الأرز
Download
1 / 23

الأرز - PowerPoint PPT Presentation


  • 157 Views
  • Uploaded on

الأرز. وسام سالم العودة 210005475 زينب مهدي ال حماد 211524732 إيمان عبد الله العبيد 210043357 أنفال سلمان العبد المحسن 211505239 آيات علي العبيد 210025570 آلاء الناصر منيرة اليوسف. مقدمة.

loader
I am the owner, or an agent authorized to act on behalf of the owner, of the copyrighted work described.
capcha
Download Presentation

PowerPoint Slideshow about ' الأرز' - alika-tillman


An Image/Link below is provided (as is) to download presentation

Download Policy: Content on the Website is provided to you AS IS for your information and personal use and may not be sold / licensed / shared on other websites without getting consent from its author.While downloading, if for some reason you are not able to download a presentation, the publisher may have deleted the file from their server.


- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - E N D - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -
Presentation Transcript

الأرز

وسام سالم العودة 210005475

زينب مهدي ال حماد 211524732

إيمان عبد الله العبيد 210043357

أنفال سلمان العبد المحسن 211505239

آيات علي العبيد 210025570

آلاء الناصر

منيرة اليوسف


مقدمة

يعتبر الأرز الغذاء الرئيسي لأكثر من نصف سكان الكرة الارضيه ، إذ يقدر عدد مستهلكيه عالمياً بأكثر من 3 مليار نسمه ، يستهلكون أكثر من 500 مليون طن سنوياً .


أسماء الأرز

  • اسم العائلة :

    Gramineae

  • الاسم العلمي :

    Qryza satvial

  • الاسم الإنجليزي :

    ric or paddy


موطن وتاريخ الأرز

  • مواطن الأرز

    يعد الأرز من اقدم المحاصيل الزراعيه ويرى البعض أن الارز قد زرع لأول مرة في الهند وجنوب الصين ، وربما يكون الأرز قد أنتشر من الهند إلى جاوه سنه 1084 قبل الميلاد ، وأدخل إلى اليابان من الصين سنة 100 قبل الميلاد إلا انه لم يزرع إلا 7 بعد الميلاد وادخل إلى أسبانيا عام 711 وأنتقل إلى مصر ثم شمال أفريقيا .

  • يحتاج الرز لزراعته :

  • ماء راكد ومستنقعات .

  • وأنواع قليلة من الرز التي تحتاج إلى ارض عادية وجافة لا تغمرها المياه .


تركيب الأرز

ماء 12.5%بروتين 3%نشاء 78%دهون نباتية 3%

املاح معدنية ، بوتاسيوم ، صوديوم ، كالسيوم ، منغنيز ، حديد ، فوسفور ، كبريت ، يود ، فيتامينات A , B , E . .


أنواع الأرز

يصنف الأرز عالمياً إلى عدة أصناف ، وصل تعدادها في إحدى الدراسات إلى 14000 صنف ، ولكنها جميعاً تندرج تحت خمسة أصناف رئيسة ، هي :

1 – أرز خام :

وهو الأرز الخشن الذي يؤخذ من الشجيرات مباشرة ، وعليه قشرة صلبة

تسمى Hull ويباع بهذا الشكل ، ولكنه لا يؤكل .

بل لابد من إزالة القشرة الأصلية قبل الطبخ .

وتفضل بعض الشعوب الأرز بهذه الطريقة حفاظاً على نكهته حتى آخر

لحظة قبل الطبخ .


2 – أرز بني :

وهو الأرز الذي أزيلت عنه القشرة الصلبة HULL ولكن يترك الغشاء البني اللون الذي بين القشرة وحبة الأرز كما هو ، ويمكن طبخه وأكله بهذه الطريقة، ويحتوي هذا الصنف على نسبة عالية من الدهون والفيتامينات B. D. E. A الموجودة في هذا الغشاء ، وهو أكثر أنواع الأرز فائدة وأقلها انتشاراً بين المستهلكين .

