أن التربية التقدمية حافظت على زخمها واستمرت وازدهرت.

  • من أشهر منظري هذه الفلسفة بنجامين فرانكلين ، وثوماس جفرسون ،وتشارلز بيرس، ووليم كلباترك وجون ديوي.

  • وقد عرفت الفلسفة التقدمية في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين باسم الفلسفة البراغماتية أو التجريبية أو الوظيفية.


  • وبشكل عام فهم يلتزمون بالمبادئ التربوية الآتية والتي بينتها باتريشا جراهام في كتابها التربية التقدمية:

  • الطفولة مرحلة حياتية ممتعة، لكل طفل الحق في أن يحيا حياة طبيعية ، مفعماً بحياة الطفولة السعيدة .

  • إعطاء الأطفال الفرصة للتصرف والسلوك بحرية تامة.وإعطائهم الحرية الكاملة للنمو والتطور طبيعياً بدون أي معيقات (سعادة و إبراهيم، 1997، ص 93).

  • إثارة الاهتمامات عن طريق الخبرات المباشرة يُعد أفضل وسائل التعليم والتعلم.

  • المعلم باحث عن النشاطات والفرص التعلمية، ومرشد وموجه للتعلم.

  • تحسين البيئة المدرسية سواء من حيث البيئة المادية أو من حيث أساليب التعليم والتعلم ووسائط التدريس والتقنيات التربوية. فالبيئة المدرسية الجيدة التي توفر البرامج والفرص التعلمية والنشاطات المثيرة لاهتمام الطلاب تجعل المدرسة مكاناً جذاباً ممتعاً يثير في الطلاب التلقائية والدافعية للتعلم.

  • المدرسة بيئة تتيح الفرصة للطلاب للعمل والتجريب والتعبير عن أنفسهم بتلقائية و بحرية تامة.


  • التربية ليست نتاجاً على الطفل أن يتعلمه ( على سبيل المثال حقائق ومهارات) ولكنها عملية تستمر مدى حياة الفرد.

  • يتعلم الأطفال أفضل عندما يختبرون و يفحصون عالمهم بشكل نشط، من خلال منهج يقدم لهم خبرات تم اختيارها مسبقاً.

  • التربية عملية مقصودة لتحرير الأطفال وطاقاتهم وإبراز مواهبهم.

  • التعلم والتعليم عملية نشطة ومثيرة ومتغيرة باستمرار، ويمكن أن يأخذ التعلم أشكالاً متنوعة ونشطة مثل حل المشكلات والرحلات الميدانية والتعبيرات الفنية الإبداعية والمشاريع.

  • أفضل الأساليب التعلمية تلك التي تتيح المجال للعقل ليتحرر ويرتاد العالم ويرتاد المجهول ويتمثله(Assimilate) ويفهمه.

  • التربية هي الحياة وليست الإعداد للحياة.

  • يتعلم الطفل أفضل عندما يختبر هذه الحياة بتعرضه لخبرات حياتية حقيقية(Ornstein & Levine, 1981, P. 210, Oliva,1992, P.199).


  • نظريات المنهج يتعلمه ( على سبيل المثال حقائق ومهارات) ولكنها عملية تستمر مدى حياة الفرد.

  • النظرية:مجموعة فرضيات وضعت لتتآزر في تفسير ظاهرة معينة

  • نظرية المنهج : إطار نظري يبين الأفكار الرئيسية التي يفترض أن يبنى المنهج في ضوئها وتبين الهدف من المنهج وكيفية تصميمه وبنائه .

  • هل تتعدد نظريات المنهج ؟ ولماذا؟

  • نعم نظراً لـ :

  • تعدد العلماء .

  • تعدد المجتمعات وتعدد حاجاتها .

  • اختلاف الثقافات.

  • اختلاف الأهداف من مجتمع لآخر ومن جيل إلى جيل.


  • بعض نظريات المنهج : يتعلمه ( على سبيل المثال حقائق ومهارات) ولكنها عملية تستمر مدى حياة الفرد.

  • أولاً: النظرية الجوهرية :

  • تعد الفلسفة الجوهرية نظريه تربوية محافظه، وقد نشأت كردة فعل للتربية التقدمية. يصمم الجوهريون المنهج على أساس المواضيعmatter Subject وتؤكد هذه الفلسفة على سلطه المعلم وعلى أساليب الدراسة الممثلة بالواجبات، والدراسة، والحفظ والتسميع والاختبارات.


الأفكار الرئيسية للنظرية الجوهرية:

  • المحافظة على المجتمع وقيمه وتراثه وتقاليده وتكييف الأفراد له .

  • غرس حب الوطن في نفوس الطلاب وتنمية الاتجاهات الوطنية فيهم.

  • تعزيز مبادئ الديمقراطية وقيمها في الطلاب وغرس وتنمية الممارسات الديمقراطية فيهم.

  • تنمية مهارات التعاون وقيمه في الطلاب مما سيؤدي إلى الانسجام والتوافق بين أفراد المجتمع.

  • التركيز على التعليم الأكاديمي و تنمية العقل وقيم النظام والانضباط والعمل الجاد.


  • هدف التربية تنمية عقل الطالب وثقافته ونقل التراث الإنساني من جيل إلى جيل(Ornstein & Levine, 1981, PP.203 - 205,Oliva,1992 P. 196).

  • المدرسة معنية بالأفكار والمعرفة وتنمية العقل والموروث الثقافي الإنساني.

  • تمدين( أي جعله متحضراً) الجنس البشري.

