مراحل تصنيع ورق البردى
Download
1 / 15

جامعة الأزهر كلية التربية بالدقهلية قسم / تكنولوجيا التعليم - PowerPoint PPT Presentation


  • 134 Views
  • Uploaded on

مراحل تصنيع ورق البردى. جامعة الأزهر كلية التربية بالدقهلية قسم / تكنولوجيا التعليم. مراحل تصنيع ورق البردى. مراحل تصنيع ورق البردى. مراحل تصنيع ورق البردى. مراحل تصنيع ورق البردى. إشراف الدكتور / محمد جابر. إعداد مصطفى أحمد حمزة محمد رقم مسلسل 149 الفرقة الثانية. فهرس البحث.

loader
I am the owner, or an agent authorized to act on behalf of the owner, of the copyrighted work described.
capcha
Download Presentation

PowerPoint Slideshow about ' جامعة الأزهر كلية التربية بالدقهلية قسم / تكنولوجيا التعليم' - biana


An Image/Link below is provided (as is) to download presentation

Download Policy: Content on the Website is provided to you AS IS for your information and personal use and may not be sold / licensed / shared on other websites without getting consent from its author.While downloading, if for some reason you are not able to download a presentation, the publisher may have deleted the file from their server.


- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - E N D - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -
Presentation Transcript

مراحل تصنيع ورق البردى

جامعة الأزهر كلية التربية بالدقهلية قسم / تكنولوجيا التعليم

مراحل تصنيع ورق البردى

مراحل تصنيع ورق البردى

مراحل تصنيع ورق البردى

مراحل تصنيع ورق البردى


إشراف الدكتور / محمد جابر

إعداد

مصطفى أحمد حمزة محمد

رقم مسلسل 149

الفرقة الثانية


فهرس البحث

مراحل البحث

الفيديو التعليمى


الحضارة لم تتقدم إلا من خلال الكتابة قبل عام 2600 قبل الميلاد كانت الشعوب . تستخدم الحجارة للكتابة عليها بما يسمي بالكتابة الثمارية وكان في ذلك الجهود في حملة هذه كانت الحجارة الذى يدونون المعلومات عليها ومن هنا كانت الحاجة اختراع مادة خفيفة تصلح للكتابة .


ابتدأت صناعة ورق البردي في مصر في عام 600 م قبل الميلاد وذلك بالملاحظة نبات البردي الذي صنع منه اوراق علي شكل لفائف ملصوقة بعضها للبعض وكانت الكتابة يتم بطريقة الاجزاء وبسطور طول السطر يساوي الاطوال المستخدمة في الورق الحديث وكان يتم الكتابة عليها بجبار مكونة السناج ويستخدم أقلام من البوص وساعدد ذلك في تدوين المعلومات العلمية ودينية للفراعنة . ( 3)


تم استخدام أوراق الورق الصيني الحديث وينتقل من الصيني عن طريق بغداد الي مصر ومنه إلي أوربا وتتميز بعد ذلك صناعة ورق البردي التي كانت تصنع إلى مصر وتصدر إلى أوربا ومن منطقة الدلتا إلى نهر النيل


ظهر أوراق البردي الحديثة في قرية القراموص بعض أن اشتهرت النباتات بعد الحملة الفرنسية فتم زراعة كميات من الورق البرى الذى كان موجود بالمتحف الزراعى وحديقة الامومات .


وكنبات زينه زراعية وزرع بألف قرية وكانت منها القراموص وتوابعها وذلك لعمل لوحات من الفنون المخلفة الفرعونية الاسلامية واليونانية وتباع الي السائحين وأصبحت مصدر مهم واقتصاد قومى حيث أنتشر بعد ذلك المراسم الخاصة بهذه


اللوحات فى مديادين مختلفة ومن المراسم الخاصة بهذه اللوحات فى القطر المصرى مثل ميت غمر بمحافظ الدقهلية وإمبابة وبنى سويف وخدمت قطاع عريض من الشعب المصرى وجنبت السمعة الطيبة المصرية بحث أصبح الورق البدى منتشر حول العالم


وطريقة تصنيع ورق البردي الحديثة تتمثل طريقة الصناعة في مصر القديمة حيث يصنع من ساق الشرائح من اللب الداخلي يتمسك عن طريق أستخدم خيط من النايلون وكانت الفراعنة يستخدمون خيوط من زيل الحصان وتغمر هذه الشرائح في الماء لمدة يوم ثم ترص متجاورة علي قماش من الكتان ويعمل صفة طويلة(42 ، 25 ،26) وصفة عريضة وصفة طويلة و توضع هذه الأوراق التي بداخل الأقمشة في مكابس يدوية.