وهو عبارة عن ارز نزعت القشرة الخارجية منها بواسطة إسطوانات مطاطية.

الحبوب تكون بنية اللون لوجود طبقات النخالة الغنية بالفيتامينات خاصة فيتامين (ب) المركب،المعادن والألياف.


3 – أرز منزوع القشرة والغشاء :

نحصل عليه بنزع القشرة أو الجنين والنخالة من الأرز البني .

وهو الأرز الأبيض الذي يفقد بهذه العمليات معظم مكوناته المفيدة من الدهون والفيتامينات والمعادن والألياف والبروتين.

ويكون شكل حبة الأرز أبيض اللون وملمسها أملس صلباً ، وهذا الصنف هو الأكثر استهلاكاً في العالم ، وينقسم إلى ثلاثة أصناف رئيسة تندرج تحت كل منها آلاف الأنواع.


أقسام الأرز الأبيض

1 – طويل الحبة :

حبته أسطوانية الشكل يتراوح طولها بين 8 ملم و 10

ملم (1سم) ، وعرضها يساوي ربع طولها .

وهذا القسم هو المفضل في دول الشرق الأوسط

وبعض الدول الغربية والهند ، وسعره مرتفع نتيجة

هذا الإقبال ، وتستغرق زراعته 130 يوماً وأكثره

شهرة بسمتي ، ويسمى أحياناً الهندي.


2 – أرز ذو حبة متوسطة الطول :

يتراوح طول الحبة ما بين 2 إلى 3

أضعاف عرضها، وغالباً ما يكون طول

الحبة في حدود 5 إلى 6 ملم وهو الأكثر إنتاجاً وسعره متوسط .


3 – أرز ذو حبة قصيرة :

  • وهو ذو حبة قصيرة منتفخة يتساوى طولها مع عرضها أحياناً (3 إلى 4 ملم ) ، ويأخذ إلى حد ما الشكل البيضاوي ، وعندما يطبخ تتلاصق حباته ويصبح ذا قوام لزج متماسك ، ويفضله اليابانيون ، وهو النوع الوحيد الذي ينتج في اليابان ويسمى في بعض الدول (الياباني) وتستغرق زراعته وقتاً أطول من الأقسام الأخرى ( 160 يوماً ) .


وهناك نوعان آخران للأرز المقشور

أرز ابيض وأرز بنى


القيمة الغذائية للأرز

مصدر جيد للكربوهيدراتالتى تساعد الجسم على الاحتفاظ بطاقته لفترة طويلة، كما أنها غنية بالبروتين ، الألياف ، الفيتامينات والمعادن.

كما يحتوى الأرز على ثمانية من الأحماض الأمينية الضرورية لبناء عضلات الإنسان.

هناك بعض الأشخاص لا يستطيع جهازهم الهضمي هضم الحبوب الأخرى مثل القمح ، الشعير،الشوفان وغيره ، وذلك لاحتوائها على بروتين معين يعرف بالجيلاتين.

ويعد الأرز من أفضل الحبوب لصحة الإنسان ، نظراً لما يتصف به من قلة الدهون والكولسترول وعدم وجود الصوديوم وقلة الأملاح ومحدودية السعرات الحرارية .

والأرز غذاء صحى لا يتسبب فى أمراض الحساسية ، ويعتبر البديل الأمثل للأشخاص ذوى الإحتياجات الغذائية الخاصة.

الأرز غذاء مثالي للأطفال والأشخاص الذين يعانون من مشاكل فى الجهاز الهضمي .

وتعتمد القيمة الغذائية للأرز على طريقة تحضيره والأشياء المضافة إليه في أثناء الطبخ.


الأهمية الاقتصادية

  • يحتل الارز مكانه تكاد تعادل مكانة القمح في الغذاء البشري ويعادل انتاجه العالمي انتاج القمح بل قد يزيد كما حدث في موسم 1994م ،يتفوق في المحصول حيث يزيد عن القمح بنسبه 44% عالميا ، و53% محليا مع انه أقل مكثا من القمح .