  • الدور الحقيقي للمدرسة هو الحفاظ على المجتمع وتكييف الأفراد له وليس العكس.

  • على التعليم والتعلم التركيز على نشر الموضوعات الأكاديمية وإتقانها وليس على التغيير الاجتماعي.


ثانياً: المنظور التربوي للفلسفة الجوهرية

  • تنظر للتربية نظرة محافظة.

  • ترى أن تكون الأهداف التربوية معرفية وعقلية.

  • أن يُخطط الطفل أو يُهندس ليناسب المنهج.

  • تصميم المنهج على أساس المواضيع الدراسية المنفصلةMatter Subject، أي المواد الدراسية المنفصلة ( الفنون والعلوم واللغات.... )، لأنها تشكل لب التربية العامة، وهي من القواعد الضرورية للحياة المعاصرة؛ فهي تُمكن جميع الأفراد من العمل والتفاعل بشكل عقلاني ذكي.

  • أن يوجه التعليم نحو التعلم المنظم وغالباً ما يكون ذلك من خلال الكتب المدرسية.


  • تؤكد على سلطه المعلم المهنية في مجال المادة الدراسية وفن التدريس، وأن يُعد إعداداً مهنياً جيداً وان يكون مسؤولاً عن فشل الطلاب في التعلم. المعرفة والتحصيل تعنيان القدرة على توسيع وتنمية ما تم تعلمه.

  • التربية والتعليم إعداد لهدف مستقبلي مثل – الالتحاق في كلية أو مهنة أو الإعداد للحياة الأكاديمية.

  • تؤكد الفلسفة الجوهرية على تنمية المهارات الأساسية والمواضيع التي تبني الثقافة والكفاءة والفاعلية الاجتماعية والعقلية.

  • تمدين( أي جعله متحضراً) الجنس البشري.

  • لا يؤمنون بدور المدرسة في التغيير الاجتماعي ويرون أن هذا الدور للمدرسة سيدمر دورها في تنمية العقل والثقافة


  • أن تستند أساليب التدريس إلى المهمات التعليمية التعلمية المنتظمة والواجبات البيتية والتسميع والتقويم والاختبارات المتنوعة.

  • التعلم الجيد هو التعلم الذي يوفر تدريباً على طرق التفكير الأساسية باستخدام فروع المعرفة الإنسانية المتنوعة.

  • يفترض في المنهج الموجه للمدرسة الأساسية أن يشمل المهارات الأساسية مثل القراءة والكتابة والرياضيات، ومهارات البحث والتفكير.

  • التركيز على تعليم الطالب الانضباط والنظام والعمل الجاد.

  • إكساب الطالب السلوكيات التي يحتاجها ليعيش حياه ناجحة في المجتمع الذي يعيش فيه.


  • أن يتكون منهج المدرسة الثانوية من العلوم والرياضيات والتاريخ واللغة الإنجليزية واللغات الأجنبية، لأنها من أكثر الأشياء التي تساعد في تلبية متطلبات الفرد والمجتمع.

  • من واجب المدرسة أن تُحوِّل الخبرات المشتركة للجنس البشري إلى فروع معرفية منظمة ومترابطة؛ وإتقان هذه الفروع المعرفية فقط هو الذي يساعد الطالب في الوصول لحلول لمشكلاته الشخصية والمشكلات الاجتماعية والمشكلات الأخرى الناشئة في المجتمع المتمدين.


بيئة من العلوم والرياضيات والتاريخ واللغة الإنجليزية واللغات الأجنبية، لأنها من أكثر الأشياء التي تساعد في تلبية متطلبات الفرد والمجتمع.

طفل

يتغير الطفل

تتغير البيئة

النظرية البراغماتية ( العملية أو النفعية )

الأفكار الرئيسية للبراغماتية:

  • المعرفة عملية يتغير فيها الواقع باستمرار

  • تشمل الحالة المعرفية Knowing Situation أو التعليمية، شخصاً ضمن بيئة حيث يتفاعل معها في اتجاهين من أجل أن يعيد تشكيل نفسه ليستطيع حل المشكلة، ويعيش وينمو.

  • ونتيجة لهذا التفاعل قد يغير الشخص نفسه أو قد يغير البيئة.


  • القيم نسبية تعتمد على الزمان والمكان والظروف، وما يسهم منها في النمو والتطور المجتمعي والإنساني تعد قيماً مهمة وذات قيمة عالية، والقيم التي تحدد أو تقلص الخبرة ليست مهمة وليست بذات قيمة.

  • المنطق التربوي للبراغماتية هو المنطق الاستقرائي و هو منطق قائم على الأسلوب العلمي.

  • العالم في حالة تغير دائم، لذلك فالحقائق ليست مطلقة وليست ثابتة وهي نسبية استناداً للزمان والمكان والظروف.


  • المعرفة مبدئية ( غير نهائية ) والمكان والظروف، وما يسهم منها في النمو والتطور المجتمعي والإنساني تعد قيماً مهمة وذات قيمة عالية، والقيم التي تحدد أو تقلص الخبرة ليست مهمة وليست بذات قيمة. Tentative وخاضعة للمراجعة والفحص، ويجب اختبارها والتأكد منها. والأشياء المؤكدة، أو الحقائق المقبولة هي تلك التي تستند لخبرة عملية Experimental، والأصل في البحث هو الخبرات الحسية.

