الكاريكاتير الصحفي
This presentation is the property of its rightful owner.
Sponsored Links
1 / 23

الجذور التاريخية للكاريكاتير الكاريكاتير الصحفي 1 PowerPoint PPT Presentation


  • 330 Views
  • Uploaded on
  • Presentation posted in: General

الكاريكاتير الصحفي 10 الجذور التاريخية صحافة الكاريكاتير عبد الكريم السعدون قسم الإعلام والاتصال الأكاديمية العربية المفتوحة في الدنمارك. الجذور التاريخية للكاريكاتير الكاريكاتير الصحفي 1. واجهة محل لعرض رسوم الكاريكاتير .

Download Presentation

الجذور التاريخية للكاريكاتير الكاريكاتير الصحفي 1

An Image/Link below is provided (as is) to download presentation

Download Policy: Content on the Website is provided to you AS IS for your information and personal use and may not be sold / licensed / shared on other websites without getting consent from its author.While downloading, if for some reason you are not able to download a presentation, the publisher may have deleted the file from their server.


- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - E N D - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

Presentation Transcript


1

الكاريكاتير الصحفي10الجذور التاريخية صحافة الكاريكاتير عبد الكريم السعدونقسم الإعلام والاتصالالأكاديمية العربية المفتوحة في الدنمارك


1

الجذور التاريخية للكاريكاتيرالكاريكاتير الصحفي 1

واجهة محل لعرض رسوم الكاريكاتير

إن طبيعة الرسم الكاريكاتيري فرضت على القائمين عليه وهم الرسامون إن يجدوا المكان المناسب لعرضه وهذا الأمر يقودنا إلى السبب الحقيقي أو الأرضية الحقيقية لنشأته ، الأمر يتعلق بوظيفة الفن والاستقلال الاقتصادي للفنانين وهو مادفعهم وشجعهم على ابتكار وسائل التعبير الجديدة واستغلال التطور التقني الجديد لوسائل الطباعة التي دفعت الفن إلى الخروج من جدران القصور إلى الشارع العام ومن جمهور ضيق إلى جمهور واسع وجدران مفتوحة ، فمع ابتكار وسائل الطباعة الكرافيكية تسنى للفنان أن ينتج أكثر من نسخة من أعمالة الفنية القابلة للبيع وبسعر قابل للتداول وتزايدت بذلك المجاميع القادرة على الشراء وهذا الأمر دفع بالفنان أن يكون منتج وممول لأعماله وهكذا رأينا إن الاستقلال الاقتصادي قابله حرية في نوعية الإنتاج وطرق عرضه فقد عرض على واجهات جدران المتاجر أول الأمرمثلما رأينا إن جليري علق رسوماته الكاريكاتيرية بتلك الطريقة وهي طريقة ظلت لها امتداداتها في أوروبا فقد رأيت في بلغراد في بداية التسعينات من القرن الماضي إن الرسومات التي تتناول قضايا هامة علقت على واجهات المكتبات وبالنسخ الأصلية ، ونتيجة لتقبل الناس لهذا النوع من الرسم وللانفراج في الحريات دفع بعض الرسامين إلى البدء بالتعرض للظواهر الاجتماعية والسياسية بجرأة وهو أمر ليس بالسهولة في ذلك الوقت ، فمثلا إن تعرض هوجارث للعلاقات الاجتماعية آنذاك حسب له ورسخ شهرته كفنان وزاد من الطلب على رسوماته فقد تبدو رسوماته الكرافيكية هذه الأيام بالاعتيادية لكنها كانت تنتقد الزيف الاجتماعي وتملق الطبقات الدنيا للطبقات الأعلى في السلم الاجتماعي وكذلك


1

الجذور التاريخية للكاريكاتير

الكاريكاتير الصحفي 1

عرضه للحياة في الشوارع والحارات الفقيرة وما كانت إلا جرأة منه في التنبيه لها ومعالجتها وهو الأمر الذي دعا مؤرخو الكاريكاتير لاعتباره الكاريكاتيري الأول ومؤسس الكاريكاتير وهكذا نجد دوما إن تطور وسائل الطباعة ووسائل العرض هما العاملين الرئيسيين وراء ازدهار الكاريكاتير وانتشاره وزيادة الطلب عليه يضاف إلى ذلك الانفراج في الحريات، وأصبح الكاريكاتير فيما بعد الوسيلة المهمة في رواج المطبوعات وأداة سياسية للنيل من الخصوم ووسيلة جذب إعلانية .