  • المحصول اقل تأثرا بالآفات من محاصيل الحبوب الاخرى وبعبارة أخرى فأنه مضمون عنها في الانتاج .

  • سهوله هضمه ويرجع الى احتوائه على كميه وافرة من النشا لذلك يمد الجسم بالحرارة والمجهود وبجانب أنها تعد للأكل في وقت قصير .


الاحتياجات المناخية

  • درجة الحرارة :

    تتراوح درجة الحرارة المثلى من 30-35مْ ، والحرارة الصغرى من 10-13مْوالحرارة العظمى 40مْ ، ويتراوح متوسط درجة الحرارة في اثناء اطوار حياة النبات 30-37 مْ ، وانخفاض درجة الحرارة في طور البادراتقد يؤدي إلى :

  • موت البادرات.

  • بطء النمو .

  • قلة التفريغ القاعدي .

  • نقص عدد الازهار الخصبه في طور الازهار .

  • قله وزن الحبوب .

  • تأخير النضج .

  • بينما يؤدي ارتفاع درجة الحرارة الى سرعة ازهار بعض الاصناف .


تجهيز الأرض وطرق الزراعة

تجهيز الأرض :

  • الحرث .

  • التقصيب.

  • التلويط.

  • طرق الزراعة :

  • يزرع الأرز بطريقتين :

  • البدار.

  • الشتل .

  • مقارنة بين الزراعة بدار والزراعة شتلاً :

  • للزراعة شتلا مزايا عديدة تتلخص في النقاط التالية :


  • استغلال الأرض استغلالاً اقتصاديا حيث يمكن زراعة الأرز بعد المحاصيل الشتوية المتأخرة مثل القمح والبر.

  • تعطى للزراع فرص طويلة لخدمة الأرض جيداً بعد حصاد شتوي مع تعريضها للمؤثرات الجوية قبل غمرها بالماء .

  • في حالة الأرض المحتوية على أملاح يمكن غمرها بالماء لإذابة جزء كبير من الاملاح قبل الشتل .

  • توفير مقدار كبير من الماء مدة المشتل وهي نحو 25-45 يوما بنحو 7\8 الماء اللازم .

  • الشتلة أكثر مقاومة للاملاح عن الأرز الصغير في حالة البدار لكبرها مع وفرة المياه .

  • توفر التقاوي بمقدار 30% .

  • سهولة تربية النباتات والعناية بها في المشتل لصغر المساحة وقلة الماء

  • اللازم .

  • مقاومة الحشائش بحيث تنمو النباتات الكبيرة بعد الشتل فتظلل الحشائش الصغيرة كما تنقى الحشائش أثناء تقليع الشتلات أو أثناء الشتل .

  • تكون الأرض بعد الشتل أسهل حرثاً عنها بعد البدار حيث تكون صفوف خالية من النباتات .

  • تكون الأرض أكثر ملائمة لزراعة البرسيم بعد الشتل .


عيوب طريقة اقتصاديا حيث يمكن زراعة الأرز بعد المحاصيل الشتوية المتأخرة مثل القمح الشتل :

كثرة النفقات .

تحتاج الى أيدي عاملة كثيرة .

مزايا الزراعة البدار:

سهولة الزراعة .

قلة عدد العمال اللازمين للزراعة .

ويؤخذ على طريقة البدارمايلي:

كثرة كمية التقاوى .

كثرة كمية مياه الري .

صعوبة مقاومة الحشائش .

نقص كمية المحصول .


استعمالات وفوائد الأرز الطبية اقتصاديا حيث يمكن زراعة الأرز بعد المحاصيل الشتوية المتأخرة مثل القمح

  • يستعمل الارز رئيسياً كمصدر للطعام والغذاء.

  • مغذ وخفيف وسهل الهضم.

  • يستعمل كعلاج لحالات الاسهال ، وهو يحتوي على بوتاسيومواحماض نباتية اقل من البطاطا.