  • الاهتمام بالعمليات التي توصلنا للمعرفة أو الحقيقة وليس بالحقيقة كجسم معرفي فقط؛

    هذا بعكس ما ذهب إليه الفلاسفة الأوائل الذين كانوا يؤكدون أن الحقيقة جسم معرفي فقط وهي دائمة و نهائية.

  • الإنسان ذو طبيعة متكاملة وليس أجزاء منفصلة ولكل فرد خصائصه المميزة له.


  • الفرد في المجتمع يمر بخبرات نتيجة لتفاعله مع البيئة، وفي تفاعلاته يفكر ويكتشف ويسعى للاستطلاع والوصول للجديد.

  • المجتمع ذو طبيعة دينامكيه متغيرة.

  • الإنسان قادر على المساهمة في حل مشكلات المجتمع وبنائه وتطويره.

  • لا وجود للقواعد الأخلاقية، فالمجتمع يضع المبادئ والقيم والقواعد الأخلاقية لتحقيق منفعته، وتتناسب القاعدة الأخلاقية مع الموقف أو الحالة التي يعيشها الفرد.

  • الأحكام التي نصدرها أحكام نسبية وهي قابلة للتغير في ضوء التطبيق.


  • دور المعلم حسب الفلسفة البراغماتية:

  • توفير خبرات تثير دافعية الطلاب حول مشكلة أو قضية ما مثل: الرحلات الميدانية، الأفلام التسجيلات واستضافة الخبراء.

  • مساعدة الطالب بشكل غير مباشر لصياغة المشكلة صياغة خاصة به لان كل طالب سيقترب من المشكلة ويعالجها وفقاً لمنظوره وخبراته.

  • يخطط مع الصف لتحديد الأهداف (التي سيتم تحقيقها من خلال حل المشكلة ) على مستوى الفرد وعلى مستوى المجموعة.

  • دعم وتعزيز الطلاب في عمليات جمع المعلومات ذات العلاقة بالمشكلة ويكون دور المعلم ميسراً وموجهاً.


  • أن ينمي المعلم في الطلاب مهارات : العرض، والفهم، والمعرفة، والتقبل والتعاون خلال استخدام الكتب، والأفلام والرحلات الميدانية و مصادر المعلومات وأشكال النشاط.

  • توجيه الطالب ومساعدته على الاختيار.

  • تقويم تعلم الطلاب ، واستخلاص التغذية الراجعة.

  • أن يتحلّى المعلم بصفات شخصية واجتماعية وقيمية عديدة منها، التفتح والحماس والتيقظ والإبداع، والصبر والتسامح والتعاون والحس الاجتماعي ،وأن يكون جاداً، ودوداً .

  • ويلاحظ أن دور المعلم حسب الفلسفة( البراغماتية ) دور جديد ويعد ثورة راديكالية على الأدوار التقليدية التي اعتاد المعلم ممارستها.


أسس بناء المنهج العرض، والفهم، والمعرفة، والتقبل والتعاون خلال استخدام الكتب، والأفلام والرحلات الميدانية و مصادر المعلومات وأشكال النشاط.

  • الأساس الفلسفي (الفكري) للمنهج.

  • المنظور الشرعي للمنهج.

  • الأساس الاجتماعي للمنهج.

  • الأساس الثقافي للمنهج .

  • الأساس النفسي(السيكولوجي) للمنهج.


الأساس الفلسفي العرض، والفهم، والمعرفة، والتقبل والتعاون خلال استخدام الكتب، والأفلام والرحلات الميدانية و مصادر المعلومات وأشكال النشاط.

  • التعليم ليس منفصلاً عن الحياة بكُلِّيتها .

  • لا يمكن حصر فلاسفة التربية أو تقييدهم بحدود محتوى المادة العلمية، بل يُفترض أن يكونوا أحراراً في تناول واختبار أي مشكلة لها قيمة اجتماعية. وعليهم أن يشرحوا التربية وأن ينتقدوا ممارساتها.

  • التربية عملية إنسانية تهدف إلى المحافظة على تراث المجتمع وثقافته وتطويرها وتجديدها.

  • التربية معنية ومُلزَمة بالارتباط مع فلسفة المجتمع الذي تعمل فيه والتفاعل معها والأخذ منها، لتتطور التربية ذاتها ومن ثَمَّ تكون قادرة على التأثير في مجتمعها تأثيراً ايجابياً ملموساً.


  • يجب أن يقوم المنهج على فلسفة تربوية تنبثق من فلسفة المجتمع وتعبر عن تطلعاته وأمانيه...ومن هنا تبرز العلاقة القوية بين الفلسفة والتربية.

  • بتعدد الفلسفات الفكرية تعددت الفلسفات و النظريات التربوية .

  • يُبنى المنهج التربوي وفق نظريات وأسس تربوية .

  • يلعب الأساس الفلسفي دورا كبيرا في تخطيط المنهج واختيار أهدافه ومكوناته الأخرى (المحتوى،الأساليب،الوسائل والنشاطات، والتقويم).

  • من أشهر الفلسفات التي يستند إلها الفكر التربوي : المثاليةIdealism، والجوهريةEssentialism، والطبيعيةNaturalism، والواقعيةRealism ، والبراغماتيةPragmatism ، والتقدميةProgressivism ، والأزليةPerennialism ، والبنائيةConstructivismوفلسفة إعادة البناء الاجتماعيSocial Reconstructionism.


التصور الإسلامي للمنهج تربوية تنبثق من فلسفة المجتمع وتعبر عن تطلعاته وأمانيه...ومن هنا تبرز العلاقة القوية بين الفلسفة والتربية.