إن تطور وسائل الطباعة من الكرافيكية إلى الميكانيكية شجع على ظهور وولادة علاقة جديدة بين نوعين فنيين تستخدمان نفس الوسيلة الكرافيكية في إنتاجهما ولهما نفس الهدف ولكل منهما رسالة يود إيصالها لمتلقي واحد وهو رجل الشارع، وهما الكاريكاتير والصحافة الناشئة فوجد الكاريكاتير جدرانا واسعة الانتشار سهلة التداول ووجدت الصحافة فيه وسيلة جذب وتأثير وعامل على زيادة مبيعاتها وترسخ سوقها إضافة إلى اعتباره هوية للبعض منها حيث يشار لها بأنها صحيفة كاريكاتيرية وهكذا أصبحت الصحف تتسابق إلى الاستعانة برسامي الكاريكاتير ودعوتهم للرسم على صفحاتها وتتبارى في فسح مجال حر لهم لتمرير مايردون تناوله معتمدين على قدرتهم الفائقة على الالتفاف على الرقابة وتجاوزها وخصوصا في البلدان التي تفتقد للحريات الحقيقة والكثير من حوادث اعتقال ومعاقبة الكاريكاتيرين تشير إلى التأثير الكبير والمباشر للكاريكاتير في الحياة اليومية.

من رسوم هوجارث


1

الجذور التاريخية للكاريكاتيرالكاريكاتير الصحفي 1

غلاف مجلة الكاريكاتير التي أسسها فيليبيون في فرنسا 1830

إن أول عهد للعالم بالصحافة الساخرة كان مع الفرنسي شارل فليبيون والذي يعتبر مؤسس الصحافة الساخرة حيث أصدر أول صحيفة تهتم بالسخرية وتستخدم الكاريكاتير عنصرا أساسيا في تحريرها اسمها ( كاريكاتير ) عام 1830 ونشر رسوما كاريكاتيرية سياسية من دومييه وأصدر بعد إيقافها عام 1835 جريدة أخرى تحت اسم (شاريفاري ) وهذه الجريدة كان لها تأثير على الصحافة في بلدان أوروبا المختلفة ومنها في انكلترا حيث صدرت جريدة تحت اسم بانش وتحتها كتب لوشيفاردي لندن وهنا لابد أن انوه إلى إننا حصرنا الاهتمام بما يتعلق بالصحافة الكاريكاتيرية ولم نعمم على الصحافة الساخرة لان ذلك يبعد الأمر ويوسع الحديث إلى الكتابة الساخرة وهي نوع أخر لسنا بصدده واقصد هنا الاهتمام بالصحافة التي تستخدم الكاريكاتير وسيلة رئيسة في التعبير والبث إلى جانب الكتابة الساخرة وهذه الصحف تصدر تحت عنوان واضح وهو صحيفة كاريكاتيرية ويضاف إليها في أحيان كثير كلمة ساخرة لتصبح جريدة كاريكاتيرية ساخرة وهي كلمة لايؤثر حذفهافي تغيير حقيقة توجه الجريدة الساخر .