  • ماء الارز الذي يحضر عبر غلي قليل من الأرز بالماء ، يساعد على تنعيم وتلطيف طبقات الجلد ، وترطيبها ، وامتصاص رائحة العرق .

  • ماء الأرز الممزوج بالقليل من الحامض والسكر ، يسقى للمرضى المحرورين. وذلك لكسر الحرارة وتبريد الجسم ، ويوصف في الأمراض الالتهابية .

  • يستعمل في امراض الكلى وحصر البول ، وعند وجود مرض ونقص في نشاط الكلى وارتفاع الزلال في البول و ارتفاع البولينابالدم .


  • حقنة شرجية بماء الأرز تعالج القروح في المستقيم والالتهابات .

  • ماء الأرز يعالج الحروق الجلدية ، والالتهابات المسماة Erysipeals.

  • يوصف للمصابين بالضغط كخافض للضغط .

  • ماء الأرز يوصف لمعالجة الإسهالات خصوصاً عند حديثي الولادة والرضع ، الذين تكثر إصابتهم بالإسهالات بسبب تغذيتهم على الحليب الذي قد يكون دسماً زيادة عن اللزوم عند بعض النساء .


اسعار الأرز القروح في المستقيم والالتهابات

  • أن المملكة العربية السعودية تعد المستهلك الثاني لأرز بسمتي بعد الهند، إلا أن ارتفاع أسعاره في الأسواق السعودية هو الهاجس الأعظم لدى المستهلك السعودي، ففي عام 2008م ارتفعت اسعاره لتقارب نسبته%100 ،في حينها تدخلت وزارة التجارة واتفقت مع التجار على زيادة مخزونهم بنسبة%20سنوياً على أن تقوم الوزارة ببناء مخزون استراتيجي للأرز والعمل على تخفيض أسعار الشحن البحري، وكان الحكم على هذه الاتفاقية بالفشل لأن لعدم التزام الوزارة بوعودها وبنود الاتفاق .

  • وفي بداية هذا العام وفي منتصف شهر فبراير عاودت أسعار الأرز للارتفاع بنسبة%15لعدة أسباب من أهمها انخفاض انتاجه في العام الماضي بنسبة%70لقلة الأمطار واتجاه المزارعين لزراعة أنواع أرز أخرى تدعمها الحكومة الهندية.

  • استغرب المواطنون من سكوت وزارة التجارة تجاه ارتفاع أسعار الأرز بصورة مفاجئة، وعند سؤالهم عن الحلول قال أحد المواطنين بأنه لا يوجد حل إلا المقاطعة لفترة طويلة ليضطر التاجر أن يخفض سعره، المواطن محمد المزيني قال: " لماذا لا تنتهج وزارة التجارة مثل هيئة الغذاء والدواء في تحديد أسعار الأدوية، كذلك مثلما تستورد الدولة الدقيق الأبيض والأسمر بأسعار محدده تستورد الأرز بسمتي بأسعار ثابته هذا سيجعل المواطن يرتاح".

  • مصادر خاص لـ"الثامنة" بينت أن أسعار الأرز ستستمر في الارتفاع حتى%70وستستقر قبيل شهر رمضان المقبل مالم تتصرف وزارة التجارة بجدية.


  • أهم العيوب التجارية التي تقلل من قيمته وسعره يمكن تلخيصها في النقاط التالية :

  • وجود الحبوب الرطبة التي تعطي حبوباً صفراء بعد التبيض ويرجع وجودها للعوامل التالية :

  • أ\ الضم قبل النضج ب\ الضم والأرض رطبة ج\ الدراس قبل جفاف الأرض وجفاف أرض الجرن د\ تخزين الأرز قبل تمام جفافه

  • وجود الحبوب المرتفعة الرطوبة والتي بتكويمها ترتفع حرارتها وتبدأ في الانبات وهذه تكون سوداء اومتعفنه.

  • كثرة الحبوب المقشورة في الدراس لذلك يصفر لونها وينكسر كثير منها أثناء التبيض.


تم بحمد الله قيمته وسعره يمكن تلخيصها في النقاط