تستند التربية من المنظور الإسلامي إلى ما يلي:

  • مفهوم توحيد الله سبحانه وتعالى وتعمل على غرس هذا المفهوم في المتعلمين.

  • الفهم العميق لطبيعة الإنسان، فالإنسان كلٌ متكامل يتكون من جسد وروح، وتنميتهما بشكل معتدل متوازن.

  • مفهوم الاعتدال /الوسطية في الإسلام لا يعني الضعف بل على العكس فهو يعني القوة في الجانبين الجسدي والعاطفي أو التوازن بين مكونات الإنسان وشخصيته .


  • الكون من خلق الله وفيه كل سبل حياة الإنسان ورفاهه ، وهو حجة ودليل على وجود الله الخالق .

    قال تعالى" أو لم يرّ الذين كفروا أنَّ السموات والأرض كانت رتقاً ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شيء حي أفلا يؤمنون. وجعلنا في الأرض رواسي أن تميد بهم وجعلنا فيها فجاجاً سبلاً لعلهم يهتدون . وجعلنا السماء سقفاً محفوظاً وهم عن آياتها معرضون. وهو الذي خلق الليل والنهار والشمس والقمر كلٌ في فلك يسبحون" ( سورة الأنبياء :الآيات 30 - 33).


  • الكون دار حياة الإنسان ودار عمله من أجل نفسه وسعادتها، ومن أجل فعل الخير والإحسان، وهو في ذلك يبتغي وجه الله والدار الآخرة.

  • الإنسان أفضل مخلوقات الله على هذه الأرض، خُلق ليعبد الله وحده لا شريك له وهو خليفة الله فيها، وخلقه الله لعمارة هذه الأرض.

  • شمولية التربية لكافة جوانب الفرد مثل العقل والجسم والأخلاق والجوانب الاجتماعية والأخلاقية والسياسية والاقتصادية الخ.

  • العمل قيمة إسلامية .


  • تنوع أساليب التدريس في المنهج من وجهة نظر اسلامية، ومنها:

    • التدريس بالقدوة.

    • الأسلوب القصصي .

    • أسلوب التعلم الذاتي .

    • أسلوب التعلم التعاوني .

  • التقويم في الإسلام:

    • تكويني ، ويتلوه التغذية الراجعة أو التعزيز.

    • ختامي .


الأساس الاجتماعي للمنهج وجهة نظر اسلامية، ومنها:

  • المدرسة كيان اجتماعي .

  • تأكيد على الدور الاجتماعي للمدرسة .

  • تأكيد على الطبيعة الاجتماعية للفرد.

  • الفرد شخصية إنسانية يُفترض تنميتها روحياً ونفسياً ، وتحقيق ذاتها، والثقة بهذه الذات وإمكاناتها، وتنمية معارفها ومعلوماتها وخبراتها الخاصة بها.

  • التركيز على العلاقات الإنسانية في التعلم وعلى التفاعل الاجتماعي.


  • يمتلك كل فرد قدرات خاصة به تؤهله للاختيار واتخاذ القرارات بشكل عقلاني واعٍ .

  • التفاعل الاجتماعي يشجع ويقوي التعلم الأكاديمي .

  • الدور المركزي للتربية هو إعداد المواطن للتصرف بسلوكات ديمقراطية تكاملية لتشجيع الحياة الشخصية والاجتماعية ، ولتوكيد النظام الاجتماعي المنتج والحياة الديمقراطية المنتجة.


  • التركيز على بناء الطفل كله للاختيار واتخاذ القرارات بشكل عقلاني واعٍ . ( The Whole Child) وليس على البعد المعرفي أو العقلي فقط.

  • التركيز على أساليب التدريس التالية:

    • التعلم التعاوني والعمل من خلال المجموعات الصغيرة.

    • التعلم المستقل.

    • التعلم من خلال النشاطات الاجتماعية.

    • حل المشكلات (بشرط تقديمها في سياقات اجتماعية واقعية نابعة من المجتمع وثقافته).


الأساس الثقافي للمنهج للاختيار واتخاذ القرارات بشكل عقلاني واعٍ .

  • مفهوم الثقافة:

  • كل ما أنتجه العقل البشري في الجانبين المادي والمعنوي .

    وعليه فهي :

    **تشمل الثقافة الأدب والشعر وهندسة العمران والصنعة والمعاملات والقوانين والأنظمة والعلوم ........إلخ.

    ** تعبر عن الناس وتشبع حاجاتهم ، فالثقافة نتاج فكري إنساني ، وما جادت به قريحة الشعراء والأدباء والمخترعين والفنانين ، ُيبرز ما يعتلج في نفوسهم من مشاعر وعواطف كما أنه يشبع الحاجات النفسية والعاطفية والحياتية.

  • الثقافة نظام يتكون من مجموعة من العناصر لكل واحد منها مكانة ووظيفة ، وبين هذه العناصر علاقات تبادلية ، وأي تأثير على أحد هذه العناصر يؤثر على العناصر الأخرى .


أنواع الثقافة للاختيار واتخاذ القرارات بشكل عقلاني واعٍ .

  • الجانب العام :ويمثل ثقافة معظم أفراد المجتمع، وعادة ما يرتبط بالدين واللغة والتقاليد والعادات والمعتقدات والقيم وأنماط السلوك وأنماط العلاقات الاجتماعية ،وأنواع المأكولات ، والزي .

  • الجانب الخاص :يتمثل بالثقافة التي تسود بين سكان مناطق معينة أو بين أفراد طبقة اجتماعية معينة ، كما يشمل هذا الجانب الثقافة التي تسود بين أصحاب مهنة معينة.