الشاريفاري


1

الجذور التاريخية للكاريكاتيرالكاريكاتير الصحفي 1

1- حبزبوز

2- ماد

3-بانش

ولعل من الصحف الكاريكاتيرية الشهيرة هي صحيفة ماد التي تصدر بالانكليزية ومن اشهر الصحف العربية الكاريكاتيرية هي صحيفة أبو نظارة والكشكول وروزاليوسف وصباح الخير في مصر وتعد هاتين المجلتين من أهم المنابر التي خرجت أجيالا من كبار الرسامين المصرين وحبزبوز والمتفرج في العراق وكانت مجلة ألف باء في بداية عهدها غنية بالكاريكاتير وقد اتخذت من تصميم ومنهج الصحيفتين المصريتين الكثير وهي التي ظلت طوال سنوات صدورها تنشر الكاريكاتير ومنبرا لأهم الرسامين العراقيين وجرت محاولة لإصدار جريدة كاريكاتيرية صدر عدد واحد منها في التسعينات بأسم الفلقة وفي لبنان كانت الصياد في أواخر الستينات معرضا للكاريكاتير اللبناني وفي سوريا صدرت جريدة الدومري ولم تعمر طويلا وتلك هي من أهم المحطات الكاريكاتيرية الصحفية ، إلى جانب انتشار الرسامين على بقية الصحف سواء اليومية أو الأسبوعية وبزوايا كاريكاتيرية ثابتة وهي تعطي إلى حد كبير انطباعا واضحا لما أل إليه الكاريكاتير اليوم .


1

الجذور التاريخية للكاريكاتيرصحافة الكاريكاتير 2

ازدهار الصحافة والرسم الكاريكاتيري

هناك عوامل عديدة أدت كما رأينا إلى ازدهار الصحافة ومن أهمها : 1- تطور وسائل الطباعة بدء من الطباعة الكرافيكية وصولا إلى الطباعة الميكانيكية الذي سهل طباعة الصحف والرغبة في إصدارها تبعا لذلك ، هذا الأمر أدى إلى تطور أدوات نشر الكاريكاتير وسهولته إضافة إلى توفر الحاضنة الطبيعية له وكما رأينا إن الطلب عليهأدى إلى طبعه وحسب الامكانيات إلى عدة نسخ وبيعه بالإضافة إلى تعليقه على واجهات المتاجر الكبيرة وجدران المقاهي استجابة لرغبة روادها .

من رسومات جليري وتظهر فيه واجهة احدى المحلات التجارية معروضا عليها رسوم الكاريكاتير

من اغلفة الشاريفاري


1

الجذور التاريخية للكاريكاتيرصحافة الكاريكاتير 2

2- التطور الكبير الذي حصل في مناحي الحياة المختلفة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية هيأ مجالا كبيرا لتطور الفنون ومنها الكاريكاتير كنوع فني ، وهذا في معنى أخر ازدياد وعي الناس نتيجة طبيعية لتطور الفكر الإنساني وظهور الأحزاب ممثلة للطبقات الاجتماعية التي تولدت نتيجة للثورات التي حصلت مترافقة مع هذا التطور وكنتيجة له ، كل هذا أدى إلى أن تتراجع الكثير من التقاليد والقوانين الاجتماعية المتقادمة وظهور تقاليد وأعراف جديدة حتمت التوق إلى حرية الرأي والرأي الأخر ومبادئ الإخوة والتسامح والمساواة في الحقوق والواجبات .

ركاب الدرجة الثالثة رسم من دومييه


1

الجذور التاريخية للكاريكاتيرصحافة الكاريكاتير 2

3- هذه الأرضية المهمة هي التي فسحت المجال أمام الكاريكاتيري لان يقول رأيه بحرية ويتناول مايريد دون التفكير بوجود ما يمنع قوله أي انحسار دور الرقابة الخارجية وظهور نوع من الرقابة الداخلية التي تملي على الرسام مايتوجب قوله لا ما يريد الآخرون منه قوله.

من الرسوم التي تتعرض بحية تامة للملك الفرنسي

4- إن التعقيدات التي حصلت في الحياة الاجتماعية بسبب الأحداث الهامة واثر المنجزات التكنولوجية الجديدة على الإنسان حتم ترسيخ الكاريكاتير كنوع فني هام وضروري لمواكبتها والتنبيه لخطورة الانحرافات التي تحصل من قبل السياسيين أو الطبقات الاجتماعية التي تولدت نتيجتها وهوا لذي اثبت أهميته كأداة مؤثرة وسهلة الوصول إلى المتلقي .