و يستعمل الفراعنة الصخور الثقيلة فى الكبس ) تحقق الأوراق بفاصل من الكرتون الذي يغير لمدة يومين فتصبح ورقة بردى جاف تستعمل في الرسومات الفنية والآيات القرآنية وكروت الأفراح وشهادات التقدير عن طريق الطباعة الشاشة الحريريةو التلوين بالألوان القواش [ التميز ] مماثلة اللوان التي كان يستخدمها المصري القديم وتعرض وتباع هذه اللوحات في معارض خاصة بالبردي في المناطق السياحية مثل خان الخليل - شرم الشيخ – الغردقة والهرم – وتعرض كميات إلي أنحاء العالم 0 (33، 31 ، 32 )


ورق البردي هو نوع قديم من فى الكبس ) الورق المصنوع من نبات البردي وهو نبات طويل من العائلة الخيمية (Cyperus Papyrus) تمتد سيقانه إلى أعلى وهي ذات مقطع مثلث الشكل ، وأزهاره خيمية الشكل ويرتفع نبات البردي من خمسة إلى تسعة أمتاروقد أشتقت كلمة Paper الأنجليزية من اللفظ الأغريقي Papyros الذى يعتقد أنه مشتق من للفظ لمصري القديم Papuro ومعناه الملكى حيث كان صنع الورق أحتكارا ملكيا.


كان أول استخدام لورق البردي كان في مصر القديمة وخصوصا في دلتا النيل ، وانتقلت بعدها في العصور القديمة إلى فلسطين وصقلية ، واستخدم الورق في كل نواحي مناطق البحر المتوسط، وبعض مناطق أوروبا وجنوب غربي آسيا ، وقد وصل إلينا من العصر اليونانى والرومانى عدد كبير نسبياً من النصوص المكتوبة على ورق البردى ، ومعظم هذه النصوص عثر عليها في مصر.


وحسب الوصف المفصل الذى تركه لنا بلين الكبير في كتابه "التاريخ الطبيعى"، فإن ورق البردى كان يصنع من ساق تلك النبتة التي توجد تحت الماء والتي يمكن أن يصل عرضها إلى عرض يد الإنسان. وبعد أن تزال كانت الساق تقسم إلى شرائح طولية تمتد إلى متر تقريباً أو ثلاث أقدام ثم توضع الشريحة فوق الأخرى بشكل عمودى. وبعد ذلك كانت الشرائح تغمر بمياه النيل ثم تجفف تحت أشعة الشمس وتصقل بعد ذلك وتسوى أطراف الورقة الناتجة أخيراً بحيث لا يتعدى طول الصفحة 25- 30سم أو من 10 إلى 12 بوصة.وإذا كان الأمر يتعلق بنص طويل فقد كانت تلصق عدة صفحات من هذا النوع بحيث يتشكل شريط يتراوح طوله من 6 إلى 10 أمتار أو من 20 إلى 33 قدم. وفى حالات نادرة كان الشريط الواحد يمتد إلى 40 متراً أو 131 قدم وأحياناً أكثر من ذلك. وقد كان الشريط من هذا النوع يلف حول عود من الخشب أو من العاج كان يدعى "أومفالوس" من قبل اليونانيين و"أمبليكس" من قبل الرومانيين. أما اللفافة من ورق البردى فقد دعيت توموس أو كيليندروس في اليونانية وفوليمون في اللاتينية.وحسب أحد الجغرافيين من القرن الرابع الميلادى أن ورق البردى كان ينتج في ذلك الحين في الإسكندرية، وضواحيها فقط. وقد كانت الإسكندرية، بالطبع هي الميناء الذى تأتى إليه السفن من بلدان حوض المتوسط للتزود بهذه المادة الثمينة. وفى الواقع لقد كان ازدهار الإسكندرية، الاقتصادى منذ تأسيسها ينبع من التجارة بورق البردى.


ad