  • الجانب المتغير : للاختيار واتخاذ القرارات بشكل عقلاني واعٍ .

    • الثقافة ذات طبيعة ديناميكية ونمائية .

    • تتطور ثقافة المجتمع نتيجة لصراع الأجيال والغزو الثقافي

    • معطيات ومنتجات الإعلام ووسائل الاتصال تسهم بشكل كبير في تغيير الثقافة.


  • الجانب الثابت : للاختيار واتخاذ القرارات بشكل عقلاني واعٍ . مثل المعتقدات الدينية، والموروث التاريخي الثابت ، والحقوق التاريخية التي يؤمن بها المجتمع مثل حقه في بقعة جغرافية ، أو حقه في مصادره الطبيعية.

    ومن الضروري أن تؤكد التربية على التفاعل مع ثقافة المجتمع، وتعليمها للطلاب وتنميتها وتنقيتها وتطويرها فيهم ، ونقلها عبر الجيل الواحد وعبر الأجيال المتعاقبة، مما يساعد في زيادة ارتباط الطلاب بمجتمعهم وهويتهم ، ويولد فيهم الاعتزاز الوطني.


الأساس النفسي(السيكولوجي) للمنهج للاختيار واتخاذ القرارات بشكل عقلاني واعٍ .

الأساس النفسي أو السيكولوجي معني بالطالب وبالتدريس ؛ لذا فهو يعالج ثلاثة مواضيع أساسية هي :

  • طبيعة المتعلم .

  • طبيعة التعلم .

  • نظريات التعلم .


طبيعة المتعلم للاختيار واتخاذ القرارات بشكل عقلاني واعٍ .

ويمكن وصف طبيعة المتعلم بما يأتي:

  • تفرد كل فرد(Uniqueness)فالمتعلمون يختلفون بطاقاتهم Aptitudes، وبقدراتهم Abilities, وبأذواقهم، وباتجاهاتهم وميولهم وبخبراتهم ، وقيمهمومقاومتهم وشدتهمStamina .....إلخ.

  • ( Aptitudes هي الطاقات أمّا القدرات فهي المستويات التي يستطيع الفرد أن يُنجز عندها، ولكل فرد ميوله واتجاهاته واستعداداته،واهتماماته (.

  • الفرد الواحد متعدد الشخصيات ومتغير، فهو يتكون من أربع شخصيات على الأقل، الشخصية الحقيقية التي هو فيها ، والشخصية التي نعتقد أننا هي ، والشخصية التي يعتقد الآخرون أننا بها ، وأخيراً الشخصية التي نأمل أن نكونها.


  • التربية معنية بتزويدنا بفرص التعلم اللازمة لجعل كل شخصية من شخصياتنا المتنوعة تعمل بشكل كامل وبانسجام وتضافر مع الأخريات.

  • الفرد كلٌ واحد Total Organism أوجه شخصية الإنسان الفيزيائية والعاطفية والعقلية متضافرة مع بعضها ولا يمكن أن تكون منعزلة عن بعضها.

    • أداءاتنا الفيزيائية محكومة وتضبط (Tuned) بمكوناتنا العاطفية والنفسية.

    • الحالة التعلمية محكومة بالقدرات العقلية والعاطفية والمعطيات الفيزيائية للمتعلم وبيئة التعلم.


  • سلوك المتعلم موجه بالهدف الذي يسعى إليه فهي التي تحدد السلوك الواعي أو المقصود Conscious للفرد.. وعلينا أن نتذكر :

  • أنَّ الفرد يضع أهدافه الخاصة ولا يستطيع أحد أن يضع هذه الأهداف له.

  • لا يعني ذلك أننا نستطيع التنبؤ بسلوك الفرد من مجموعة الأهداف التي يضعها وإنما نستطيع التنبؤ بمجموعة من البدائل التي قد يسلك إحداها أو مجموعة منها.


  • المتعلم ذو دافعية ذاتية يسعى إليه(Self-Motivated):أي أنَّ الفرد نشط طبيعياً،والمتعلمون يعملون ويتفاعلون وفقاً لطاقتهم الذاتية سواء أثَّرَ المعلم فيهم أم لا، وكل ما تفعله كمعلم توجيه السلوك إلى المسارات المرغوبة عن طريق ضبط بيئة التعلم(وجهة نظر السلوكيين) بالمثيرات والجوائز والتعزيز والوسائط ....إلخ. وفي الواقع فإن الأهداف الخاصة للمتعلمين ،

  • نزعات السلوك العامة للمتعلمين ،بما في ذلك دوافعهم العامة، (Drives)، مقرونة بإدراكاتهم وبصيرتهم Perception)) للموقف أو الحالة تقرر ما سيفعلونه.


طبيعة عملية التعلم يسعى إليه

  • التعلم عملية مستمرة تغير المتعلم بطرق عديدة متنوعة .

  • المتعلم نتاج الخبرة المتمثلة بالتفاعل مع البيئة.

  • يتعلم الأطفال ما يحبون أن يتعلموه وما يعتقدون أنهم بحاجة إليه.


يتأثر التعلم بعوامل عدة منها: يسعى إليه

  • القدرات الأكاديمية للمتعلم.

  • الخبرات السابقة للمتعلم وتشمل استعداده للتعلم.

  • القدرات والمواهب التي يمتلكها الطفل.

  • الإعاقات Disabilities التي يعاني منها الطفل.