1

الجذور التاريخية للكاريكاتير صحافة الكاريكاتير 2

يتميز الكاريكاتير الصحفي عبر تأريخه بمميزات تفرده عن الرسومات الكاريكاتيرية التي أنتجت لأسباب ودواعي شتى ومنها استخدامه في التصميم ألطباعي أي في الماركات التجارية أو كجزء من الوسيلة الاعلانيه أو استخدامه كأداة إعلامية مثلما يحصل في الحروب حين يستخدم في رسم البوسترات الدعائية كما حصل في حروب البريطانيين والفرنسيين أو حروب الألمان أو الحرب الأهلية الأمريكية واستخدم في حروب التحرير الصينية والفيتنامية، وأستخدم على نطاق واسع في حرب العراق وإيران من كلا الطرفين أو في استخدامه في الرسوم التي تزين كتب ومجلات الأطفال ومنها أيضا البورتريت الكاريكاتيري لأنه في رأيي آت كضرورة لتمييز صحافة الكاريكاتير عن الأنواع الإعلامية الأخرى التي تستخدم الفونوغراف في النشر.

ويجدر بنا قبل أن نحدد بعضا من ملامح الكاريكاتير الصحفي، أن نقول إنها عامة ومستلة من أساليب الرسامين الذين أحدثوا تطويرا فيه عبر مراحل نشأته وتطوره وبعيدا عن المميزات الفنية المتعلقة بالبناء الفني للرسم الكاريكاتيري وهذه أيضا تقدمت بتقدم فن الرسم وتطوره وأصبحت الأداء الفني مفتوحا فيها ومتحررا من الكثير من القواعد التي أثقلته فيما سبق ولان الكاريكاتير يحتمل حرية كبيرة في استخدام أدواته التعبيرية وتصبح الملامح التي نذكرها عامة ثابتة في غير ذلك ومتعلقة بالمدى المتوفر من الحريات الصحفية والعامة:

1- من رسوم أمير عجام -العراق


1

الجذور التاريخية للكاريكاتيرصحافة الكاريكاتير 2

رسم من بهزاد ريازي - ايران

- يمتاز الكاريكاتير بقدرته على إيصال رسالته بسهولة لاعتماده الوسيلة الكرافيكية البصرية الأكثر تقشفا وهي الخط ، حتى في حالة استخدام نسق لوني فيه.

2- الكاريكاتير ليس وسيلة للتعليق على الحدث وإنما يتوقعه ويساهم فيه .

3- الفكرة مستقلة بالضرورة ومن إنتاج الرسام ولا تخضع لتدخل الآخرين وإلا أصبح وسيلة إيضاح شأنها شأن الرسومات التوضيحية المرافقة لقصص الأطفال.

4-استخدام التورية في إحداث المفارقة هو أهم ما يمتاز به الكاريكاتير.

5- دأب الرسامون على استخدام شخصية خاصة بهم تميزهم عن بعضهم البعض وهي أداتهم في تحريك الحدث وإثارته و تتحرك وفقا للفكرة المرسومة والتي يريد الرسام إيصالها.

6- الحرص على أن تكون اللغة المستخدمة في الكاريكاتير هي لغة عالمية تعتمد الإشارة والتلميح لضمان وصولها إلى اكبر عدد من المتلقين وهو بذلك يبتكر قاموسا لغويا فنيا مقروء منهم.

رسم من ادم كورباك - فنلندا


1

الجذور التاريخية للكاريكاتيرصحافة الكاريكاتير 3

مدارس رسم الكاريكاتير واتجاهاته

هذا أهم مايمكن ذكره لان الكثير مما نود ذكره يقودنا إلى أن نذكر أنواعه والتي هي في الحقيقة من مميزاته أيضا وهي في أكثرها شهرة واستخداما إلى ألان:

1- مدرسة الكاريكاتير الأوروبي وهي المدرسة التي بدأها هوجا رث في انكلترا وطورها وأبدع فيها دموييه في فرنسا وأعلن عن أبوته للكاريكاتير الحديث جرائها وهي تتميز بالشكل الكلاسيكي للشخصيات ألمرسومه مع التعليق المرافق للرسم حتي في حالة عدم الحاجة إليه والتعليق عادة مايكون أسفل الرسم ومنفصل عنه وهو مأخوذ من اللوحة التعريفية التي توضع على إطارات اللوحات التشكيلية وتوسع استخدام هذا النوع إلى كتابة كلمة ترمز إلى الشخصية أو الإشارة المستخدمة في الرسم ،

من رسوم دومييه لاحظ التعليق اسفل الرسم


1

الجذور التاريخية للكاريكاتيرصحافة الكاريكاتير 3

وهذه تدعم المفارقة في الرسم وتعزز الموقف الساخر. واستخدم أيضا بشكل أكثر توسعة له في كتابة الحوار بين الشخصيات ألمرسومه تحت الرسم ، والحقيقة هنا إن الرسم وفق هذه المدرسة مستمد من الوظيفة الاولى للكاريكاتير وهي السخرية بالدرجة الاولى والتي تستخدم المبالغة والتضخيم كما مررنا عليه فيما سبق حيث يصبح الرسم ملحقا وتوضيحا وداعما للفكرة الساخرة التي يتضمنها التعليق وهي كثيرا مايمكن متابعته في الكاريكاتير الأوروبي ألان ، وفي الكاريكاتير المصري أيضا ولعل رسومات صلاح جاهين والليثي ابرز مثال على ذلك .

من رسوم 1-صلاح جاهين2- بسام فرج3- صاروخان4- غازي عبدالله


1

الجذور التاريخية للكاريكاتيرصحافة الكاريكاتير 3

رسم من بهجوري

من رسوم ناست

لاحظ طريقة اضافة التعليق الى الرسم

2- مدرسة الكاريكاتير الأمريكي وفيها استخدم الرسامون طريقة جديدة في استخدام التعليق وهي وضعه في بالون متصل بفم الشخصية وهذه الطريقة وضعت التعليق في صلب الرسم وجزء منه وبذلك تشد المتلقي إلى الرسم بدلا من انشغاله بالتعليق المنفصل عنه والموضوع أسفله وهذه الطريقة انتشرت واستخدمها الرسامون في أنحاء العالم المختلفة وفيها أيضا أول ابتكار للشخصيات الكاريكاتيرية الوطنية مثل شخصية العم سام والتي انتشرت أيضا وتسابق الرسامون على ابتكار شخصياتهم الوطنية وكما رأينا شخصية المصري أفندي ورفيعة هانم وبهجاتوس وغيرها في مصر وأبو خليل في لبنان والبغدادي في العراق وحنظله في فلسطين .

العم سام


1

الجذور التاريخية للكاريكاتيرصحافة الكاريكاتير 3

رسم من مؤيد نعمة- العراق

3-مدرسة الكاريكاتير الأوروبي الشرقي، رغم أن التسمية أصبحت قديمة في ظل التغيرات التي حصلت نهاية القرن الماضي إلا أنها تشير إلى اتجاه مبتكر في الرسم الكاريكاتيري وهي الأكثر حداثة وقابلية على الانتشار والتلقي ومن أولى مميزاتها أنها لاستخدم التعليق وتعتمد على الخط في توصيل الفكرة وكانت ملائمة جدا للتخلص من الرقابة وهنا تكمن العبقرية في ابتكارها وتعتمد المفارقة المرة في التعرض للموضوع وتسعى لان تكون الفكرة عامة في خصوصيتها وفي جلها أفكار تتعلق بالوجود الإنساني ومحنة الإنسان وتلخص الواقع المرير الناتج من القسر ومصادرة الحريات الشخصية وكبتها في بلدان أوروبا الشرقية والاتحاد السوفيتي السابق

