بعـــــين
Download
1 / 37

بعـــــين واحــــــــدة - PowerPoint PPT Presentation


  • 97 Views
  • Uploaded on

بعـــــين واحــــــــدة. كانت أمي بعين واحدة......وكان ذلك أمراً مخجلاً لذلك كنت أكرها. كانت تطهو الطعام للطلبة والمدرسين لكي تعولنا. وفي أحد الأيام وأنا في المرحلة الإعدادية ، حضرت أمي الى المدرسة لكي تراني. كنت محرجاً جداً و ظللت أفكر كيف تفعل بي هذا.

loader
I am the owner, or an agent authorized to act on behalf of the owner, of the copyrighted work described.
capcha
Download Presentation

PowerPoint Slideshow about ' بعـــــين واحــــــــدة' - breanna-velazquez


An Image/Link below is provided (as is) to download presentation

Download Policy: Content on the Website is provided to you AS IS for your information and personal use and may not be sold / licensed / shared on other websites without getting consent from its author.While downloading, if for some reason you are not able to download a presentation, the publisher may have deleted the file from their server.


- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - E N D - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -
Presentation Transcript
بعـــــينواحــــــــدة


كانت أمي بعين واحدة......وكان ذلك أمراً مخجلاً لذلك كنت أكرها.


كانت تطهو الطعام للطلبة والمدرسين لكي تعولنا.


وفي أحد الأيام وأنا في المرحلة الإعدادية ، حضرت أمي الى المدرسة لكي تراني .



تجاهلت أمي ونظرت اليها بكل كراهية ثم جريت مبتعداَ.


وفي اليوم التالي قال لي أحد زملائي أن أمي بعين واحدة .



وفي ذلك اليوم واجهتها قائلا ً: إذا كنت تريدين أن تجعلي مني اضحوكة الناس فمن الأفضل أن تموتي .


و هى لم تجب إذا كنت تريدين أن تجعلي مني اضحوكة الناس فمن


وفي ذلك الوقت لم أدرك معنى ما قلته لأني كنت مملؤاً غضباَ .


لم أكن اهتم بمشاعرها . قلته لأني كنت مملؤاً غضباَ .


كان كل ما ابتغيه هو الهروب من المنزل وقطع صلتي بأمي .


لذا إجتهدت في دروسي ، وسنحت لي فرصة الذهاب للدراسة في سنغافورة.






وعندما وقفت بالباب سخر اطفالي منها وصحت في وجهها لأنها أتت بدون دعوة .


و صرخت في وجهها قائلا ً : كيف تجرؤين الحضور الى منزلي وإخافة اولادي.......اخرجي من هنا فوراَ


وهنا اجابت أمي بهدوء : آسفة ... من الواضح اني اخطأت العنوان ، وإختفت عن الأنظار .


وفي أحد الأيام وصلني بمنزلي بسنغافورة خطاب لحضور إجتماع خريجي المدرسة .



وبعد الإجتماع دفعني الفضول للذهاب الى المنزل القديم .





إبني الحبيب : .أنا أفكر فيك دائماً وآسفة أني حضرت الى سنغافورة و افزعت أطفالك .


كنت سعيدة جداً عندما علمت انك ستأتي لحضور إجتماع الخريجين .




عندما كنت صغيراً تعرضت لحادث لك على مدار السنين .وفقدت عينك .


وكأم لم احتمل أن أراك تنمو لك على مدار السنين .بعين واحدة .


لذا أعطيتك عيني لك على مدار السنين .


وكنت فخورة جداَ لأن إبني يستطيع أن يرى العالم الجديد بدلاً مني مستخدماً عيني .


لك كل حبي . أن يرى العالم الجديد بدلاً مني مستخدماً عيني .


إمضاء أن يرى العالم الجديد بدلاً مني مستخدماً عيني . أمك


ad