  • اهتمامات الطفل وميوله وهي التي توجه والتي قد تكون المفتاح لإثارة دافعيته وتشجيعه.

  • التوافق أو الانسجام Adjustment العاطفي والاجتماعي في شخصية الطفل المتعلم والذي هو أساس في نجاح الطفل في التكيف في المدرسة والمجتمع خاصة في مجال العمل التعاوني والاجتماعي.

  • صحة الطفل وهي عامل مهم في عمليات الإدراك الحسي التي يتعلم الطفل من خلالها.

  • الخلفية الاجتماعية والتي تؤثر على نفسية الطفل وتوازنه وأدائه إن سلباً أو إيجاباً.


نظريـــــــــــات التـــــــــــعلم

  • ثلاث نظريات تعلم مشهورة تصف طبيعة المتعلم والتعلم وكيفية التعلم والتعليم. فيما يلي عرض موجز لرؤية هذه النظريات للتعليم والتعلم وطبيعة المتعلم، وهي:

    • السلوكية .

    • المعرفية .

    • البنائية.

      .


أولاً: النظرية السلوكية التـــــــــــعلم

  • يركز السلوكيون على التعلم الإشراطي القائم على السبب والنتيجة

  • يرون أنَّ التعلم تغير في سلوك المتعلم ناجم عن استجابته لمثير مقصود.

  • التعليم سلوك المعلم في الموقف الصفي ، وهو الفعل الذي يقدم المثيرات و/ أو التلميحات (التي ستجر الاستجابة) بشكل نظامي Systematic


ثانياً : النظرية المعرفية التـــــــــــعلم

يرى المعرفيون أنَ:

  • عقل الإنسان يعمل مثل الكمبيوتر.

  • التعلم تغير في حالة المعرفة المختزنة في الذاكرة.

  • يحدث التعلم نتيجة لعملية معالجة داخلية للمعرفة المختزنة في الدماغ عند تفاعله مع البيئة.


  • ثالثاً : النظرية البنائية التـــــــــــعلم

  • التعلم عملية يقوم فيها الفرد ببناء أفكار أو مفاهيم أو معاني جديدة.

  • يستند التعلم إلى المخزون الخبروي Premise للفرد .

  • التركيز على إعداد الفرد لحل المشكلات في مواقف محيرة.

  • التركيز على حل المشكلات من خلال العمل التعاوني.


تخطيط المنهج التـــــــــــعلم

ما المقصود بتخطيط المنهج (Curriculum Planning) ؟

  • التخطيط : هو طور التفكير أو طور التصميم Thinking or Designing Phase، وهو الطور التحضيري لعملية تطوير المنهج، حيث يقوم العاملون في المنهج باتخاذ قرارات وإنجاز أعمال لبناء (Establish) الخطة التي سينفذها المعلمون والطلاب.

  • إجرائياً نقصد بتخطيط المنهج تحديد عناصره الرئيسية واتخاذ القرارات المتعلقة ببنائه .


من هم المشاركون في تخطيط المنهج ؟ التـــــــــــعلم

  • خبراء المنهج .

  • المعلمون.

  • الآباء.

  • الطلاب.

  • المشرفون التربويون.

  • أفراد المجتمع .

  • العلماء والمشايخ.

  • الصحافيون


  • أهمية التخطيط التـــــــــــعلم:

    • يرسم ملامح الرؤية.

    • يوضح المعالم والحدود .

    • يولد الثقة بالنفس .

      ولعل في قوله تعالى (أفمن يمشي مكباً على وجهه أهدى أمن يمشي سوياً على صراط مستقيم) دليل واضح على ذلك.


نظريات تخطيط المنهج التـــــــــــعلم

  • نظرية المنهج كموضوع

    ترتبط بالمواضيع (Subjects) وبالمواد الدراسية (Subjects Matter) التي سَتُدَرَّس.

  • وترى أن يتم تخطيط المنهج وفق الخطوات الآتية :

    • اعتماد رأي الخبراء في اختيار الموضوعات التي ستدرس، استناداً لعوامل تربوية واجتماعية متنوعة.

    • اختيار المواضيع الدراسية في ضوء محكات معينة مثل : الصعوبة ، والاهتمامات ، والتتابع ، العمر أو المرحلة الدراسية ، و والعلاقة بالمواضيع الأخرى التي سيدرسها الطالب .

    • تخطيط وتطبيق مجموعة من أساليب التدريس المناسبة لضمان تعلم المادة الدراسية المعينة بفاعلية وإتقان .


ما المشكلة في تخطيط المنهج حسب نظرية المنهج كموضوع ؟؟

  • إن تحديد أو تقييد عملية التمدرس بحقول أو مواضيع معرفية بذاتها أمر غير مقبول، لأنها تقيد الطالب ولا تعير أي اهتمام لميوله واهتماماته.

  • تُسخِّر الطلاب وميولهم لحاجات المادة الدراسية بدلاً من تسخير المادة الدراسية لتلبية حاجاتهم واهتماماتهم.

  • حالياً يميل التنظير في مجال المنهج - بشكل عام – إلى الابتعاد عن " التصميم القائم على الموضوع " (Subject Design) ، رغم أنَّ هذا التصميم قد انبثقت منه تصاميم المنهج الأخرى.


  • نظرية نحو منهج أكثر وظيفية نظرية المنهج كموضوع ؟؟More Functional Curriculum

    ***نادت معظم نظريات المنهج التي طُوّرت لاحقاً بمناهج أكثر ارتباطاً بالمستهدفين(More Relevant)وأكثر وظيفية(MoreFunctional)من المنهج التقليدي القائم على الموضوعات.