رسم من توماس والشين - بولندا

رسم من يوري مانييف- روسيا

رسم لوبومير كوتلا- سلوفاكيا


1

الجذور التاريخية للكاريكاتيرصحافة الكاريكاتير 3

1- رسم من فالنتير – لوموند الفرنسية

1- رسم من بينيت- كريستيان ساين مونيتر

وبذلك يمكن للمتابع للكاريكاتير أن يلحظ من التقسيمات الثلاث السابقة إن الكاريكاتيريين يستخدمون الأنواع السابقة جميعها بدون استثناء وحسب متطلبات الفكرة المطروحة رغم معرفتنا لحاجة الرسام إلى التورية والحاجة إلى الإفلات من الرقابة التي تخنق الحريات في الكثير من البلدان التي تفتقد إلى الحريات الشخصية وحرية الرأي بالدرجة الاولى .إلا إن مايلفت النظر إليه اليوم تسمية جديدة للكاريكاتير وهو كاريكاتير الرأي ويشير إلى الرسم الذي ينجزه الرسام بالاتفاق مع هيئة التحرير والذي يمثل رأي الجريدة وهو التفاف وتبرير لهذه الطريقة التي يكون فيها الرسام مجرد منفذ لفكرة غيره وفي الحقيقة يعتبر هذا عيبا في الرسم والرسام معا وقد رأينا من قبل كيف أنتجت مؤسسة أخبار اليوم المصرية كاريكاتيرات على صفحاتها بالاتفاق بين هيئة التحرير والرسام وذلك بتعيين احد الكتاب كمنتج لأفكار ساخرة وكما يحصل اليوم من تعاون بين احمد رجب ومصطفى حسين في مصر وفي فرنسا بين رسام اللوموند فالنتير يأخذ موضوع الرسم من رئيس التحرير لكونه ينزل في الصفحة الاولى للجريدة ويمثل رأيها وكذلك يحصل في السايتمونيتر الأمريكية مع رسامها بينيت.


1

الجذور التاريخية للكاريكاتيرصحافة الكاريكاتير 3

نماذج من المدرسة الأوروبية الشرقية 1- عصام حسن – سوريا 2- مايكل زيتافيسكي - روسيا

والحقيقة أن فصلا بين الكتابة الساخرة والرسم الساخر جرى في بداية ظهور الكاريكاتير ويمكن الاستدلال بالتسمية الانكليزية للكاريكاتير على انه رسم ساخر( Graphic humor) وهي إشارة لوجود تسمية أخرى للكتابة الساخرة تضع بينها وبين الكاريكاتير حدا فاصلا وهو ما يدعو إلى التوجس من أمر تكليف الرسام برسم أفكار غيره والذي يفقد الكاريكاتير أهمية الامتثال إلى الحرية التي ينشدها ويدافع عنها ويغرق نفسه في دوامة طلبات الآخرين التي تتجاذبها المصالح الضيقة ويجعل الرسام مجرد تابعا ويجعل الرسم الكاريكاتير عبارة عن كتابة ساخرة مدعمة برسم.

ولذا وجب أن يكون رسام الكاريكاتير بمواصفات معينه منها على سبيل المثال:

فلاح كفر الهنادوه وهي الشخصية التي ابتكلرها احمد رجب ورسمها مصطفى حسين وهنا هي بريشة مصطفى فهمي


1

الجذور التاريخية للكاريكاتيرصحافة الكاريكاتير 3

رسم من سيران كافرلي - أذربيجان

  • إن يكون قادرا على الإحاطة بموضوعه والتعبير عنه .

  • 2- امتلاكه لثقافة تمكنه من الاستقراء والتوقع.

  • 3- قدرته على توصيل الفكرة وهي محور الكاريكاتير إلى المتلقي بسهولة.

  • 4- تكمن سهولة إيصال الفكرة في وعي الرسام بحاجته الى لغة تخاطب متلقين من ثقافات متعددة.

رسم من كينيث كارلسون - السويد


1

الجذور التاريخية للكاريكاتيرصحافة الكاريكاتير 3

رسم من 1- نضال هاشم - فلسطين2- كوران ديفاك- صربيا 3- مارسين بونداروفسكي- بولند ا

  • 5- قدرته على إشغال مساحة الرسم بتكوين يريح العين ويوفر جوا لتقبله وهذا مهم جدا لتوصيل الفكرة وعدم إرباك البصر بتفاصيل زائدة.6- وعيه لمسؤوليته إزاء المتلقي الذي يترقب صدور الجريدة والإطلاع على الكاريكاتير هذا من جهة ومن جهة أخرى مسؤوليته إزاء الجريدة التي يمثلها لأنه في أحيان كثيرة تستطيع أن تقرأ توجهاتها وشخصيتها من خلال الرسوم الكاريكاتيرية التي تنشرها والرسام الذي يعمل فيها


1

الجذور التاريخية للكاريكاتيرصحافة الكاريكاتير 4

الرسم اليوم في الوقت الذي تتزايد فيه مساحة الحريات الشخصية في العالم المتمدن يزدهر الكاريكاتير في ظل واحدة من أهم مايو فر له أسباب الإزهار هذا، ولا تخلوا أية صحيفة من وجوده بل وأصبح هذا النوع من الرسم يخل في الكثير من الأعمال الفنية التشكيلية دون أن ينظر إليه بعين الريبة بل يتقبله الناس بوضعه الطبيعي ولم تعد الصحافة فقط جدران لعرضه بل أقيمت المهرجانات الفنية المتخصصة وخصصت الجوائز لتكريم رساميه وفي ظل التطورات التكنولوجية الجارية في العالم فقد ظهرت وسيلة تنافسية لوسائل الإعلام التقليدية إذا أخذنا بنظر الاعتبار قيام المحطات التلفزيونية بعرض الكاريكاتير ضمن تناولها للصحافة الورقية ، والوسيلة هذه وفرت للكاريكاتير مكانا واسعا وبلا حدود وحرية كبيرة في التناول دون المرور بأي رقيب ومن أي نوع فقد وفرت شبكة الاتصالات العالمية ( الانترنيت) كل ما يحلم به الرسام والرسم الكاريكاتيري على حد سواء وأسقطت في يد الرسام الشكوى من الرقابة إذ كثرت فيها الإصدارات

مقطع يعتمد الصور المتعددة التي تكتمل بالحركة للوصول إلى الفكرة وهو نوع جديد يضفي على الكاريكاتير بعض الحيوية وهو من رسم أمية -فلسطين

بعض من واقع الكاريكاتير الالكترونية 1- موقع يستخدم كاريكاتير متحرك2- موقع من بولندا3- الموقع الذي يشرف علية رسام الكاريكاتير السوري رائد خليل وهو موقع يعد مرجعا للتعرف على أخبار الكاريكاتير وشؤونه


1

الجذور التاريخية للكاريكاتيرصحافة الكاريكاتير 4

ناجي العلي ضحية القمع وكبت الحريات

للصحف الالكترونية والمواقع الشخصية أو المنتديات التي تتيح لكل واحد النشر بحرية سواء أكان الأمر داخل البلد أو خارجه وإذا كان الأمر محسوم بدرجة كبيرة بالنسبة للرسام الغربي لكن الأمر فيه الكثير من المتاعب للرسام الذي ينتمي لبلدان تفتقد للحريات الشخصية وتكثر فيها الممنوعات والعناوين التي يختلط فيها العرف الاجتماعي والقانون والدين وتكثر تبعا لذلك الجهات الرقابية التي تربك رسام الكاريكاتير وتثقل خطواته وتعرضه للمشاكل الكارثية وفي المنطقة العربية تعرض الكثير من الرسامين والقائمين على الصحف التي تنشره إلى الاعتقال والتعذيب والنفي ومثلما تعرض دومييه الفرنسي في القرن التاسع عشر إلى الاعتقال والغرامة المالية الثقيلة تعرض المصري يعقوب صنوع إلى النفي وميخائيل تيسي العراقي إلى محاولة اغتيال بإطلاق النار عليه وصلاح جاهين إلى الكآبة وعبدالسميع إلى منع نشر رسومه واضطراره إلى الهجرة وأوقف نشر رسومات البهجوري وهكذا آخرين ويشهد المشهد الكاريكاتيري العربي تراجعا في مساحة النشر وتحول اعرق مجلة مصرية إلى مجلة عامة بعد إن كانت مجلة كاريكاتيرية بامتياز ولعل هيمنة جهة معينة على الإعلام العربي وامتلاكها