    ***تشترك تصاميم المنهج في حقبة العشرينيات وما بعدها في المنحى النظري لتخطيط المنهج. الذي يرى وجود ثلاث وظائف محددة لعملية صناعة المنهج هي:

  • تحديد الأهداف الأساسية(Fundamental)وهي تمثل الأغراض العظيمة للمنهج ككل ومجالاته العديدة المختلفة.


  • اختيار المحتوى واختيار الأنشطة والمواد التدريسية الأخرى.، القراءات، التمارين، الموضوعات (Topics) اللازمة للمنتديات والجولات والرحلات (Excursions)، والحوار المفتوح (Open - forum)، والأنشطة البينية (Manual Activities)، مجال الصحة، والبرامج الترفيهية (Recreational Programs).

  • اقتراح أفضل التنظيمات الممكنة للمنهج .

  • تخصيص التنظيمات الأكثر فاعلية لكل مرحلة دراسية .


نظرية تايلور (النموذج الأكثر شمولية).

يبنى المنهج في ضوء موجهات حددها تايلور بالأسئلة التالية:

ما الأغراض التربوية ( الأهداف العامة والأهداف الكبرى) التي تسعى المدرسة لتحقيقها؟

من أين تشتق الأهداف التربوية ؟ وقد حدد تايلور المصادر التالية لاشتقاق الأهداف:

خصائص المتعلمين.

طبيعة الحياة المعاصرة ومتطلباتها.

الفلسفة التربوية .

سيكولوجية التعلم وآراء المختصين في المجال كمصادر لاشتقاق الأهداف التربوية .


  • ما الخبرات التعلمية التي يمكن توفيرها لتحقيق تلك الأغراض ؟

    معايير اختيار الخبرات التعلمية:

  • أن تكون متنوعة.

  • أن تكون متدرجة المستويات.

  • أن تنمي التفكير

  • أن تكسب المتعلم اتجاهات إيجابيه وتنميها فيه.

  • أن تنمي ميول المعلم واهتماماته.


  • كيف ُتنظم الخبرات التعلمية بشكل فعّال؟

    تنظَم بحيث تحقق الأهدافويعني ذلك أن :

    • تنظم بشكل تتابعي متدرج .

    • أن تتكامل مع بعضها البعض بحيث تُعظِّم التعلم .

    • أن تكون مستمرة بمعني أن تستمر مع المتعلم عبر الصفوف السابقة واللاحقة.

  • كيف نقرر أنّ الأهداف قد تحققت أو لم تتحقق ؟

    • لا بد من تقويم جيد للأداءات المطلوبة من المتعلم.

    • يفترض في التقويم أن: يكون بنائياً وختامياً، ويقدم تغذية راجعة بنّاءة للمتعلم وللمعنيين.


  • النظريات المستندة لتحليل المنهج والتدريس.

    تتفاوت آراء التربويين حول مفاهيم : المنهج والتدريس والتعليم.

    • المنهج والتدريس سياقات أو نظماً منفصلة عن بعضها.

    • المنهج : انتاج خطط من أجل افعال أبعد.

    • التدريس: وضع الخطط موضع التنفيذ.

    • المنهج والتدريس سياقات أو نظماً مترابطة ومتكاملة.

      واعتماداً على ذلك سيخطط المنهج بطرق مختلفة.


خطوات عامة لتخطيط المنهج والتدريس.

  • ُمخطِط المنهج مُوجه دائماً بأهداف المنهج فيما يقوم به من عمليات.

  • خطوات عامة لتخطيط المنهج : تقوم الفرق المكلفة بتخطيط المنهج بما يلي:

  • تحديد وتوفير المصادر والكتب المرجعية .

  • تحديد حاجات الطلاب.

  • تحديد حاجات المجتمع.

  • اشتقاق الأهداف.

  • اختيار المحتوى.

  • اختيار استراتيجيات التدريس والوسائل التعليمية والتقنية.

  • رسم دور التقنية ومداه.

  • تحديد أساليب التقويم وأنواعه.

  • اختيار أفضل التنظيمات الممكنة للمنهج .

  • تخصيص التنظيمات الأكثر فاعلية لكل مرحلة دراسية .

  • الشروع في الكتابة وفق خطة.


دور المعلم في تخطيط المنهج والتدريس.

  • مشاركة فعليه في اللجان .

  • كسب تأييد الطلاب والمجتمع لتطبيق المناهج الجديدة.

  • تطبيق المناهج الجديدة .

  • تقديم المقترحات التطويرية.

  • تزويد المسؤولين بتغذية راجعة.

  • تقديم مقترحات تطويرية.


نماذج تخطيط المنهج والتدريس.

ما هو النموذج ؟

هو تمثيل لشيء ما وقد يكون ذلك على شكل (مجسم، صورة ، رسم ، وصف).

ما هو نموذج المنهج ؟

هو وصف وتحديد لخطوات بناء المنهج وتمثيلها على شكل مخطط0


مصادر اشتقاق الأهداف المرحلية : (المادة / الموضوع) ، (المجتمع) ، (الطالب )

تقويم تحصيل الطلاب في خبرات التعلم

نموذج رالف تايلور العقلاني لتخطيط المنهج

تنقيح الأهداف من خلال: فلسفة التعلم وسيكولوجية التعلم

اشتقاق الأهداف المرحلية

الوصول لأهداف دقيقة للتعليم

اختيار خبرات التعلم

تنظيم خبرات التعلم في وحدات

توجيه خبرات التعلم ( تنفيذ التدريس)


  • نموذج تايلور هذا من أكثر نماذج المنهج شيوعاً.