1

الجذور التاريخية للكاريكاتيرصحافة الكاريكاتير 4

للعديد من المؤسسات الصفية جعلها تروض الكاريكاتير الذي تنشره وجعلها تتخذ نفس الموقف الذي تتخذه المؤسسات الحكومية المالكة لوسائل الإعلام في البلدان العربية والذي تتحكم في طبيعته ويمكن القول إن الكثير من الناشرين العرب يبحثون عن كل مايلبي رغبة الحكومات العربية في نشر مالا يضر ولا ينفع لضمان توزيع مطبوعاتهم والحصول على الإعلانات التي تمكنهم من الأرباح والاستمرار.

إن التطور الكبير الذي حدث في مجال الاتصالات الالكترونية والتقدم الهائل في برامج معالجة الصورة منح الرسام الكاريكاتيري في العالم إمكانية إنتاج الكاريكاتير الذي يحتوي الحركة ويعد هذا واحد من التطورات التي أدخلت على الكاريكاتير وجعلت من الإيماءات التي كانت تمثل بالرسم وحسب أسلوب الرسام تتحرك مما يمنح الكاريكاتير حيوية مضافة .إن تطور الكاريكاتير في المنطقة العربية بعد تراجعه الكبير لايمكن أن يتم إلا بحصول تقدم مرافق في شتى المجالات الحياتية كما حصل في بداية ظهوره.

نماذج من الكاريكاتير العربي الذي ينشر هذه الايام


1

الجذور التاريخية للكاريكاتيرالواجب الخاص بمادة الكاريكاتير الصحفي

اعزائي طلبة قسم الإعلام والاتصال المرحلة السابعة

كتابة تقرير علمي عن واحدة من اتجاهات الكاريكاتير المعاصر مع اختيار احد رسامين الكاريكاتير مادة للبحث في الموضوع مع تحليل مرفق بأحد أعماله , على ان يتبع شروط الكتابة العلمية في استخدام المصادر والهوامش والتبويب .

تمنياتي الحارة


1

الجذور التاريخية للكاريكاتير

  • المصادر.1- الجمال الساخر /170 كاريكاتيرا من كل العالم/ ستين مولرستروم ،1985/ السويد2-هوجارث ، المطبوعات الكرافيكية/ سين شيسكرين ، دوفر للنشر، نيويورك 1973

  • 3- فن الكاريكاتير/ كاظم شمهود، دار ألواح ، مدريد ، ط /1 20034- متحف الحقيقة .. متحف الخيال ، نوري الراوي ،وزارة الاعلام العراقية ، ص 55 / بغداد 1977 5-موقع بيت الكارتونcaripedia.com6- الموسوعة الحرة ويكيبيديا 7- موقع الموسوعة البريطانية www.britanica.com

  • www.xrodas.virginia.edu

  • www.sonifthesouth.net

  • 8- الرموز الوطنية للشعوب، نزار عثمان، بيروت9-فن الكاريكاتير الأوروبي، شاكر لعيبي، الموقع الشخصي10- الضحك، شاكر عبدالحميد, عالم المعرفة، الكويت11- رسم الكاريكاتير في العراق، ضياء الحجار ، لسالة ماجستير ،جامعة بغداد 1990/ كلية الفنون الجميلة 12- الكاريكاتير العراقي اليوم، جريد الزمان ، العدد 2271- 92 نوفمبر 2005 113- موقع الفنان ناجي العلي 14- موقع جوجل للبحث الالكتروني / صور 15- موقع الفنان الراحل مؤيد نعمة16- موقع الفنان العراقي / متحف الكاريكاتير 17- السخرية في دول الشمال ، القرن التاسع عشر، جاكي هينسون، مقدمة من : بي جي بيترسون ، دار الكتب 1960 18- موقع الكاريكاتير السوري19 موقع الجزيرة الالكتروني – نص لقاء مع محي الدين اللباد وحجاج20-موقع موسوعة الكاريكاتير caripedia.com-


  • Login