  • انتقادات لنموذج تايلور

  • عدم ملاءمتة وقصوره في تصور أو تخيل أو استيعاب مفاهيم مثل: تصميم المنهج، تنظيم التدريس.

  • قدَّم مصادر اشتقاق الأهداف منفصلة عن بعضها ، ولم يظهر التفاعل الموجود بينها.

  • العلاقة الخطية بين خطواته أو مكوناته حيث تؤثر الخطوة الأولى في الثانية وتؤثر الخطوة الثانية في الثالثة وهكذا .

  • لا نجد شيئاً عن التغذية الراجعة

  • لا تبرز هذه النماذج الخطية علاقات تبادلية بين الخطوات >


المزايا الأساسية لنموذج تايلور المنهج شيوعاً.

  • الانتقال من معالجة مكونات المنهج بشكل منفصل؛ إلى معالجتها شمولياً من خلال النظر إلى المنهج وحدة واحدة.

  • التركيز على تقويم المنهج تقويماً شاملاً.


1- تحديد الغايات و المرامي والأهداف الخاصة

4- تنظيم المحتوى والخبرات بشكل تكاملي

2- اختيار خبرات التعلم

3- اختيار المحتوى

نموذج ويلر Wheeler المغلق


مزايا نموذج ويلر المنهج شيوعاً.

  • تيسير عملية اشتقاق الأهداف .

  • يؤكد على تقويم الأداء بشكل مستمر.

  • يتمركز التقويم على الأهداف مباشرة .

  • يؤكد على تكامل المحتوى والخبرات التعلمية بشكل متسق.

    ملاحظة : هذا ما يقوله ويلر ولكنه غير واضح من النموذج


Weaver

احتياجات المتعلم المنهج شيوعاً.

تقويم النواتج

الأهداف

محتوى البيئة

عمليات التعليم والتعلم

نموذج ويفرWeaver


ملاحظات على نموذج ويفر المنهج شيوعاً.

  • التقويم عملية نهائية تصب على عمليات التعليم والتعلم ولا تصل إلى باقي العناصر( وهذه سلبية ).

  • يحاول إبراز العلاقة التفاعلية التبادلية بين عناصر التصميم.

  • يصف أدوار كل من المتعلم والمعلم في عمليات التعليم والتعلم وفي النتائج.

  • يؤكد على الدور التشاركي والتعاوني لكل من المعلم والمتعلم .

  • يؤكد على دور الطالب القائم على المغامرة والاكتشاف والبحث والتفكير وتحمل المسؤولية.

  • يؤكد على النواتج المهمة مثل: اكتساب الاتجاهات والمهارات الإيجابية مثل مهارات التفكير، والاكتشاف والتجريب والاستقصاء والبحث والتعاون، والصبر والتحلي بالقيم والأخلاق الحميدة ، والتكيف والمغامرة ، ومهارات امتلاك المعرفة.

    هذا من جوانب القوة في هذا النموذج.


نموذج هيلدا تابا المنهج شيوعاً.

  • تشخيص الحاجات والاختلافات في المخزون الخبروي للطلاب.

  • اشتقاق المرامي Goals وتحديد الأهداف Objectives وصياغتها.

  • اختيار المحتوى

    • أن ينبثق من الأهداف.

    • أن يكون مهماً Significant.

    • صحيح(Valid ) وموثوق به.

  • تنظيم المحتوى: تحديد مستويات المفاهيم العلمية و تتابعها وتسلسلها. مراعين مستوى نضج الطلاب واستعداداتهم .


  • اختيار خبرات التعلم، واستراتيجيات تنفيذها .

  • تنظيم خبرات التعلم: تنظيمها على شكل رُزم تعلمية Package بتتابعات وتركيبات Combinations مناسبة لمستويات الطلاب.

  • اختيار وسائل التقويم المناسبة والجوانب التي ستُقوّم لتقرير هل تحققت الأهداف أم لا ؟

  • اختبار التوازن بين الموضوعات وتتابعها Flow واتساقها Consistency في ضوء تقويم تعلم الطلاب.


عوامل خارجية أساسية واستراتيجيات تنفيذها . .

المرامي ، الأهداف والمجالات.

تصميم المنهج:

تتخذ الفرق المعنية قرارات تتعلق بالتصاميم المناسبة لمدرسة معينة.وقد تكون هذه القرارات محكومة بقرارات بعض الوكالات وأصحاب السياسة.

تنفيذ المنهج ( التدريس): يتخذ المعلم قرارات تتعلق بأنماط التدريس(Modes). تشمل خطة المنهج أنماطاً بديلة ومصادر، ووسائط Media ، وتنظيمات مقترحة تشجع المرونة وتعطي مزيداً من الحرية للمعلم وللطالب .

تقويم المنهج :

تقويم عمليات تقويم تعلم الطالب وتقويم عمليات المنهج وتقويم قاعدة البيانات التي ستستخدم لاتخاذ القرارات مستقبلاً.

النموذج المفاهيمي لسايلر والكسندر

المنهج ( تنظيم لمتغيرات داخلية من قبل المخططين المسؤولين عن التخطيط لتحقيق كل المرامي الخاصة والأهداف لكل خطة في كل مجال من مجالات المنهج وعن تحقيق الخطة الكلية).


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته واستراتيجيات تنفيذها .

Thank You All


ad